الرئيسية | حوادث وقضايا | آش واقع ... حالة انتحار ثالثة في صفوف الأساتذة في أقل من أسبوع

آش واقع ... حالة انتحار ثالثة في صفوف الأساتذة في أقل من أسبوع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
آش واقع ... حالة انتحار ثالثة في صفوف الأساتذة في أقل من أسبوع
 

أخبارنا المغربية ــ مكناس

اهتزت معظم الصفحات الفايسبوكية المهتمة بالشأن التعليمي، على وقع ارتفاع حوادث الانتحار في صفوف رجال التعليم ونسائه، حيث شهد الأسبوع الجاري ثلاث حالات انتحار، في مدن مختلفة.

وكان آخر تلك الحوادث، ما وقع يوم أمس الثلاثاء، عندما أقدم أستاذ ستيني على إلقاء نفسه من سطح عمارة سكنية بزنقة موقعة الزلاقة بمكناس، حيث سقط مباشرة على سيارة مركونة أمام باب العمارة، ليتم نقله إلى المستشفى ويلفظ أنفاسه الأخيرة بعد وصوله إليها.

وأشارت مصادر محلية أن الأستاذ الذي كان يدرس مادة الفيزياء بثانوية الامام الغزالي، سبق وأغلق عليه باب منزله الأسري منذ ثلاثة أسابيع، وفتح قنينة الغاز في محاولة للإنتحار، غير أن الجيران أخطروا السلطات المعنية ليتم إنقاذ الهالك.

ولازالت الأسباب التي دفعت الضحية إلى الانتحار مجهولة، في حين فتحت المصالح الأمنية تحقيقاتها، لتحديد ظروف الواقعة وملابساتها.

للإشارة فقد لقي أستاذ متدرب بمركز طنجة قبل أيام قليلة مصرعه، بعدما ألقى بجسده على مقدمة عربة "تيجيفي" بضواحي طنجة، كما أقدمت أستاذة خمسينية على الانتحار برمي نفسها من العمارة التي تسكن فيها ببركان.

مجموع المشاهدات: 34659 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (26 تعليق)

1 | ناقد
الفراغ الروحي
من الدي يجعل انسان لا يملك قوت يومه يتشبت بالحياة و يكافح في حين أن غيره ييأس من الحياة
السبب: الفراغ الروحي وعدم الايمان بالله.
تم ضعف الشخصية
مقبول مرفوض
2
2020/07/01 - 08:03
2 | Vara
حكومة الإنتحاريين
منذ أن صعدت هذه الحكومة أغلقت الأفاق في وجه عموم الشعب المغربي وتساوى الموظف الصغير والحرفي الصغير والتاجر الصغير والأجير والسائق المهني.... أصبح الكل يعيش الفقر المدقع بعد أن كانوا من الطبقة المتوسطة.ومع الأذان والأبواب الموصدة في وجههم من قبل هؤلاء السياسيين الإنتهازيين أصبح الكل مصاب الإكتئاب وهو مرض في تطوره يؤدي إلى الإنتحار.
مقبول مرفوض
1
2020/07/01 - 08:35
3 |
انه الاكتاب الذي يحصد الأرواح في صمت ،وتتعدد اسبابه،وكثير منها يرجع إلى الوراثة،وأخرى تاتي من الاحساس بالقهر و عدم تحقق الرغبات و الاحتياجات خاصة النفسية كالحب و الاحترام و التقدير ،عموما ترجع هذه الأسباب إلى الهشاشة النفسية و ليس الروحية كما جاء في التعليق الأول.
مقبول مرفوض
0
2020/07/01 - 09:12
4 | الدمناتي ح س ن
هذه الحوادث هي دليل قاطع لكل من يعتقد أن رجال ونساء التعليم ينعمون بالإستقرار المادي و المعنوي....هذه المهنة أصبحت مهنة المتاعب النفسية بامتياز ناهيك عما يعانيه منتسبوها للتهميش الممنهج وغياب التعفيز المادي ...حين يعجز موظف في هذا القطاع من إقتناء أضحية العيد دون الٱستعانة بالدين فاعلم أن معاناتهم فعلا فاقت التوقع....لاتسأل كم يتقاضى رجل التعليم من أجر وهو بالمناسبة الأقل بين الوظائف العمومية الأخرى.. بل إسأل عن عدد من يتحمل مسؤوليتهم ؟من غير الزوجة والأبناء من العاطلين الإخوة والأخوات ناهيك عن الأصول بعدها إسأل كم يتبقى له بعد تسديد الديون ؟ .....أكيد لن تصدق حينها
وستعلمم أنها واحدة من أسباب إنتحار أغلبهم......
..........اللهم نسألك اللطف ...
مقبول مرفوض
2
2020/07/01 - 09:25
5 | لمهيولي
وسائل الاتصال لاتستجيب لتطلعات الجمهور
في الوقت الذي أغلقت فيه المساجد أبوابها مكرهة حيث كان المصلون يجدون نوعا من الطمأنينة داخل بيوت الله وكانوا يستمعون للدروس الدينية التي تحثهم على الصبر والرضا بقضاء الله كان من الواجب أن تتكلف وسائل الإعلام بدور المساجد ولا تترك الناس يعيشون الفراغ الروحي الذي يتسبب لهم في اليأس والكآبة كان يجب على وسائل الإعلام خاصة المرئية منها أن تقرأ نفسية المشاهدين وتعمل عمل الطبيب النفساني الذي أنيط به مداواة أنفس مريضة كأن تقدم حالات من الناس الذين يتعرضون لمختلف المصاعب في الحياة ويتغلبون عليها باجتهادهم وصبرهم وإيمانهم فالسهرات الأسبوعية التي دأبت قنواتنا على تقديمها لم تعد مجدية خاصة زمن كورونا..إذا لم ترتق وسائل إعلامنا ببرامجها فما علينا إلا انتظار المزيد من الانتحارات لا قدر الله.
مقبول مرفوض
1
2020/07/01 - 09:26
6 | عادل
الأسباب والمسببات
الحجر الصحي لمدة طويلة أدى إلى الإكتئاب وإلى اضطرابات نفسية خطيرة والانتحار من نتائج ذلك.
مقبول مرفوض
2
2020/07/01 - 09:35
7 | Midos
تعاليق
نسأل الله لهم المغفرة....نحن المغاربة ليس لدينا ثقافة الامراض النفسية...ومجتمعنا لا يعرف الضغوط التي يمر بها الافراد...وكيف من الممكن ان تكون كلمة واحدة قادرة على احياء او قتل انسان ...التمسوا لاخوانكم الاعذار .واخدوا بايدي بعضكم البعض لعلها تكون في ميزان الحسنات...
مقبول مرفوض
1
2020/07/01 - 09:54
8 | كريم
الحقيقة
إلى المعلق 2 ماعلاقة الحكومة بانتحار الأساتذة،دائما تربطون ما يحصل بالبلاد من أحداث بالحكومة(الحيط القصير) ولا تستطيعون رؤية الأمور بوضوح، القرارات المهمة لاتتخذها الحكومة.
مقبول مرفوض
-3
2020/07/01 - 10:05
9 | شغيب
اخبارنا
اليأس والاكتآب وانسداد الافاق عوامل تحفز على الانتحار ، يستوي هنا الميسور والمعدم الكبير والصغير ، ولتفادي الظاهرة يلزم التأطير الديني والتماسك الاجتماعي ، والانتباه المبكر لكل من تظهر عليه علامات الكآبة مع مآزرته والوقوف الى جانبه
مقبول مرفوض
0
2020/07/01 - 10:24
10 | باب الانتحار مفتوح الى يوم القيامة
اذا كان هؤلاء لا ايمان لهم و لا صبر و لا جلد، فماذا سنقول للجهلة و الاميين. سيلقون ربهم بما قتلوا به انفسهم. و هو الرحمن الرحيم المطلع على خبايا اسرارهم.
مقبول مرفوض
1
2020/07/01 - 11:08
11 | عمر
الاسف
رغم أنهم هم المستفيدون مما يحدث من خلال استمرار رواتبهم وأجور هم التي لا تنقطع مثل غيرهم من طبقات الشعب المسحوقة إلا أنه ينتحرون أظن أن السبب هو عدم القناعة وربما والله أعلم البخل الذي يعيشون فيه فكل شيء متوفر لهم من عطل كثيرة واجور جيدة وامتيازات في كل المجالات
مقبول مرفوض
-2
2020/07/01 - 11:16
12 | Halima
إعفاء أمزازي
مادام هذا السوبرمان أمزازي على رأس هذه الوزارة فانتظر مزيدا من المنتحرين والمرضى النفسيين في صفوف رجال التعليم
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 12:13
13 | محمد
المغرب
الى المعلق رقم 8
الحكومة حيط قصير
سبحان الله على عبقريتك
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 12:31
14 | حسن
11شخصية حقودة
صاحب التعليق 11 هو ما ينطبق عليه عنوان التعليق.لاحول ولا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 12:43
15 | غلاح 17
ما هذا الحقد
سبحان الله بعص المعلقين قلوبهم تغلي حقذا وحسذا ضذكل معلم واستاذ اقترح على هولاء ان يحتفظوا بابنائهم في بليوتهم ولا يرسلوهم الى المدارس
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 12:54
16 | رضوان
سوءال وجيه
اقول لك كفر بالله وقلة الايمان ، طمع الدنيا وكان الناس تريد ان تملكها ، يخيل الى بعض الناس انه ليس هناك مشاكل عند الناس ، والمشاكل اصابته وحده
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 12:54
17 | عزوز
البر بالقسم
لقد اقسم صاحبنا باغلظ الأيمان ألا يحل مشاكل الأساتذة وخلف من بعده خلف ساروا على نهجهه في محاربة الطبقة الكادحة من الاساتذة رغم انهم لا يلتمسون صدقة اواحسان انما يطالبون بتحسين الوضعية وإنقاذ هم من الاستغلال البشع والاحتيال ليعملوا في القطاع الخاص بدون حقوق ولا تقاعد او تسجيل في الضمان الاجتماعي وها نحن نرى بام اعيننا المصير الماساوي للقرارات المجحفة في الوقت الذي يحصل ذوي القربى على تعويضات وامتيازات المجانيةبدون وجه حق... انتظروا الأسوأ عندما نسمع انتحارات جماعية.. حسبنا الله ونعم الوكيل في صاحبنا الذي سن سنة سيئة عليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة.. يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.. صدق الله العظيم
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 01:07
18 | محمد
السكوت من ذهب جواباً على المعلق 11 عمرذذذ
لم أرى في حياتي حقدا وغلا كما أصبحت ارى من بعض الطفيليات التي أصبحت تسخر نفسها لنفث سمومها في وجه رجال ونساء التعليم. يوجد من يصرح ويقسم باغلظ ايمانه أن رجال التعليم يتقاضون مرتبات ضخمة ويقارنون أجره بأجر الطبيب والمهندس و ذلك مجرد كذب وبهتان، و يبخسون ما يقدمه من عمل ويعلقون فشل أبنائهم عليه، ويجدون مجرد حصول رجل التعليم على سكن أو سيارة أمرا لا يصدق رغم أنه في الكثير من الأحيان يكون مضطراً لتحمل أعباء الديون البنكية.
أقول لك ولامثالك من الحاقدين، ان هذا الإنسان الذي يعمل ويشتغل في ظروف صعبة، والذي اجتهد وصبر لكي يصل إلى هذه المهنة لم يولد وفي فمه ملعقة ذهب، اتحداك أن تعطيني اسما واحداً لأحد الأغنياء يشتغل مدرسا.
فإذا كان يقاس الغنى بامتلاك شقة أو سيارة بالسلف البنكي فيجب أن تعيد النظر في طريقة تفكيرك.
أما عن المنتحر - غفر الله له فعلته - فكان من الممكن أن يكون منتميا لقطاع آخر وكان من الممكن أن يكون من أثرى الناس، فالاسباب غير معروفة ولا يمكن أن نجزم دائماً بأن السبب مادي صرف، نتمنى أن تكون هناك دراسة لهذه الظاهرة وإيجاد حلول عاجلة. وأول شيء ينبغي البدء به هو توفير عدد كاف من أطباء الصحة النفسية.
مقبول مرفوض
2
2020/07/02 - 02:10
19 | فهمي
همس
رحمه الله...نكران الجميل العطاء بلا حدود عندما تقل صحة الشخص ويحتاج من يساعده ولا يجد الخير في الذين كان يأمل فيهم الخير ...
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 03:05
20 | .
ولا تقنطوا من رحمة الله
حين ينتحر المربي شابا أو كهلا فحتما هناك خلل ووضعية غير صحيحة.والاكتئاب لا علاقة له بالقناعة والإيمان لأنه مرض خطير ويتدرج بصاحبه إلى الهاوية وخصوصا في صفوف الأساتذة لعوامل مادية ونفسية في وسط تربوي عنيف وهو مجرد من أي حماية وأسباب اجتماعية ...وللأسف الشديد فبلدنا لا يعترف بالأمراض النفسية والعصبية.كل ما على الشخص المكتئب هو الإسراع إلى طبيب معالج في أقرب فرصة وأن لا ينسى قول الله تعالى في حديث قدسي (من بادرني بنفسه بادرته بالنار) كما يتوجب عليه ملازمة الرقية الشرعية لأن الانتحار قد يسببه المس أو السحر .
أسأل الله الرحمة والمغفرة لمن مات منهم والشفاء لكل مكتئب.
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 03:06
21 | مصطفى
الحقد الدفين
إلى صاحب التعليق 11
و ما أدراك أيها الجاهل بأسباب و دوافع الانتحار و هل تعتقد أيها الحاقد الحاسد أن صرف أجور الموظفين امتياز لهم عن غيرهم
و لماذا هذا التهكم بالبخل في حق نساء و رجال التعليم ،هذا الحقد الدفين و الحسد البين سيقتلك و يقتل أمثالك سير قضي حاجة و باراكة من الحضية.
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 04:13
22 | رضوان
مشاكل رجل التعليم هي مشاكل كل موظف في المغرب
الابناك تمدنا بدفتر الشيكات

والايكدوم او اصحاب السلف السريع والربى يجهز على ما

تبقى من الاجر
والاخبار في راسكم
الموضف يصبح بين السجن وفقدان العمل والاسرة
او الانتحار
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 10:56
23 | عزوز
كلب حقود
قرات التعليقات فوجدت كلبا حقودا لعينا يكيل للاساتذة الشتاءم بدون سبب إنه مريض بالكراهية والبغضاء التي تلقاها في بيته الذي نشا فيه على جميع أنواع الخبث الاخلاقي من أسرته وما قرب إليها اناس في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا في قلوبهم حقد دفين على الجميع.. نفوس جبلت على العدوان والظلم نفوس أمارة بالسوء والعياذ بالله.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.. لا يدخل الجنة مشاحن.. ‘‘‘هو الذي امتلأ قلبه بالكراهية فصار يشتم ويسب بدون سبب.. عاملك الله تعالى بعدله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 11:07
24 |
أنه عالم الماديات، عالم اللوبيات.الخوصصة في التعليم،في قطاع الصحة.الظلم.الفساد جردوا الناس من إمكانياتهم المادية والنفسية، فلو كان قطاع التعليم لم يخوصص حتى أصبح ألعوبة بايدي بعض الاثرياء،و لو صلح قطاع الصحة وأصبح حق التطبيب حقا لكل مواطن، لعاش الأستاذ و طالب معا شو و غيرهم متساوون، راضون بما قسم لهم،انعدام تكافؤ الفرص يجعل الناس يسرقون في المصحات الخاصة والمدارس الخصوصية تحت شعار الديموقراطية.
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 10:53
25 | بهيجة
الخوصصة
عندما يصبح قطاع التعليم والصحة ألعوبة بين أيدي بعض الخواص الاثرياء، عندما ينعدم تكافؤ الفرص،عندما يحرم المواطن من حق التطبيق مجانا،نعمة جودة التعليم ويضطر المواطن التجرد من ماله ليتضمن فلذات كبده الجودة في الصحة،في التعليم،يفقد امكانيات الروحية والمادية تحت غطاء الديمقراطية
مقبول مرفوض
0
2020/07/02 - 11:06
26 | Abouali
استياء
اذا كان للحكومة دخل في هذه المسألة فهو غير مباشر لأن سبب الانتحارات هو المشاكل المعقدة التي يعيشها الإنسان المغربي بصفة عامة خاصة الطبقات الشعبية ومن بينها عدم الراحة في الأحياء الشعبية وفي السكن المشترك وفي العمل ليس هناك ضوابط وقوانين تفرض السلوك الحضري بين الناس فالانسان المغربي يعيش على اعصاب متوترة طيلة اليوم ولهذا يجب الاستعمار في العنصر البشري لانه اساس كل تقدم
مقبول مرفوض
0
2020/07/03 - 12:18
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع