الرئيسية | أقلام حرة | المجتمع، الدين و السوسيولوجيا. أي علاقة؟

المجتمع، الدين و السوسيولوجيا. أي علاقة؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المجتمع، الدين و السوسيولوجيا. أي علاقة؟
 

البعض في إطار دراساته السوسيولوجية متأثر بفلسفة خاصة عن الدين جعلته يحاول أن يقصيه كمعطى مهم في دراسة المجتمعات البشرية. فكلما ذكر الدين تبادر إلى ذهنه أنه مجرد أساطير، و بالتالي وجب عدم الالتفات إليه عند تفسير بعض الظواهر الاجتماعية التي تتطلب استحضار العامل الديني لفهم طبيعة الظاهرة. طبعا لا أقصد هنا تبني خطاب أيديولوجي ديني لتفسير الظواهر الاجتماعية، و إنما عدم تجاهل الدين كعامل مهم في حياة المجتمعات البشرية.

صحيح أن المجتمع ليس معطى طبيعيا و إنما بناء يتغير باستمرار، لكن هذا لا يمنع من وصف مجتمع خاص بأنه مجتمع أوروبي أو إسلامي أو غيره، و ذلك بالنظر إلى تأثير جوانب ثقافية عليه. عندما نقول المجتمع المغربي، فنحن نقصد ذلك المجتمع الذي يتميز بعناصر ثقافية معينة تميزه عن غيره. و عندما نصفه بالمجتمع الإسلامي فالمقصود أنه متأثر بشكل كبير بالإسلام في العديد من أموره الاجتماعية و الثقافية. و طبعا المجتمع الإسلامي في حد ذاته ليس معطى طبيعيا و ليس هناك مجتمعا إسلاميا واحدا و وحيدا، بل هناك مجتمعات إسلامية متعددة و متنوعة بحسب أنماط التدين. إذن رفض البعض لوصف المجتمع بصفة ما ليس منطقيا. فصفة الإسلامي هنا أستعملها بمعناها الثقافي. فمثلا لو تأملنا في حياة بعض اللادينيين في بعض المجتمعات الإسلامية نجد أنهم متأثرون بالثقافة الإسلامية بحكم عيشهم في وسط إسلامي، فرغم تخليهم عن الإيمان بالدين يحافظون على بعض المظاهر الثقافية المرتبطة بالدين. فقد تجد لادينيا يحتفل ببعض الأعياد الدينية أو يبحث عن زوجة ترتدي الحجاب. هنا نستحضر مفهوم «الهابيتوس» Habitus لبيير بورديو Pierre Bourdieu الذي يحيل في أحد أبعاده على أن أفعال الفرد محكومة بالنسق الاجتماعي الذي يعيش فيه. لكن طبعا مفهوم الهابيتوس عند بورديو له بعد آخر و هو أن الفرد يفكر و له تأثير على النسق الاجتماعي. فاللادينيون هم أيضا لهم تأثير على المجتمعات الإسلامية من خلال أفكارهم و حركاتهم النضالية التي تهدف إلى تغيير بعض القوانين.

 

يجب أن نميز بين مفهوم الدين و مفهوم التدين. التدين معطى بشري و الدين مصدره إلهي، طبعا هنا أقصد الأديان ذات المصدر السماوي، و إلا يمكننا الحديث أيضا عن أديان أخرى وضعية مصدرها بشري. و الدين عنصر مهم جدا في تاريخ المجتمعات البشرية، فعدم أخذه بعين الاعتبار في الدراسة و التحليل يؤدي إلى تشويه الحقيقة عندما يكون للعامل الديني دور بارز في مجتمع ما. و حتى الذين يعتبرون الدين مجرد صناعة بشرية فعليهم أن يأخذوه بعين الاعتبار في الدراسة لأن له دورا مؤثرا في أغلب المجتمعات البشرية.

مجموع المشاهدات: 879 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة