الرئيسية | أقلام حرة | القلق الإيجابي للوقاية من كورونا

القلق الإيجابي للوقاية من كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القلق الإيجابي للوقاية من كورونا
 

استطاعت المجتمعات البشرية عبر تاريخها الطويل ، أن تؤمن البقاء لأفرادها و تحفظهم من خطر الأوبئة من خلال ميكانيزمات و تدابير سواء تنظيمية أو صحية ، حيث تم وضع إستراتيجيات و خطط محكمة لذلك.نفس الشيء يتم القيام به في لحظتنا هذه و بدقة أكبر ، مما يتحتم على جميع الأفراد الإمتثال للتوجيهات الإجراءات الرسمية ،و بالتالي استشعار المسؤولية و التزود بقلق إيجابي للإنتصار علي الفيروس المستجد"كورونا"

 

يوجه سلوك الإنسان في لحظات حياته الأولى،مجموعة من الدوافع الجنسية العدوانية العنيفة. و بتقدمه في العمر يكون الفرد مجبرا على الخضوع لأوامر المجتمع و قيمه و مبادئه ؛ و المجتمع يعمل على تهذيب هذه الدوافع و تحويلها لتصبح مقبولة تتوافق مع البنية الثقافية للمجتمع و غاياته.

 

انطلاقا من مسؤوليتها الأخلاقية و تماشيا مع حرص الدولة للحفاظ على سلامة المواطن؛ اتجهت السلطات الصحية و القانونية ببلادنا إلى اتخاد مجموعة من الإجراءات الوقائية و الإحترازية لمحاصرة الفيروس و الحد من إنتشاره، من خلال الحملات التحسيسية ثم الإعلان عن الحجر الصحي. كل هذا جعل الأفراد يدركون مدى صعوبة الوضعية ومنه الشعور بالمسؤولية التي تفترض إنخراط الجميع و إمتثالهم للتعليمات و التوجيهات الرسمية. إنها لحظة قلق يجب أن يشعر به الجميع، و هو بالضرورة قلق إيجابي أخلاقي بإعتباره تحدير للفرد بأنه هناك خطر يحدق به.فالمواطن الفاضل المتعقل هو من يقلق على ذاته و الآخرين ،إذ بمجرد ما يفكر في الإتيان بشيء سيء يستشعر الخجل.هكذا فالتربية

 

و التنشئة الإجتماعية لطالما عملتا على إكساب الفرد منذ طفولته القدرة على توقع الخطر و على إتخاد الخطوات الناجعة للقضاة عليه قيل أن يصبح الخطر خطرا مؤديا إلى صدمة إنفعالية.

 

ينبغي إذن أن نتعلم كيف نقوم برد فعل فعال يدق القلق ناقوس الخطر؛ فنحن نهرب من الخطر و نقوم بكل شيء لمحوه.و هو ما يحضر في تعاملنا مع"فيروس كورونا « covid-19 فإنتشاره عبر العالم أيقظ لدى الجميع الشعور بالقلق و الذي أصفه بالإيجابي،حيث أصبح الجميع يتخد خطوات وقائية لحفظ الصحة و الحيلولة دون إنتشار الوباء.إنها لحظة الوعي الصحي و العلمي الذي كشف جليا عن البنية البيولوجية المعقدة و الطريقة المتسارعة لإنتشار هذا الوباء، فهو معد ينتشر من شخص لآخر يجد في الجماعة و التجمعات ظروفا مناسبة للإستمرارية و البقاء.إن القلق الذي أصبح يسكننا جميعا كثيرا ما يكون إيجابيا و محفزا على التفكير و التخطيط و بالتالي الوصول إلى نتائج و أهداف في غاية الأهمية.فالقلق ينمي السلوك الوقائي لتجنب كل ما من شأنه أن يهدد الصحة و الحياة.لنستنتج بذلك أن هناك علاقة بين القلق و السلوك الإيجابي للتعامل مع المرض أو الخطر،الأمر الذي أكدته مجموعة من الدراسات السيكولوجية التي توصلت إلى أن الشعور بالقلق يدفع الأشخاص إلى أخد الحيطة و الحذر.

 

من هذا المنطلق يمكن أن نفسر التهور و الإتجاه إلى عدم الأخد بعين الإعتبار الخطورة التي يمكن أن تنجم عن الإصابة "بفيروس كورونا" إلى عاملين أساسين و هما:

 

أ – عوامل مرتبطة بالوعي و الثقافة الشخصية ؛يمكن حصرها في البنية الذهنية للفرد التي تحكمها الخرافة

 

و الأساطير ،كونه لايستطيع إدراك ماهية الفيروس البيولوجية و قدرته على تعطيل المناعة البشرية.كل هذه المفاهيم

 

لا يستطيع إستيعابها مادام أنه يعاني من عوز فكري علمي (غياب الوعي الصحي و الطبي).

 

ب – عوامل سيكولوجية ناتجة عن طبيعة الشخصية السادية و المازوشية ؛ فكل سلوك لا يراعي التوجيهات

 

و التعليمات و لا يأخد الإحتياطات الموصى بها، نابع من إندفاعات عدوانية لاشعورية عنيفة اتجاه الذات و الآخرينّ، فهذا السلوك لا يبالي بما ما قد يسببه من أذى لذاته و لمن سينقل إليهم العدوى، فصاحب يتلذذ بذلك.

 

 

إدراك الخطر قد يكون أمرا فطريا و في نفس الوقت قد يكتسبه الإنسان، و بما أننا نعيش تطورا و مستجدات قد تهدد حياتنا،يلزم تظافر كل المجالات الإجتماعية و السيكولوجية لتنمية القلق الإيجابي ،فبه و من خلاله نحمي أنفسنا و الآخرين.

مجموع المشاهدات: 740 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | عبد المجيد فاضل.
اتخاذ الأسباب.
إنّ الخوفَ من الإصابة بالأمراض المهلكة فطرةٌ في النفس الإنسانية، وهو خوف إيجابي؛ ولكن هذه الفطرة قد أفسدها -عند كثير من الناس- المفهومُ الخاطئ للتّوكّل، ويعتقدون أنّ الأخذ بالأسباب ينافي التوكل على اللّهِ؛ لذا وجب على العلماء بيان المفهوم الحقيقي للتوكل على اللّهِ، وأنّ عدم الأخذ بالأسباب جهل بالدين، قال ابن القيم: "فلا تتم حقيقة التوحيد إلا بمباشرة الأسباب التي نصبها الله تعالى، وإن تعطيلها يقدح في نفس التوكل، وإن تركها عجز ينافي التوكل الذي حقيقته اعتماد القلب على الله في حصول ما ينفع العبد في دينه ودنياه، ودفع ما يضره في دينه ودنياه، ولا بد من هذا الاعتماد من مباشرة الأسباب، وإلا كان معطلاً للحكمة والشرع، فلا يجعل العبد عجزه توكلاً ولا توكله عجزاً".
مقبول مرفوض
1
2020/04/03 - 11:38
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع