الرئيسية | ركن المرأة | التوقيت المثالي لسحور المرأة الحامل

التوقيت المثالي لسحور المرأة الحامل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التوقيت المثالي لسحور المرأة الحامل
 

يعتبر طول ساعات الصيام واحدًا من العوامل التي تؤثر في تفاعل الجسم مع الصيام سواءً خلال الحمل أو دون حمل، ولكن في وجود الحمل تزداد احتمالات حدوث الجفاف، والجفاف يؤثر سلبًا على كلٍّ من الأم والجنين كما يلي:

 ارتفاع درجة حرارة جسم الأم، وقد يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة جسم الجنين أيضًامما ينتج عنه عيوب خلقية في الجهاز العصبي للجنين.

نقص كمية السائل الأمنيوسي، ما قد يؤدي إلى الإجهاض أو حدوث عيوب خلقية في الأشهر الأولى من الحمل.

زيادة إحساس الأم بالتعب.

إصابة الأم الحامل بالإمساك.

التأثير على كفاءة عمل كل من الكلى والكبد في تطهير الجسم من السموم، مما يجعل الجنين عرضةً للتأثر بالسموم الموجودة في دم الأم.

الجفاف في أشهر الحمل الأخيرة قد يكون محفزًا لانقباضات الرحم، مما يؤدي للولادة المبكرة.

لتفادي حدوث أي من التأثيرات السلبية السابقة يجب أن تحرص الأم الحامل على تأخير السحور إلى أقصى وقتٍ ممكن، بحيث تتجرع آخر كوب من الماء قبل موعد أذان الفجر مباشرةً.

هناك عدة عوامل تشمل:

شرب كميات وافرة من الماء خلال ساعات الإفطار لا تقل عن 2 - 3 لترات من الماء يوميًّا.

تقليل كميات السكر التي تتناولها الأم.

تقليل المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي والكولا، حيث تعمل جميعها كمدرات للبول.

التقليل من المجهود الجسماني إلى أقل حدٍّ ممكن، لتقليل الفاقد من العرق.

 

الحرص على الجلوس في أماكن جيدة التهوية ومبردة، سواءً باستعمال المراوح أو التكييفات.

مجموع المشاهدات: 1114 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: أغلى الوجهات السياحية

ما هي الوجهات السياحية الأكثر غلاء في فصل الصيف ؟