الرئيسية | حوادث وقضايا | معطيات جديدة حول الشاب الذي حاول "الحريك" بطريقة مجنونة بمضيق جبل طارق

معطيات جديدة حول الشاب الذي حاول "الحريك" بطريقة مجنونة بمضيق جبل طارق

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
معطيات جديدة حول الشاب الذي حاول "الحريك" بطريقة مجنونة بمضيق جبل طارق
 

أخبارنا المغربية : العربي المرضي

كشف شهود عيان تفاصيل جديدة في واقعة "الحريك" الانتحارية التي أقدم عليها قبل يومين شاب مغربي والذي كاد أن يفقد حياته بسببها.

فقد شاهد عدد من المسافرين الذين كانوا على متن باخرة تؤمن الربط البحري بين سبتة والجزيرة الخضراء الشاب المسكين يصارع الأمواج حوالي الساعة 8 صباحا من يوم الخميس، ليقوموا بالتوسل إلى القبطان من أجل انتشاله وإنقاذ حياته، وهو ما كان.

ويضيف الشهود أن الشاب المسكين كان في حالة مزرية جدا ، إذ كاد يهلك بردا وتعبا خاصة وأنه كان يتخبط في مكانه لساعات وغير مدرك للاتجاه الذي يسير فيه.

هذا وقد تم تسليم المغامر إلى الشرطة الإسبانية بميناء الجزيرة الخضراء، إذ أخبرهم أنه لا يزال قاصرا حتى لا تتم إعادته إلى المغرب، إلا أنه سيخضع لفحوصات تحديد السن للتأكد من أقواله.

مجموع المشاهدات: 14934 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | حمد
انتحار
ولمادا الشاب المسكين قولوا الشاب المغامر اوالشاب الأحمق او المغامر....! تمسكنون كل من قام بحماقة وتقولون ظروفه التي دفعته إلى ذلك وبعد مدة نجد في صفحاتكم 'شوهة مغربي يغتصب اسبانية مسنة او شوهة مغربي في اسبانيا يسرق.... او شوهونا مغربي ينتمي إلى عصابة يسرق.... " أليس هؤلاء هم المساكين في بلدهم ويشوهونا بالخارج....
مقبول مرفوض
-1
2019/04/21 - 12:34
2 | فاعل خير
مغامرة جريئة لم يحسب لها حساب ..قمة اليأس لدى الشباب في إيجاد ظروف العيش الشريف .النتيجة هي كما نرى ..من حسن حظه تواجد الباخرة المتجهة شمالا واستعطاف الركاب لقائدها كي يقوم بإنقاذه .
مقبول مرفوض
0
2019/04/21 - 02:56
3 | رشيد
بلاد الضلم والحكرة
هادو لي حاكمين هاد البلاد مافيهم درة ديال ر الجولة كون كانو رجال يخويو لبلاد اش مزال باغين يشوفو
مقبول مرفوض
0
2019/04/21 - 04:04
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة