الرئيسية | أقلام حرة | الاحتباس الحراري من نظرة عابرة

الاحتباس الحراري من نظرة عابرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الاحتباس الحراري من نظرة عابرة
 

ظاهرة حاذت عن الحدود الطبيعية من التقلبات الفضائية، من عوامل بشرية ذات اثر سلبي على التحول المناخي من عوامل الانتاج، والحياة العامة التي الحقت الضرر بالكوكب، من بره وبحره وفضاء أحيائه الطبيعية .

 

وإذ يعتبر القرن العشرين بداية للتحول الصناعي وظهور الظاهرة، وانشغال المجتمع الدولي بتفاقم حالاتها على كوكب الارض، فإن القرن عرف تزايدا غير مسبوق في الاستغلال المعدني من باطن الارض، خاصة المحروقات من الفحم الحجري والنفط والغاز والفوسفاط، ومعادن مضرة بالبيئة، وما ينتج عن ذلك من صناعات بتروكيماوية، وفوسفورية، الى جانب الصناعة الاسمنتية وصهر الحديد وصناعة السموم الفتاكة والاسلحة الغازية الحارقة والمدمرة، فضلا عن التجارب النووية بالبر، والتجارب الصاروخية من عرض البحر .

 

والذي زاد الكوكب بلة واحترارا، انتشار الحروب الدولية الاولى والثانية، والتي استعملت فيها الاسلحة المحظورة الخارجة عن قواعد الاستعمال، مما حول أجواء الكوكب من حياة طبيعة، الى فرن حراري بالمناطق شبه الجافة، وأعاصير مدمرة من سيول جارفة بالمناطق المطيرة، وتزايد المد البحري من ظاهرة تسونامي الناتجة من انحصار الجزر أمام قوة المد، مما ادى الى علو في الموج وتدفق بحري في البر، فضلا عن تراجع المصايد الساحلية للأسماك من فرط الصيد الغير المنظم، ونفوق الحيثان الضخمة من اعماق البحار من اصطدامها بالملوثات المفرغة بالبيئة البحرية، الى جانب مقذوفات المدن من المياه العادمة، من الضواحي الحضرية التي تضر بمجاري المياه السطحية، والجوفية، والسواحل البحرية التي يستجم ويتغذى منها الانسان، علاوة على مطارح الازبال الحضرية والعشوائية، وأيضا مقذوفات المياه الصناعية السامة .

 

كل ذلك النشاط المدني والصناعي الغير المعالج يطرح سلبيات ضارة بحياة الانسان والحيوان والنبات والجماد على سطح كوكب الارض بالبر والبحر والاجواء العليا من فضاء الارض .

 

وأقرب مثل من جوار اليابسة، أن مستوى التلوث بالقطب الشمالي، أكثر بكثير مما عليه الحال بالقطب الجنوبي . من عوامل بشرية، مما ينذر بخطر الكوارث الطبيعية، من الاعاصير ببلدان الشمال والمتزايدة من اتساع ثقب طبقة الأزون، واستفحال ظاهرة الاحتباس الحراري بالكوكب من مستوى عيون الغربال المطيرة، الى مستوى اتساع عيون الشباك، وهو ما يعني أن التلوث انتقل مستواه من يوم ضوئي بالكوكب، الى مستوى يوم فضائي بالفضاء. من عامل الاحتباس الحراري والتحول في الدورة المناخية على سطح اليابسة، وأثره على المتجمدة والذي يهدد بارتفاع مستوى البحر، واجتياحه اليابسة من عوامل الانتاج والملوثات المعروفة من سطح الارض ودورها في الانبعاثات نحو الفضاء، وتجاهل عدد من الدول التي عليها الاعتماد من العمل على الحد من اخطارها.

 

ذلك ما تتوصل اليه الابحاث العلمية، وتنذر البشرية من تزايد مخاطر وتفاقم حالاته على الحياة بالكوكب، إذ لولا العلم لكان الانسان غير عاقل من تصرفاته، وإن لم يتعظ ويجد العلاج من العلم، لدمر وجوده من تجاهل قيم حياته.

 

الدورة الاحيائية باليابسة :

 

تبدأ الدورة الاحيائية باليابسة من خط الاستواء، من الدورة الخريفية شتاء، - دورة الربيع المبكر - حيث تزرع الحياة في الارض وتكشف عن ثمارها من فصل الربيع الى فصل الصيف، من مدار يوم ضوئي – حار-، ويوم فضائي – بارد -، وسنة عامة من فصول فضائية وفصول ضوئية من اليابسة والمتجمدة، تدور بالمتجمدة من مدار اليابسة الشمسي بين الشمال والجنوب، ومدار فضائي للمتجمدة باليابسة من مدار سنوي بين الشمال والجنوب .

 

ومن مدار يوم ضوئي من الشمس شرقا، ويوم فضائي من استهلال الشهر القمري غربا، يفصل بين مداري المتجمدة من مدارات الجهات الاربعة .

 

مدارات الارض الفضائية :

 

اولهما مدارا اليابسة من القطبين من فصلين سنويين، ومداران استوائيان من يوم ضوئي، ويوم فضائي، يفصلان مدار اليابسة، عن مدار المتجمدة، من اليوم والفصل، مدار طول من دورة الارض الشمسية، ومدار عرض من دورة الارض القمرية .

 

ومن تم تكون دورة الارض الفضائية جارية من الغرب الى الشرق، بين مدار السرطان ومدار الجدي، بسرعة يوم فضائي، من مدار سنة ضوئية .

 

أي أنه مدار يومي من الغرب، نحو مدار سنوي من خط الاستواء، من فصلي مدار الفضاء من مدار شمسي، ومدار قمري .

 

نظرة على الطبيعة المناخية بالمغرب :

 

ينسب المغرب الى مناخ الشمال – حار صيفا من الاستواء والقطب، معتدل شتاء من الاستواء، بارد من القطب -، وهو مناخ شبه جاف من الجهة الغربية بين سلسلة جبال الاطلس والريف وبين البحر الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي .

 

أما مناطقه الجافة فهي من الوجهة الشمسية تقع وراء السلسلة الجبلية للأطلس التي تغزوها رياح الصحراء الكبرى الحارة صيفا، والقارسة البرد شتاء، كما يهدد تلك المناطق  زحف الرمال من عوامل الرياح المتقلبة .

 

ومن الوجهة البشرية، يبدأ الموسم السنوي من فصل الخريف، حيث تتحرك الرياح الخريفية الموسمية من الشمال الغربي، الذي يعطي رياحا خريفية قوية، وجهة الجنوب الشرقي، قد تتبعها امطار عامة من الجهة الغربية، - محل تحول المناخ بين الشمال والجنوب - أو رياح خريفية من مدار الجنوب الغربي، قد تعطي امطارا قوية أو رعود متفرقة، وإن لم تأتي رياح ولا امطار موسمية نتيجة المرتفع الصحراوي، ترتفع الحرارة، وتكون الطبيعة على غير عادتها، وهو ما يسمى بالخريف الجاف من الاحتباس الحراري المتأخر من موسم عن آخر، من تحول مناخي خارج عن الحدود الطبيعية من الوجهة البشرية .

 

وإن انفرجت الأجواء بالمطر من اواخر اكتوبر، ينسب ذلك الى العام المبكر، إذ تتحرك عجلة النشاط الفلاحي من عوامل الطقس الملائمة، كما تغيب الامراض الموسمية المعدية من الساحة الاجتماعية، لتجدد في الحالة المناخية .

 

وحين يأتي فصل الشتاء بالأمطار والثلوج، تنشط الدورة الاقتصادية، وتنسكب السيولة المالية بالوسط الاجتماعي، حيث تمتلئ السدود وتكتسي الجبال بالثلوج، وتتضاعف رؤوس الماشية، ومنتوجات الغلال الفلاحية .

 

وخلال اطلالة فصل الربيع، يحل وقت الامطار الخفيفة والمتقطعة من الأجواء الدافئة، عندها تغمر الفلاحين الفرحة التي تبشر بالعام الجيد، من تحسن طبقة الأوزون : l’hozonée  الفضائية، ويتجلى من الطبيعة أن العام الفلاحي قد استوفى دورته من كامل الجهات الفضائية .

 

وحين يحل فصل الصيف ترتفع الحرارة من المدار الشمسي وينحصر المطر من حلول فصل الذوبان بالقطب، ويجري جمع المحصول الفلاحي من الأراضي الموسمية .

 

 

مجموع المشاهدات: 168 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع