الرئيسية | حوادث وقضايا | صفحة "فيسبوكية" تضم معلومات "خطيرة" تستنفر الأمن وقسم الشؤون الداخلية في مرمى النيران بهذه المدينة

صفحة "فيسبوكية" تضم معلومات "خطيرة" تستنفر الأمن وقسم الشؤون الداخلية في مرمى النيران بهذه المدينة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صفحة "فيسبوكية" تضم معلومات "خطيرة" تستنفر الأمن وقسم الشؤون الداخلية في مرمى النيران بهذه المدينة
 

أخبارنا المغربية:الصويرة

استنفرت صفحة "فيسبوكية" أنشئت مؤخرا بمدينة الصويرة الأمن، بعد نشرها لمعلومات اعتبرت خطيرة.

ووفق مصدر مطلع، فالصفحة نشرت مجموعة من المعلومات التي وُصفت بالدقيقة، حول عديد المنتخبين والمسؤولين والأعيان بالمدينة المذكورة.

من جهتها دخلت النيابة العامة على خط هذا الملف، بعد تلقيها لشكايات من طرف بعض المنتخبين والمسؤولين والأعيان، الذين اعتبروا ما تم نشره بالصفحة تشهيرا بهم وبسمعتهم.

كما أن الشكايات التي تقدم بها الأشخاص المشار إليهم، أشارت إلى كون ما نشر بالصفحة "الفيسبوكية" يهدد بشكل مباشر مسيرتهم وانتماءهم السياسي قبل الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

هذا، وتلقت الضابطة القضائية تعليمات من طرف الجهات المختصة، بالإستماع لمجموعة من المشتبه بهم في تسييرها من ضمنهم رجال تعليم ومنتخبون، كما تم حجز هواتفهم النقالة إلى حين عرضها على الشرطة التقنية.

وفي سياق متصل، انتشر على تطبيق "الواتساب" تسجيل صوتي، يتهم من خلاله أحد المشتبه بهم قسم الشؤون الداخلية بعمالة الصويرة، بالتورط في تسريب المعلومات المنشورة على الصفحة موضوع الشكاية.

 
مجموع المشاهدات: 15625 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | احمد
ما خفي كان اعظم
وما خفي كان اعظم ، ربما كل إناء في جميع المدن بما فيه ينضح ، نرجو التنوير حول ما نشر ، ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلًا .... ويأتيك بالخيار من لم تزود . كما قال : طرفة بن العبد البكري
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 02:51
2 | الحقيقةالمغربية
هنا بالخميسات الفساد الاداري وعامل المدينة و رئيس المجليس الاقليمي ورئيس البلدية ان نيابة العامة من هدا ام هناك من يتستر على كل شيء المغرب فيه وفيه ولا حياة لمن تنادي
مقبول مرفوض
0
2019/12/06 - 05:41
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع