الرئيسية | حوادث وقضايا | الاسبانية التي تعرضت للحرق من طرف مغربي "قال أنه سيفعل ذلك، وأخبرني أنه لم ينته بعد" (فيديو)

الاسبانية التي تعرضت للحرق من طرف مغربي "قال أنه سيفعل ذلك، وأخبرني أنه لم ينته بعد" (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الاسبانية التي تعرضت للحرق من طرف مغربي "قال أنه سيفعل ذلك، وأخبرني أنه لم ينته بعد" (فيديو)
 

أخبارنا المغربية ـ أبوالفتوح

صرحت المواطنة الإسبانية، التي تعرضت مؤخرا لاعتداء فظيع من طرف مهاجر مغربي في بلدة سانت فيليو دي غويكسولس بجيرونا شمال إسبانيا، لدى وصولها إلى المحكمة اليوم الخميس أنها "فقدت عينها".

"أنا ماري" التي كانت مرفوقة بوالدها وظهرت في حالة صحية صعبة، قالت أمام كاميرات التلفزيون: "قال أنه سيحرقني إلى أن تمكن من ذلك ، والآن أخبرني أنه لم ينته معي بعد". 

المرأة التي غادرت المستشفى، أمس الأربعاء، تقدمت بما مجموعه 10 شكاوى ضد المعتدي (45 سنة)، قبل أن يلقى القبض عليه جراء الاعتداء الأخير ، حيث تم تقديمه إلى العدالة بعد إدانته بارتكاب جريمتي التسبب في الإصابة وإساءة المعاملة والتهديد.

وتم إدخال المرأة المتزوجة (34سنوات) وابنتها (5 سنوات) التي أصيبت أيضا في الاعتداء إلى مستشفى فال ديبرون في برشلونة، بعد تعرض الأم لحروق شديدة جراء رميها بمادة الصودا الكاوية في حين أصيبت ابنتها بحروق بسيطة.

وكان المهاجر المغربي الذي يبدو أنه دخل في نزاع غامض بسبب تربصه بالسيدة المتزوجة، قد تعرض قبل حوالي شهر لمحاولة دهس بالسيارة من طرف زوجها، حيث فتح قاضي "سانت فيليو" تحقيقا في الموضوع، انضاف إلى شكاوى مقدمة من الطرفين حول واقعة إعتداء متبادل يوم 8 ماي.

كما قدمت الزوجة شكاوى ضد المعتدي مرتبطة بالتحرش والإكراه، مؤكدة في تصريح من المستشفى أن الجاني كان يهددها بالاعتداء عليها إن رفضت إقامة علاقة معه.

هذا، وكان القاضي قد رفض إصدار أمر توفير حماية لصالح الضحية، معتبرا أن متطلبات اعتماده غير متوفرة بناءً على المعلومات المتاحة في ذلك الوقت، ولم يطعن دفاع المرأة في القرار.

مجموع المشاهدات: 5294 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | مهاجر
ان ما تعانيها افراد الجالية المغربية في اسبانيا و باقي دول اوروبا من عنصرية و تهميش سببه ما يقترفه مثل هذا المهاجرمن جرائم و سرقات...و عدم احترام الاخرين و امثاله كثر .
مقبول مرفوض
-1
2020/07/02 - 06:24
2 | مهاجر اعرابي. برشلونه
عودوا إلى رشدكم
بالعكس الخبثاء نحن. لم نحترم: لاقانون ولا بعضنا البعض ولا احترام مسقط رأسنا.السرقة بالعلاني الشوهة واسفا على هذا الجهل. الذي نسبوه الينا مع هذا الجيل الفاشل. الذي لا ترى في عينه الا الحسد والغدر والخيانة وحب المال ولو بالحرام . عودوا إلى عزة النفس التي كانوا يتصفون بها السلف الصالح.
مع اخلص التحيات للرجال الذين لهم غيرة للحفاظ
ماء الوجه.اللهم اهدينا فيما هديت يارب.
مقبول مرفوض
1
2020/07/03 - 12:13
3 | Meryam Rochdi
رأي مستقل
الى صاحب التتعليق 1 الله يرحم الحسن الثاني هو اللي كان تيعرف ليكم من المعتقلات الى القرعة و الاعدام و لاسيد و العصى و الهرماكة حتى تاتوليو زبدة
مقبول مرفوض
0
2020/07/03 - 06:59
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع