الرئيسية | رياضة | أسود الأطلس | خرجة "الركراكي" الإعلامية بعد نكسة الـ"كان" تُخيّب توقعات الجمهور المغربي شكلاً ومضموناً

خرجة "الركراكي" الإعلامية بعد نكسة الـ"كان" تُخيّب توقعات الجمهور المغربي شكلاً ومضموناً

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
خرجة "الركراكي" الإعلامية بعد نكسة الـ"كان" تُخيّب توقعات الجمهور المغربي شكلاً ومضموناً
 

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

انتظرنا طويلا قبل أن يطل علينا الناخب الوطني وليد الركراكي من خلال خرجة إعلامية هي الأولى عقب الخروج المبكر للأسود من "كان" ساحل العاج الأخير، في محاولة لتبرير هذه النكسة الكروية غير المتوقعة، وكذا امتصاص غضب الجماهير المغربية التي كانت تمني النفس بكأس قارية غابت عن خزينة المملكة منذ سنة 1976.

لكن وبعد متابعة اللقاء، اعتبرت فئات عريضة من الجمهور المغربي عبر منصات التواصل الاجتماعي، أن خرجة الركراكي الإعلامية التي تم بثها أمس الجمعة عبر قناة الرياضية المغربية، لم تكن موفقة بتاتا، لا من حيث الشكل أو حتى المضمون، مشيرين إلى أن اللقاء بالطريقة التي تم بها، زاد من غضب الغاضبين بل وحتى المتعاطفين مع الناخب الوطني، خاصة أن الأسئلة التي وجهت إليه لم ترقى إلى تطلعات المتابعين ولم تلامس مكامن الخلل الحقيقية التي كانت سببا في هذه النكسة الكروية القارية.

في مقابل ذلك، يرى ذات المتابعين أن الركراكي لا يمكنه أن يتنقل بين بلاطوهات القنوات والمنابر الإعلامية المغربية، من أجل تقديم تبريراته لما حصل في "كان" الكوت ديفوار، لأجل ذلك كان حريا بجامعة "لقجع" أن تبرمج لقاءً أو ندوة صحفية موحدة، تبث بشكل مباشر عبر القنوات الوطنية، ويشارك فيها إعلاميون من منابر متعددة، بهدف طرح أسئلة تلامس بشكل أكبر حجم هذه الإنتكاسة، وكذا المساهمة بأفكار تكشف مكامن الخلل وتجيب على الانتظارات الكبرى للمغاربة.

إننا اليوم لا نريد جلد الركراكي ولا حتى محاكمته، ولا يمكن بحال أن ننسى كل الفرحة التي أدخلها في قلوب المغاربة بإنجازه التاريخي في مونديال قطر الأخير، لكن العادة في أعقاب كل إخفاق، أن يتم تشخيص مكامن الخلل والأسباب التي كانت وراءه حتى يتم تداركها وتصحيحها بكيفية جيدة وسريعة، سيما أن بلادنا مقبلة صيف السنة المقبلة على تنظيم بطولة أمم إفريقيا لكرة القدم، وبالتالي وجب الإعداد لهذا الحدث القاري بشكل جيد أملا في أن يظفر بهذه الكأس التي غابت عن خزينة المملكة الشريفة منذ آخر إنجاز للأسود، حقق سنة 1976.

خلاصة القول أن أغلب المغاربة مع استمرار الركراكي على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني، ويؤيدون بقائه دون أدنى ذرة شك في قدرته على تحقيق إنجاز كروي جديد، لأن أي تغيير في هذه الظرفية الحساسة، قد تكون له لا قدر الله عواقب وخيمة، لأجل ذلك ينبغي دعم الناخب الوطني الحالي ومنحه كل الثقة المقرونة بضرورة إجراء تشخيص دقيق لكل الأعطاب والمشاكل التقنية التي كانت وراء نكسة ساحل العاج، في أفق إعداد فريق وطني تنافسي قادر على كسر هذه العقدة التي عمرت طويلا.

مجموع المشاهدات: 17291 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (19 تعليق)

1 | محمد
الركراكي
تابعت بعضا من حوار الركراكي ولم الاحظ مايغضب الجمهور المغربي كلامه كان منطقيا وخطؤه هو عدم التواصل مع الصحافة الرياضية الوطنية
مقبول مرفوض
-3
2024/02/17 - 10:44
2 | محمد
نكسة!!!!
سمعت صاحب المقال يقول نكسة أو انتكاسة.أظن أن الأمور خرجت عن سياقها هي مجرد جلدة منفوخة بالبرد...يتكلم صاحب المقال و كأن لا قدر الله الجفاف يضرب المغرب أو أن إخوتنا المسلمون في غزة يقتلون كل يوم أو أننا نطبع مع الكيان الصهيوني
مقبول مرفوض
8
2024/02/17 - 10:46
3 | مغربي
ملاحظة
سبب فشل المنتخب الوطني هو كترة الضغط على المدرب الوطني اعلاميا خصوصا بعد تلقيه توقيف تم رجوع يجب تخصيص ناطق رسمي باسم المنتخب الوطني يكون مختص في اللقاءات والندوات خصوصا قبل وبعد كل مباراة خصوصا ان المدرب يجد صعوبة في التعبير.
مقبول مرفوض
-3
2024/02/17 - 10:47
4 | مواطن
رأي
هده مشكلتنا الكبرى نعيش على الماضي و انجازاته. لنتسم بالواقعية و ننظر إلى المستقبل و ننسى الماضي
مقبول مرفوض
-2
2024/02/17 - 10:55
5 | مواطن
رأي
هده مشكلتنا الكبرى نعيش على الماضي و انجازاته. لنتسم بالواقعية و ننظر إلى المستقبل و ننسى الماضي
مقبول مرفوض
-4
2024/02/17 - 10:55
6 | مواطن
رأي
هده مشكلتنا الكبرى نعيش على الماضي و انجازاته. لنتسم بالواقعية و ننظر إلى المستقبل و ننسى الماضي
مقبول مرفوض
-3
2024/02/17 - 10:55
7 | محمد
مجرد رأي
كرة القدم أخذت اهتماما مبالغ فيه ، علينا إيلاء أهمية قصوى لمشكل الماء و أوراش الإصلاح و إشراك المواطن لإنجاحها بتوعيته و إعطائه دورا يلعبه عوض إلهائه بكرة القدم، نريد من المقاهي أن تتحول لنوادي علمية و فكرية تعج بالكتب النافعة عوض أماكن للثرثرة و الصياح الهيستيري خلال مبارايات كرة القدم
مقبول مرفوض
10
2024/02/17 - 11:01
8 | حسن
متتبع
واش مالاحظتوش الركراكي في وقت قصير بعد الانهزام امام جنوب افريقيا تم تجديد الثقة فيه بكل هذه السرعة سؤال يدعو الى الشك
مقبول مرفوض
6
2024/02/17 - 11:08
9 | سامي
بدون تعليق
هذه الخرجة ربما اعطت وبينت حقيقة المدرب كونه عادي وانه لا يعرف ما يفعل تحت الضغط واحسن له وللمنتخب أن يبدل الاجواء
مقبول مرفوض
10
2024/02/17 - 11:38
10 | سامي
بدون تعليق
هذه الخرجة بينت قيمة الركراكي كونه مدرب عادي لا يعرف كيف يعمل تحت الضغط المدرب القوي هو الذي يحافظ على مسار فريقه في جميع الاحوال والمناسبات وخير مثال منتخب كرواتيا لذا انصح الركراكي أن يبدل الاجواء لان ذلك سيكون الصالحه الصالح المنتخب
مقبول مرفوض
4
2024/02/17 - 11:49
11 | معتصم
الافضل في قادم الايام
اعتقد انه تنقصه قوة الشخصية و عدم اشراك السياسة لقاء زامبيا كان لقاء شبه شكلي في كل الحالات كان المنتخب متاهلا الا انه ابى ان يشرك الفريق الاساسي مما ادا الا انهاك و اصابة زياش وبوفال كان بالامكان ان يلعب بالاحتياط و اراحة الاعبين الاساسيين و اعمدة الفريق ناهيك عن تكتيك المباراة ضد منتخب يتشكل من فريق واحد و تدخل وانت خاىف وتلعب بطريقة مبالغ فيها وكانك تواجه منتخب من الصفوة على العموم اعتدنا على الخروج المبكر فهدا بشيء ليس بجديد ربما في النسخة القادمة داخل القواعد ستسهل المامورية و الضفر باللقب
مقبول مرفوض
1
2024/02/17 - 12:17
12 | مومو
نعمة النسيان
للأسف ان المغاربة كاينساوا بالزربة، نساوا قطر، رونار واخا ما دار والو لا كأس أفريقيا لا كأس العالم ما داش معاه هاد الشي ليكايدار معا ركراكي عيييييب
مقبول مرفوض
-4
2024/02/17 - 12:51
13 | متابع مغربي
العاطفة
اسباب نكسة المنتخب في الكان واضحة وهي استخدام الركراكي العاطفة في اختيار اللاعبين بل وحتى في ادخالخم الى رقعة الملعب يستخدم عاطفته بدل الجاهزية
مقبول مرفوض
2
2024/02/17 - 12:52
14 | رشيد
احتراماتي
سبحان الله العظيم عندنا الإفراط في كل شيء . ره الركراكي جدير بالاحترام ولكن ره انتهى دوره السيد أفلس تكتيكيا وتحكمت فيه العاطفة في الاختيارات .لن يقدم جديد للمنتخب لي بغا يقبل هد الهضرة يقبلها لي معجبتوش شغلو هداك
مقبول مرفوض
4
2024/02/17 - 01:08
15 | Nassim
المهم هو العمل
سواء خرج الركراكي للكلام في القنوات العمومية أو عبر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم سيبقى ذلك مجرد كلام لن يقدم و لن يؤخر شيئاً. المهم هو الاستفادة من الأخطاء التي وقعت في كأس إفريقيا و عدم تكرارها و الاستعانة فقط بمن هو جاهز من كل النواحي و عدم الانطلاقة من الصفر مع العلم ان وليد الركراكي عليه ان يقر و يضع في رأسه انه مازال في طور اكتساب مزيد من التجارب و ليس عيبا و يستفيد من لخطائه و يعلم ان ليس كل من يلعب في نادي أوروبي كبير فهو تلقائيا رسمي في المنتخب
مقبول مرفوض
0
2024/02/17 - 01:09
16 | Tariq Laâyoune
يتم فرضه عنوة رغم إخفاقه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. كالعادة أبرأ ذمة اللاعبين ودافع عن حكيمي لإهداره ركلة الجزاء وتذكيرنا بالأمس القريب بهدفه الذي يشبه بانينجا ضد إسبانيا ولم يتحدث عن سبب الإخفاق رغم الظروف المواتية والإمكانات الجمة التي رصدت للخروج من الباب الخلفي للمنافسة. وزاد الفريق الميت من توج بالكأس فمن هو الميت في نظرك أيها السيد!!!!!
مقبول مرفوض
0
2024/02/17 - 02:15
17 | معاد
جلدة منفوخة
الاهم الناس محتاجة صحة تعليم عاد الكرة ماشي العكس
مقبول مرفوض
1
2024/02/17 - 03:18
18 | يوسف
الحال
استثمروا في الفرق التي تعاني الفقر حتى لو أعطتكم لاعب محلي واحد كلشي رباح او لاعب محلي ذهب ليحترف اعتبره محلي كمنتخب مصر فوز بعده فوز بفضل اللاعبين المحليين هذه مرفولوجية لاعب شمال افريقيا تطعيم المنتخب بلاعبين محترفين ماشي جيب كلشي زيادة و خلوق اقسم بالله لا طفروه شوفو تبارك الله بونو نايف أكرد عطية الله الكعبي النصيري خاص غير الدعم المتواصل للأندية حنا مبقينا كنصيفطو حتى واحد يحترف كسنوات التسعينات و الألفينات
مقبول مرفوض
2
2024/02/17 - 06:49
19 | فيصل
إلى صاحب التعليق رقم 2 نعم هي انتكاسة لنا اصحاب 70s, 80s لي كبرنا وتنسمعو نفس الإسطوانة باغي الدخل فلسطين فالنقاش ديال كورة؟؟؟ أسيدي انتكاسة إلى الميزانيات الضخمة تصرف على 'مجرد جلدة منفوخة بالبرد' كما قلت. السي الركراكيً لابد ان يتواصل مع الصحافة المختصة ماشي فقط برنامج تلفزيوني مصور ………
مقبول مرفوض
1
2024/02/17 - 08:07
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة