الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | الإشعاع وصل 16 ضعفا... هل شبح "تشيرنوبيل" مازال يطارد روسيا؟

الإشعاع وصل 16 ضعفا... هل شبح "تشيرنوبيل" مازال يطارد روسيا؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الإشعاع وصل 16 ضعفا... هل شبح "تشيرنوبيل" مازال يطارد روسيا؟
 

تجذب روسيا هذه الأيام أنظار العالم إليها بخوف وترقب، بعد وقوع انفجار مرتبط بتجارب على «أسلحة جديدة» على منصة بحرية قبالة سواحل منطقة «أرخانجيلسك» في أقصى الشمال الروسي، والذي أودى بحياة 5 أشخاص على الأقل.

 

بعد 4 أيام، أقرّت السلطات الروسية بأن الحادث رفع مستويات الإشعاع من 4 إلى 16 مرة في مدينة سيفيرودفينسك التي وقع بها الحادث.

 

ومع وقوع هذا الحادث، شرع بعض المحللين والعلماء في مجال الطاقة ووكالات الأنباء للمقارنة بين هذه الواقعة وحادث تشرنوبيل، ما يعيد للأذهان تفاصيل انفجار المفاعل النووي الذي وقع في أبريل عام 1986.

 

• ماذا حدث في «تشرنوبيل»؟

 

في الاتحاد السوفيتي منذ 33 عاما تقريبا، حدث انفجار هائل في أحد المفاعلات النووية بمحطة تشرنوبيل للطاقة النووية، وأدى الانفجار لتكون سحب مشعة في جانب من الجزء الشمالي للكرة الأرضية أي من تشيكوسلوفاكيا إلى اليابان، أي أطلق ما يعادل 500 قنبلة هيروشيما في الغلاف الجوي.

 

ورغم ذلك كان تصريح ميخائيل غورباتشوف، آخر رئيس للاتحاد السوفيتي، وكان يشغل حينها منصب رئيس الحزب الشيوعي السوفيتي: "في الساعات الأولى، وحتى اليوم التالي للحادث، لم يكن من المعروف أن المفاعل قد انفجر وأنه كان هناك انبعاث نووي ضخم في الغلاف الجوي".

 

وأنشأ ميخائيل لجنة حكومية برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء بوريس شربينا، للتحقيق في أسباب الانفجار، ولم يقم أحد من المسئولين بإعلان إخلاء المنطقة؛ منعا لتعرض السكان لتسرب إشعاعي، ولم تتحرك طائرات لمسح منطقة الحادث إلا بعد مرور 24 ساعة وفق ما ذكره المؤرخ سيرجي بروخي.

 

ويروي الصحفي آدم هيجينبوثام، أن الحادث كان كارثيا ولكن المسئولين لم يعترفوا به وحاولوا إخفاءه بشتى الطرق، فتم قطع شبكات الهاتف وحظر الحديث ومشاركة الأخبار حول ما حدث، كما قام الصحفي بجمع أكبر عدد من الشهادات عن الواقعة في كتاب "Midnight in Chernobyl" منتصف الليل في تشيرنوبل.

 

وبلغ ضحايا الانفجار اللحظي إلى وقوع ما يقرب من 30 قتيلا من العاملين بالمحطة، أما عن آثار الإشعاع وضحاياه، فالأرقام مازالت مختلف عليها حتى الآن نتيجة الغموض الذي شمل الحادث لفترة طويلة، فالسلطات الأوكرانية قدرت الضحايا بحوالي 8 آلاف قتيل، بينما صرحت منظمات أخرى بمقتل ما يزيد عن 10 آلاف شخص.

 

وسجلت المنظمة الطبية الألمانية ضد الحرب النووية إصابة 4 آلاف شخص في منطقة الحادث بسرطان الغدة الدرقية، وفي إحصائية رسمية لوزارة الصحة الأوكرانية قالت إن 2.3 مليون من السكان هناك ما زالوا يعانون بأشكال متفاوتة من آثار الانفجار، كما تسبب الحادث في تلوث 1.4 مليون هكتار -وحدة مساحة تساوي 10 آلاف متر مربع- من الأراضي الزراعية في أوكرانيا وروسيا.

 

وتشرنوبيل، مدينة تقع في شمال أوكرانيا في مقاطعة كييف، وصنف الحادث النووي الواقع فيها بأنه "أسوأ حادث نووي حدث في التاريخ حتى الآن".

 

ومع وقوع انفجار في قاعدة نيونوكسا في أغسطس الجاري، واجه الأمر الإخفاء والإنكار أيضاً كما حدث في تشرنوبيل، ففي البداية اكتفت وزارة الدفاع بالتصريح بأن الحادث وقع خلال القيام بتجربة "محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل".

 

وصرح المتحدث باسم الحكومة الإقليمية، بأنه لم يحدث أي تلوث إشعاعي نتيجة الانفجار.

 

بينما صرح فالنتين ماغوميدوف المسئول المحلي في بلدية مدينة سيفيرودفينسك، لوكالة تاس، بأنه حدث ارتفاع في مستوى الإشعاع وصل إلى 2.0 ميكروسيفيرت في الساعة لمدة 30 دقيقة.

 

وفي تصريح اليوم، قالت منظمة السلام الأخضر إن مستويات الإشعاع زادت إلى نحو 20 مرة، وقالت وكالة الطقس الروسية إن مستويات الاشعاع زادت من 4 إلى 16 مرة.

 

أما عن الضحايا، فالتصريحات أيضا مختلفة، حيث بلغ عدد القتلى 5 أشخاص وفق ما أعلنته وكالة "روس أتوم" الروسية النووية في بيان لها، بينما صرحت وزارة الدفاع الروسية بأن الحادث وقع خلال القيام بتجربة محرك صاروخ يعمل بالوقود السائل؛ مما أدى إلى وفاة اثنين من الباحثين متأثرين بجروحهما وإصابة 6 آخرين.

 

 
مجموع المشاهدات: 1413 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع