الرئيسية | رياضة | كورة مغربية | سابقة..فريق مغربي يعترف بحصوله على ضربة جزاء غير صحيحة

سابقة..فريق مغربي يعترف بحصوله على ضربة جزاء غير صحيحة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سابقة..فريق مغربي يعترف بحصوله على ضربة جزاء غير صحيحة
 

أخبارنا المغربية ـ هدى جميعي

اعترف فريق أولمبيك الدشيرة، بحصوله على ضربة جزاء غير صحيحة، في مباراته الأخيرة أمام شباب أطلس خنيفرة، برسم الدورة 28 من بطولة القسم الثاني.
ونشر الفريق السوسي ، بيانا توضيحيا عبر صفحته على الفايسبوك، جاء فيه "استغربت مكونات النادي إعلان حكم الوسط "عمر شداد" عن ضربة جزاء خيالية لصالح فريقنا أولمبيك الدشيرة في الدقيقة 91 أمام دهشة الجميع، الشيء الذي يوضح أن الحكم مازال متأثرا بالخطأ الذي وقع فيه من خلال احتساب الهدف الأول لشباب اطلس خنيفرة ويريد تصحيحه بخطأ آخر  وبضربة جزاء غير صحيحة كما يوضح الفيديو الذي يتوفر عليه المكتب المسير للنادي".
وبخصوص الهدف الأول المثير للجدل للفريق الخنيفري والذي وصفته بعض الصفحات على مواقع التواصل ب"المشكوك فيه"، أوضح أولمبيك الدشيرة، في بيانه أن "الحكم المساعد الثاني "رشيد الحركي" رفع الراية معلنا عن التسلل مباشرة بعد هجمة فريق أطلس خنيفرة، الشيء الذي جعل عدد من لاعبي فريقنا أولمبيك الدشيرة يقفون مكانهم منتظرين اعلان حكم الوسط "عمر شداد" عن التسلل، قبل ان يتفاجأ الجميع أن هذا الأخير أكمل الهجمة حتى تسجيل الهدف، وهو ما جعل جميع مكونات النادي تنتفض وتحتج على احتساب الهدف رغم عدم مشروعيتة بلغ درجة تلقي البعض للبطاقة الصفراء".

مجموع المشاهدات: 19612 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | الأدارسة
الأدارسة
ما ذا لو كان قد صعد هذا الفريق الى البطولة الاحترافية هل كان سيعترف بعدم شرعية هذه المخالفة؟؟؟؟ نحن أمام أزمة مبادىء و قيم
مقبول مرفوض
-3
2022/05/18 - 06:05
2 | امير
الداه
برافو لهذا الفريق الشهم، تصريحه هذا فضح كثير من الاطراف، الحكم ، لجنة التحكيم، وكذلك لاعبين الذين وقفوا لما رأوا حكم الشرط رافعا الراية، وهو تصرف غير احترافي من اللاعبين الذين يفترض عليهم الاستمرار في اللعب طالما لم يسمعوا صفارة الحكم.
مقبول مرفوض
5
2022/05/18 - 06:40
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة