الرئيسية | دولية | تأمين مغربي لعبور حاملة طائرات أمريكية لمضيق جبل طارق يثير مخاوف الجارة الشمالية

تأمين مغربي لعبور حاملة طائرات أمريكية لمضيق جبل طارق يثير مخاوف الجارة الشمالية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تأمين مغربي لعبور حاملة طائرات أمريكية لمضيق جبل طارق يثير مخاوف الجارة الشمالية
 

أخبارنا المغربية : محمد الميموني

اعتبرت وسائل إعلام إسبانية مشاركة فرقاطة مغربية في عملية عبور لحاملة طائرات أمريكية لمضيق جبل طارق، مؤشرا لاختيار واشنطن للمغرب ك "حليف أول" لها بالمنطقة حسب تعبيرها، كما يبين بالملموس "عدم ثقتها" في الجيش الإسباني الذي كان حاضرا يومها في تدريبات عسكرية جمعته بالقوات البحرية الجزائرية.

واستنادا لنفس التقارير، فإن الولايات المتحدة لم تقم باستدعاء أي سفينة عسكرية إسبانية للمشاركة في عبورها للمضيق مما يدل على أنها "تثق في المغرب أكثر مما تثق في إسبانيا"، رغم ان العبور حدث في منطقة نفوذ أوروبية تقليدية، حيث أن واشنطن في وقت سابق وقعت مع حلفائها الأوروبيين معاهدات تنص على أن جميع تحركاتها في المنطقة المتوسطية ستحظى بتعاون وحماية السفن الصديقة دائما.

 

للإشلرة فقد أصدرت السفارة الأمريكية بالمغرب، بيانا تعلن من خلاله أن المجموعة القتالية لحاملة الطائرات "يو إس إس هاري ترومان" العملاقة، عبرت مضيق جبل طارق "بشراكة" مع الفرقاطة "علال بن عبد الله" التابعة للبحرية الملكية المغربية، واللتان عبرتا معا البحر الأبيض المتوسط، وهو الأمر الذي وصفته صحيفة "إل ناسيونال" الإسبانية بأنه "أطلق جرس إنذار في إسبانيا".

مجموع المشاهدات: 32571 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | خريبگي
الحقيقة
أسبانيا تجرى تدريبات مع الجزائر وگاليك بغاو أمريكا تگول ليهم أمنوا ليا عبور البحر الأبيض المتوسط... عاشت الصداقة المغربية الأمريكية الإسرائيلية.... الخزي والويل لإعداد المملكة الشريفة....
مقبول مرفوض
20
2021/12/17 - 10:13
2 | Kader
جرسيف
على إسبانيا ان تراجع نفسها وتلتحق بحلف أمريكا إسرائيل المغرب وبوادر على توجه ألماني للالتحاق به ادا حدث ستبقى إسبانيا معزولة ولن يتبقى لها سوى اولاد الحركي
مقبول مرفوض
6
2021/12/18 - 07:51
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة