الرئيسية | دولية | المغربي المتهم في اعتداءات باريس يعتذر من الضحايا ويذرف الدموع

المغربي المتهم في اعتداءات باريس يعتذر من الضحايا ويذرف الدموع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المغربي المتهم في اعتداءات باريس يعتذر من الضحايا ويذرف الدموع
 

قدم المغربي الأصل صلاح عبد السلام، العضو الوحيد الذي ما زال على قيد الحياة من المجموعة المنفذة لاعتداءات 13 نوفمبر 2015 في باريس، "اعتذاره" للضحايا الجمعة، وذرف دموعا في نهاية استجوابه الأخير أمام محكمة الجنايات الخاصة في باريس.

وقال المتهم الحامل للجنسية الفرنسية والبالغ 32 عاما باكيا "أريد أن أقدم تعازيي واعتذاري لجميع الضحايا. أعلم أن الكراهية ستبقى (...) أطلب منكم اليوم أن تكرهوني باعتدال". وأضاف "أطلب منكم السماح".

وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل 130 شخصا في باريس وسان دوني في ضواحي العاصمة الفرنسية.وبدأت مساء الأربعاء جلسة الاستجواب الأخيرة لصلاح عبد السلام وانتهت بعد ظهر الجمعة بأسئلة جهة الدفاع.

وأكد المتهم الرئيسي طوال الأيام الثلاثة أنه كان يجب عليه أن يفجر نفسه في حانة في الدائرة 18 في باريس لكنه "تخلى عن الفكرة" عند رؤية شباب يشبهونه ويستمتعون بوقتهم.

وسألته أوليفيا رونان وهي واحدة من محاميه "هل تأسف لأنه لم تكن لديك  الشجاعة  لإتمام الخطة؟".وأجاب عبد السلام "أنا لست نادما، لم أقتل هؤلاء الأشخاص ولم أقتل نفسي".

وأضاف بصوت مرتجف قبل أن يقدم اعتذاره "أريد أن أقول اليوم إن قصة 13 نوفمبر كتبت بدماء ضحايا. إنها قصتهم وأنا جزء منها. إنهم مرتبطون بي وأنا مرتبط بهم".

كما طلب من المتهمين الثلاثة الذين حوكموا لمساعدته على الهرب بعد الاعتداءات "الصفح عنه" وقال "لم أرغب في جرهم إلى هذا الامر". وعلى الفور، خرج أحدهم والدموع في عينيه من القاعة.

وختم عبد السلام بالقول "أعلم أن هذا لن يشفيكم. لكن (...) إذا تمكنت من القيام بأي شيء جيد لأحد الضحايا، سيكون انتصارا بالنسبة إلي".

مجموع المشاهدات: 10532 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | مغربي
[email protected]
هو فرنسي وليس مغربي علاش باغيين تلسقو عاد التهمة للمغرب . متفهليش العقل لكيفكر بيه الصحفي . واش هاد الدري عمرو عاش فالمغرب
مقبول مرفوض
5
2022/04/16 - 12:58
2 | Ahmed
لا للحقد
التربية على الحقد والكراهية لا تجدي نفعا . على المهاجرين ان يندمجوا في المجتمع الذي يعشون فيه ويربوا ابناءهم على التسامح والتعايش والإنسانية ويبعدونهم عن كهنة التراث الفقهي الذي يحرض ويربي على حقد وكراهية الآخر غير المسلم .
مقبول مرفوض
5
2022/04/16 - 01:56
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة