الرئيسية | حوادث وقضايا | بعد فاس...جريمة بشعة أخرى تهز الناظور بسبب "تشواط الريوس"

بعد فاس...جريمة بشعة أخرى تهز الناظور بسبب "تشواط الريوس"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صورة الضحية صورة الضحية
 

أخبارنا المغربية: العربي المرضي

اهتزت مدينة الناظور صباح اليوم على وقع جريمة بشعة ارتكبها شاب في حق صديقه تزامنا مع أول أيام عيد الأضحى المبارك.

مصادر محلية قالت أن الشابين دخلا في خلاف بينهما حول منطقة شي الرؤوس ليتطور الأمر إلى اشتباك بالأيدي استعمل فيه الجاني سكينا من الحجم الكبير ووجه طعنات مباشرة إلى عنق الضحية ليخر على الفور مغميا عليه. 

وأضافت ذات المصادر أنه جرى نقل الضحية على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات حيث وصفت حالته بالحرجة جدا بسبب تمزق أوردته.

 
مجموع المشاهدات: 32649 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | مواطنة
لا حولة و لا قوة الا بالله العلي العظيم
بزاف مايتقال ولكن السكات حسن ! لااله إلا الله محمد رسول الله.
مقبول مرفوض
0
2020/07/31 - 08:56
2 | الصنهاجي
تماطل القانون المغربي
كل هذا بسبب تماطل وتراخي القانون الجنائي المغربي مع حاملي السيوف والاسلحة البيضاء، فاوراخرج قانونا صارما حول حمل السلاح الابيض مثلا ب 10 او 5 سنوات علي الاقل ، اما ارتكاب جنحة او جريمة فيبدا من 15-30 الى الاعدام، ولكن المسءولين يريدون الامور هكذا ويختمونها بالعفو الملكي، هذا فراغ في القانون الجنائي المغربي، كذلك السيبة التي وقعت الامس بين الكسابة والمواطنين المنحرفين فلا قانون يفصل حول الاثمنة لتفادي هاته العشوائية زيادة على تهور بعض المواطنين والجهل الذي يعشش في عقولهم
مقبول مرفوض
0
2020/07/31 - 10:25
3 | عزوز
السويد
شمكار جين من برا خنزو الناضور ولكن البوليس ناعس تشوفو اكثر من هاد شي كيولدو اصيفتو الناضور سير تشمكر ولا حرك
مقبول مرفوض
1
2020/08/01 - 12:18
4 | الى عزوز
يلام
مالك عنصري زعما ناس ناظور ملائكة؟؟وسير شوف بنات ناظور في بلجيكا غادين مع الافارقة
مقبول مرفوض
0
2020/08/01 - 12:43
5 | محمد
خوتي هدشي بدا كيكثر والدولة غالسة وكورونا كترت
مقبول مرفوض
1
2020/08/01 - 02:11
6 | محمد
الجهل كتر
هدشي كلو سبابو الشعب الدولة ما دارت والو الغلط كامل فالشعب والناس كيطلقو ولادهم لالزنقة ويتعلمو الفواحش والمناكير وطالقين الشماكرية كيتساراو فالزنقة والمغاربة ما كيلتزموش ومكيسمعوش الهضرة وهدشي راه كيكتر راه نتوما السباب اما دولة راه داير ما فجهدها واكتر
مقبول مرفوض
-1
2020/08/01 - 02:15
7 | فوزي
تشرلط
ياك قالو غيمنعو تشواط هاد لعام بسسب كرونا علا ش محبسوهش .حصيلة يوم لعيد جد ثقيلة من مصابين هاد لكيشوطو ريوس كيتجمعو فمكان واحد بلا إحتياطات صحية يمكن ينقلو عدوى لوالديهم بالإضافة كاي وسخو شوارع أو الأزقة بالإضافة لخصومات لكتوقع بيناتهم على بلاصة الله يسترنا
مقبول مرفوض
0
2020/08/01 - 04:07
8 | Renard
Le vide
La plupart des commentaires sont nuls, des accusations raciales, des accusations contre l'état marocain... La responsabilité civile est sûrement de la société, de la conscience civile obscure que les marocains y vivent...
مقبول مرفوض
0
2020/08/01 - 08:47
9 | loubna
صاحب تعليق رقم 5
اذا كانوا هؤلاء افارقة فمن اين اتيت انت ؟من نيوزلاندا؟كن شوية متحضر
مقبول مرفوض
0
2020/08/01 - 02:08
10 | سليم
هادشي بزاف
حنا مكوناش موالفين بهاد التشمكير،اناضور خنزوه هاد لموسخين،الحراكة،فين ما كين شي مجرم كيجي لناضور،مرحبا بكل مغاربة لناضور ولكن لي كيتعداو لاء يبقا فدارو
مقبول مرفوض
1
2020/08/01 - 02:12
11 | محمد
التعاليق على الموضوع وليس بعت رسايل عنصرية
تحية للجميع،إثر انتباهي تعليق أخ ينعت الناس البرانيين او أصحاب الداخل،تيولدو ويصيفطو،هذي ماشي هدرةالكل بحال بحال،كل شي اولادتسع اشهر، اخي الكريم،جميع المنطق فيها الصالح وفيها الفاسد، وانت يلا جابتك القدرة لمدن اخرى،ما العمل،هذا الكلام من مجرب زار مناطق المغرب كاملة بما فيها الحسيمة والناظور ،لم نسمع مثل كلامك العنصري،الله يسمح لك
مقبول مرفوض
0
2020/08/01 - 06:57
12 | محمد
بكلامكم وتعتيم المسيء لأصحاب الداخل
لن يزوركم احد،أصحاب الداخل عندهم الناس بحال بحال،لا يبالون باامناطق،لكن بعضكم وليس الكل،مع احتراماتي لا يطيقون الداخل واصحابه،هههههه،لماذا لم أعرف هذا إلا بعد زيارتي للريف،ولكن لدي اصدقاء وجيران من الريف اطيب خلق الله،ولكن البعض يعتبرون انفسهم ملاءكة،راه الانسان حجر وطوب فين ما مشيتي،عربي،جزاءري،سوسي،داخلي ،شمالي،صحراوي،جبلي،افريقي،دكالي،كلهم بحال ب حال،لا داعي للعنصرية،تحياتي
مقبول مرفوض
0
2020/08/01 - 07:05
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع