الرئيسية | دين ودنيا | التوفيق يبرئ ذمة وزارة الأوقاف من الجدل الذي رافق العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

التوفيق يبرئ ذمة وزارة الأوقاف من الجدل الذي رافق العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التوفيق يبرئ ذمة وزارة الأوقاف من الجدل الذي رافق العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة
 

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

نفى "أحمد التوفيق"، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن تكون وزارته قد أصدرت أي قرار يروم منع خطباء المساجد من الحديث عن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أو الدعاء للشهداء الفلسطينيين الذين قضوا في هذه المجازر.

في ذات السياق، أوضح "التوفيق" أمس الإثنين، خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف بلجنة الخارجية والدفاع الوطني بمجلس المستشارين -أوضح- أنه من واجب الخطيب الدعاء ومن حقه أن يستنكر من باب الواجب الديني، ولكن في حدود معينة، وفق تعبيره، مشيرا إلى أن وزارته أوقفت خطيبا لأنه دعا إلى حمل السلاح.

وارتباطا بالموضوع، أشار وزير الأوقاف إلى أن خطيبا خصص كل خطبته للدعاء على اليهود، موضحا أن الأخير لا يفهم في السياسة ولا يفرق بين اليهودية كدين سماوي والصهيونية كحركة عنصرية، قبل أن يؤكد أنه إذا كرر نفس السلوك، فستكون الوزارة مضطرة إلى إيقافه.

في مقابل ذلك، عبر "التوفيق" عن أسفه الشديد بسبب ما وصفها بـ"المغالطات" التي يتم ترويجها، في إشارة إلى "منع خطباء المساجد من الحديث عن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة"، مشيرا إلى أن مصدر هذه الشائعات، جهات خارجية، قبل أن يؤكد أن "القانون كان يجب أن يأخذ مجراه لوقف هذه الأكاذيب ولكن هناك ظروف" لم يفصح عنها.

 

مجموع المشاهدات: 44077 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة