الرئيسية | أقلام حرة | نزع العلم الوطني المغربي من على باب السفارة بالمانيا

نزع العلم الوطني المغربي من على باب السفارة بالمانيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نزع العلم الوطني المغربي من على باب السفارة بالمانيا
 

جرت واقعة هنا بالمانيا وبالضبط من أمام سفارة المغرب بمدينة برلين ، جرت محاولة نزع الراية المغربية من على باب السفارة المغربية في ساعة متأخرة من ليلة السبت 24 ابريل من السنة الجارية 2021

 

لا أرى مجالا للدخول في القضية لان الموضوع يحتاج الى مقال كبير.

لكن ، ما يجب الاقرار به هو أن هناك مجموعة من المغاربة لديهم أفكار انفصالية متجدرة جراء ترسبات وتراكمات ومفهاهيم مغلوطة ، لكن أريد أن أكد من هذا المنبر أن كل من ينتمي الى المغرب عليه ان يدافع على العلم المغربي جهرا وليس سرا ، علانية وليس خفية وهذا شطر من الوطنية الحقة .

 

نعم هناك مشاكل في البنيات التحتية وهناك طبقات اجتماعية وهشاشة مجالية ، ومشاكل في الصحة والتعليم وغيرها ، لكن المشاكل شيئ والعلم شيئ أخر.

مغاربة العالم معروفون بالدفاع عن الثوابث الوطنية وفي مقدمتها الوحدة الوطنية ، وغير ما مرة حضرت شخصيا مظاهرات في مدن ألمانية تدافع عن الصحراء المغربية ، ونقلت بالقلم وقائع الاحداث .

 

أرجو من الجميع أن يفرق بين الوطن وبين المشاكل .

 

هذا التصور وهذا النوع من المبادرات التي تفكر بنزع العلم المغربي هو تصرف غير مسؤول وغير مجدي وغير عقلاني وهو محسوب على منطقة في المغرب يطالب بعض أفرادها بعدم تطبيق نظام المركزية في الحكم ، خاصة في المجالات التي لها علاقة بالحياة العامة .

 

اليوم ونحن في العشر الاواخر من شهر رمضان قررت ان أنزل الى الساحة بحكم المسؤولية الاخلاقية والانسايية لانه لا يعقل ان تمر أمور أمام أعيننا ونقف مكتوفي الايدي ، خاصة وأنني من الاوائل في قافلة مغاربة العالم المعروفين بنشر مقالات تهم الجالية من بعيد أو من قريب .

 

اذن الحديث اليوم نخصه الى ما يسمى بالمواطنة الحقة ، وبالمناسبة أريد اليوم أن أشرح بعض الامور لان هناك مغالطات وسوء فهم من طرف كثير من الناس سواء بالمغرب أو خارج المغرب.

المواطنة ليست هي ان ترفع راية المغرب وتشجع الفريق الوطني وتقر بمغربية الصحراء

لكن المواطنة الحقة هي ان تتوفر فيك هذه الشروط أولا ، وتفكر في الطبقة التي تعاني جراء الفقر والتهميش المجالي وضعف البنيات التحتية وغيرها مما تتطلب الحياة الكريمة

اما اذا كنت تقف عند الشطر الأول فإنك متملق وتسعى إلى الوصول الى منصب ودرجة أعلى .

واعلم أن مواطنتك وغيرتك بهذا التصرف تعتبر ناقصة .

 

الان نعود الى الشرذمة التي تكن للعلم المغربي الكراهية والزوال ، هؤلاء هم قلة قليلة جدا تأثروا بترسبات قديمة وشروحات قبلية متعصبة لجهة دون أخرى .

 

نعم المشاكل لا ينكرها أحد ، لكن هناك طرق تتسم باللباقة والاناقة والجدية لطرحها أمام الملئ وبدون دوران وبدون خوف .

من هذا المنبر اريد أن أرفع الى الجميع أنه كتبنا عن الفقر وعن الفساد وعن الجريمة وعن مجلس الجالية أيضا غير ما مرة وانتقذنا عمله وبرامجه وخروقاته الدستورية حيث انتهت مدة الانتداب منذ سنة 2011 ، وكتبنا عن التفاوت الطبقي والتفاوت المجالي وكتبنا عن الفساد الناعم الذي ينخر الاقتصاد المغربي ، وكتبنا عن الاكراهات التي تواجه . ، والائحة طويلة القرى الجبلية المغربية

 

لكن ازالة العلم المغربي من على باب السفارة المغربية بألمانيا ، أو التفكير في مثل هذه الاعمال يعتبر عملا لا يمث بالوطنية بشيئ ، بل ينم عن حقد دفين وعداء مبين .

 

اللهم ألف بين القلوب ، وابعد عنا الافكار المسمومة .

مجموع المشاهدات: 1561 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة