الرئيسية | دين ودنيا | وسائل تقوية الإيمان بالله

وسائل تقوية الإيمان بالله

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وسائل تقوية الإيمان بالله
 

الإيمان سرُّ سعادة المسلم في الدنيا والآخرة، تطمئن نفس المؤمن في الدنيا لأقدار الله تعالى؛ لأنه يؤمن أن كل شيء بقدر، ويرضى بأجره يوم القيامة؛ لأنه يؤمن أن الله تعالى لا يظلم شيئًا، بل يعطي بلا حساب سبحانه وتعالى، واعتقاد أهل السنة والجماعة في الإيمان أنه يزيد وينقص، ولهم على ذلك أدلة كثيرة من كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وثمة أسباب تعمل على تقوية الإيمان وزيادته، أو على ضعفه ونقصانه، نذكر في هذه المقالة أبرز الأسباب والوسائل التي يقوى بها الإيمان، ونرجئ الحديث عن الأسباب التي تضعف الإيمان إلى مقالة أخرى، وذلك كما يأتي:

ثمة أسباب ووسائل كثيرة إذا ما أخذ بها المسلم قوي إيمانه وزاد، وانعكس ذلك عليه في حياته سعادة وطمأنينة أكثر، ومن تلك الأسباب والوسائل:

أولًا: حفظ أسماء الله الحسنى: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ لِلَّهِ تِسْعَةً وتِسْعِينَ اسْمًا مِئَةً إلَّا واحِدًا، مَن أحْصَاهَا دَخَلَ الجَنَّةَ» رواه البخاري. أخبر صلى الله عليه وسلم في الحديث أن من أحصى أسماء الله تعالى أنه سيدخل الجنة، والجنة لا يدخلها إلا المؤمنون، فعلم أن حفظ أسماء الله تعالى مما يقوي الإيمان الذي يدخل صاحبَه الجنة، ومعنى أحصاها أي: حفظها وفهم معناها، ودعا الله تعالى بها كما قال شراح الحديث، فيقول مثلًا: يا الله، يا ذا الجلال والإكرام، يا حي يا قيوم، يا رحمن يا رحيم، وهكذا.

ثانيًا: سماع آيات القرآن الكريم وتدبرها: فالله تعالى ذكر أن ذلك مما يزيد الإيمان ويقويه فقال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ} [الأنفال: 2]، فالله تعالى يقول: إن المؤمن إذا ما سمع آيات الله تعالى تتلى عليه يزيد بها الإيمان في قلبه؛ لأنه يتلقى منها أحكام الله وتعاليمه. قال البيضاوي: "وَإِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إِيماناً لزيادة المؤمن به، أو لاطمئنان النفس ورسوخ اليقين بتظاهر الأدلة، أو بالعمل بموجبها".

ثالثًا: معرفة سيرته صلى الله عليه وسلم والاقتداء به: فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم المثال العملي لما أراد الله تعالى من المؤمن، والاطلاع على سيرته صلى الله عليه وسلم، والاقتداء بهديه من أقوى الأسباب الموصلة إلى تقوية الإيمان في نفس المسلم. قالت عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كان خُلقُه القرآنَ". أي  كان تطبيقًا كاملًا للمنهج الذي جاء به القرآن 

رابعًا: التفكر في آيات الله الكونية: فالله تعالى قد أمر عباده في غير ما آية من كتابه على النظر والتفكر في هذا الكون، وما أودع فيه؛ لأنه يورث الإيمان بخالقه ويقويه، ومن ذلك قوله تعالى: {وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الرعد: 3]، فالله هو وحده الذي بسط الكون كله، فمدَّ الأرض، وأرسى فيها الجبال، وجعل فيها الأنهار، وأنبت فيها من كل الثمرات، وهو الذي يدخل الليل في النهار والنهار في الليل. التفكر في ذلك كله مما تخشع له النفوس ويقوى به إيمانها. ومنه قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ (10) يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11) وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (12) وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (13) وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (14)} [النحل: 10 - 14]. وغيرها كثير في كتاب الله تعالى.

خامسًا: كثرة ذكر الله تعالى: فكثرة الذكر دليل على محبة الله تعالى، والمرء إذا أحب شيئًا أكثر من ذكره، والمؤمن يحب ربه حبًا لا يحبه أحدًا مثله، قال تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ} [البقرة: 165]، وكثرة الذكر تزيد الإيمان، وتوقع في النفس السكينة والاطمئنان، قال تعالى: {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28]. وأفض الذكر ما جاء في كتاب الله تعالى، وصحَّ عن نبينا صلى الله عليه وسلم، كقول: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.

سادسًا: الدعوة إلى الله تعالى: من أعظم الأسباب التي تقوي الإيمان في قلب المسلم وتزيده أن يدعو إلى دين الله تعالى، والدعوة إلى دين الله تعالى أي دعوة الناس للإقبال على الله تعالى، وتعلم أحكام دينه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومن تقرب إلى تعالى فدعا الناس للإقبال على الله تعالى؛ يجازيه الله تعالى فيقبل عليه، ويؤيده بنصره، ويعظم أجره، ويتقبل منه، وذلك من أجل حقائق زيادة الإيمان وقوته.

وينبغي للمسلم أن يحرض دائمًا على كل سبب يقوي أيمانه، ويربط قلبه بالله تعالى، وأن يكون من دعائه: اللهم حبب إلي الإيمان وزينه في قلبي، وكره إلي الكفر والفسوق والعصيان، واجعلني من الراشدين.

 عن اسلام.ويب

مجموع المشاهدات: 34820 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة