الرئيسية | أقلام حرة | على هامش اليوم العالمي للكتاب

على هامش اليوم العالمي للكتاب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
على هامش اليوم العالمي للكتاب
 

 

بحلول تاريخ 23 أبريل من كل سنة ، يحتفي العالم أجمع ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة UNESCO خاصة بيوم الكتاب لتعزيز أدوار القراءة والطبع والنشر ، وتعود فكرة هذا اليوم إلى الكاتب البلنسي ( نسبة إلى مدينة بلنسية بإسبانيا ) فيسنت كلافل أندريس Vicente Clavel Andés كوسيلة لتشريف المؤلف ميخيل سيرفانتيسMiguel de Carvantes بتاريخ 7 أكتوبر تاريخ ميلاده ثم 23 أبريل 1995 تاريخ وفاته ، ويصادف هذا التاريخ الأخير (23 أبريل) ميلاد ووفاة أسماء عالمية لأدباء كبار كويليام شكسبير .

 

وغني عن البيان أن الشعوب العربية تتذيل لائحة ترتيب الأمم القارئة والعارفة من بين أخرى أمية أوعازفة عن القراءة ، ويكفي إيراد حقيقة مخجلة تتجسد في 6 دق/السنة كمتوسط مدى القراءة لدى المواطن العربي والمغربي خاصة ، وهو مؤشر خطير إليه تنتهي كثير من نتائج المقاربات في تحليل ظواهر تعاظم الاصطدامات والكوارث داخل المجتمع ، وبروز السلوك العنيف الموسوم بالهمجية في مواقفنا وردود أفعالنا وانفعالاتنا تجاه الآخر والمحيط عموما .

 

وقد ساهمت ثقافة الصورة ؛ وبدرجة عالية ؛ في استواء المتعلم والأمي على حد سواء حتى إن هذا الأخير بلغ به انشداده وإدمانه لشبكات التواصل الاجتماعي ؛ في جانبها السمعي البصري ؛ حدا أن اتخذها مرجعية له وسندا في ثقافته ونظرته إلى المجتمع ، فهو كمن يرى العالم من حوله خلف الصورة (مهما كانت ملفقة) وليس من وراء المكتوب ، أو الجامع بين الصورة والكتابة .

 

دأبت العديد من الأمم على إفراد الكتاب والقراءة بمنزلة حيوية لإيمانها الراسخ بأن نهضة أي بلد ومواكبته للركب الحضاري مرهون ؛ وبدرجة عالية ؛ بالمعرفة واستيعاب الرصيد الفكري الإنساني في شتى العلوم والمعارف ، وأنشأت لهذا الغرض مكتبات رقْمنتها بأحدث أنظمة التوثيق والبرمجة والاستنساخ ، وجعلتها متاحة وميسورة أمام الطالب والأستاذ والباحث والمتعلم على حد سواء ، كما رصدت لها ميزانيات ضخمة متضمنة لجوائز وطنية قيمة في البحث العلمي والإنتاج الفكري والأدبي والفني والمعلوماتي ..

 

وفي هذا السياق تفتقت ذهنية أحد الكتاب الفنلاديين المولعين والمهووسين بالكتاب والقراءة Book-worm على فكرة إقامة نصب بأحد الحدائق وهي ذات دلالة عميقة في الحث على القراءة والإقبال عليها إلى آخر رمق في الحياة Read even if you sinking ! . ويأتي تصنيف فنلاندا من بين البلدان الأكثر تميزا في جودة القراءة وصحبة الكتاب .

 

نحن وفعل القراءة

 

في عدة دراسات وأبحاث ميدانية ومعاينات أمبريقية ؛ أجريت حول مدى إقبال وإحجام المغاربة على القراءة ، أكدت وجود شرائح اجتماعية واسعة تتجاوز نسبتها 40% من الساكنة المغربية لا تقرأ ولا تعرف إليها سبيلا ، في حين أن هناك عينات تستهويها الصورة وتغطي الحجم الأكبر من اطلاعاتها ومعارفها ، أما القراءة المنتظمة واصطحاب الكتاب الورقي أو الرقمي فتكاد نسبها تختزل بين 4% إلى 5% وسط ثلة من الأساتذة والطلبة المقبلين على إتمام الدراسات الجامعية . كما أن ثقافة الكتاب بالكاد منعدمة وسط الجمهور ، وآفاق تشجيع القراءة مغلقة ؛ لا وزارة الثقافة بقادرة على خلق مبادرات في هذا الشأن ولا دور النشر والمكتبات بإمكانها مواجهة التصحر الثقافي ... فمعظمها أصيب بالإفلاس وأغلقت محلاتها وتحولت إلى مهن أخرى غير صناعة الكتاب .

مجموع المشاهدات: 637 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

إستطلاع: أغلى الوجهات السياحية

ما هي الوجهات السياحية الأكثر غلاء في فصل الصيف ؟