الرئيسية | رياضة | رياضات أخرى | قضية "ديوكوفيتش" بدأت تكبر بعد وضعه من طرف السلطات الأسترالية قيد الاعتقال الإداري

قضية "ديوكوفيتش" بدأت تكبر بعد وضعه من طرف السلطات الأسترالية قيد الاعتقال الإداري

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قضية "ديوكوفيتش" بدأت تكبر بعد وضعه من طرف السلطات الأسترالية قيد الاعتقال الإداري
 
وضع نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش قيد الاعتقال الإداري ، اليوم السبت ،بعد أن ألغت أستراليا تأشيرة دخوله إلى أراضيها مرة ثانية، معتبرة ان اللاعب غير الملقح ضد فيروس كورونا يشكل خطرا على الصحة العامة، في انتظار صدور قرار قضائي في هذه القضية.

وقال وزير الهجرة الأسترالي أليكس هوك إن وجود ديوكوفيتش الذي لم يتلق التطعيم ضد كوفيد-19 "يمكن أن يشجع المشاعر المناهضة للتلقيح"، مبررا استعمال سلطته التنفيذية الواسعة من أجل إعادة إلغاء تأشيرته.
لكن ديوكوفيتش (34 سنة) سيصارع مجددا مع فريقه القانوني للبقاء في ملبورن، بعد تحديد وسيلة طعن جديدة أمام المحكمة الفدرالية الأحد.
وسيتم عقد الجلسة الساعة التاسعة والنصف صباحا (22:30 ت غ) أمام المحكمة الفدرالية الكاملة المؤلفة من ثلاثة أعضاء، ما يعني عدم ترك مساحة له لاستئناف القرار قبل انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة الإثنين.
وعاد "نولي" إلى مركز احتجاز المهاجرين، بعد تمتعه بالحرية والتمارين لأيام قليلة اثر أول استئناف قضائي ناجح له.
وفيما يعد ديوكوفيتش من أبرز لاعبي الكرة الصفراء في التاريخ وكان يبحث عن لقبه الـ21 في البطولات الكبرة بدء من يوم الإثنين، اعتبرته الحكومة الأسترالية رمزا لمناهضي التطعيمات ومحفز ا "لاضطراب مدني" محتمل يجب إبعاده من أجل المصلحة العامة.
وأوضح وزير الهجرة هوك في بيان أنه اتخذ قرار إلغاء تأشيرة الدخول "لأسباب تتعلق بالصحة والنظام"، مشيرا إلى أن حكومة رئيس الوزراء سكوت موريسون "مصم مة بقوة على حماية الحدود الأسترالية، ولا سيما في ما يتعلق بجائحة كوفيد-19".

مجموع المشاهدات: 9419 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | لحسن
رأي
دولة قانون ليس كدولة عربية استثنت لاعبوا بلد اوروبي دخول بلادها دون الادلاء بجوائز التلقيح
مقبول مرفوض
0
2022/01/15 - 05:04
2 | Karim
غريب هدا الوضع
ادا هي مصممة على حماية اراضيها كان الاولى لها الا تنظم هده البطولة، اما ان تنظمها و ترفض دخول الرياضيين الغير ملقحين فهدا يسمى عبث و عدم احترام للبطولة و للرياضيين. كان يجب على اللجنة المنظمة ان تنقل الحدث لدولة اخرى لا تطرح هدا الاشكال. الغريب ان الدول التي تعتبر نفسها غربية و تدعي ان هامش الحرية لديها كبير هي نفسها اليوم التي تمارس الضغوط على شعوبها من اجل التلقيح اكثر من الدول الشرقية و الاسيوية و التي دائما ما يتم وصفهم على انهم دول قمعية و سالبة للحرية.
مقبول مرفوض
1
2022/01/15 - 05:36
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة