الرئيسية | أقلام حرة | الحكمة من مشروعية النظرة الشرعية

الحكمة من مشروعية النظرة الشرعية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الحكمة من مشروعية النظرة الشرعية
 

وقد ثبت عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه خطب عائشة بنت أبي بكر -رضي الله عنها- من أبيها لما ذكرتها خولة بنت حكيم -رضي الله عنها- له،وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- قد رغّب ودعا الخاطب للنظر إلى مخطوبته حيث قال: (إذا خطب أحدُكم المرأةَ، فإنِ استطاعَ أنْ ينظرَ منها إلى ما يدعوه إلى نكاحِها فلْيفعلْ)

وقد اتّفق جمهور الفقهاء على جواز نظر الخاطب إلى وجه وكفّيّ من يُريد وينوي خِطبتها لاقتضاء الحاجة لذلك،وتحديد الوجه والكفَّين عند الفقهاء كان لسببٍ معين وهو: أنهما يُظهران جمال الفتاة وتمام صحة جسدها، فالجمال يتمثل بوجهها، وصحّتها تظهر من خلال كفّيها.

أباح الشرع تعرّف كل من الخاطب على مخطوبته من خلال النظرة الشرعية، ولهذه النظرة شروط عدة بيانها فيما يأتي:

أن لا ينظر إليها بشهوة. أن ينظر إليها بالقدر الجائز شرعاً؛ فلا يظهر من المخطوبة سوى الوجه والكفين. أن لا يختلي الخاطب بالمخطوبة؛ إذ يجب أن يجلس معهم أحد محارمها كأبيها أو أخيها. الرؤية بنية الموافقة من الطرفين. حرص المخطوبة على عدم المُبالغة في الزينة؛ فلا تظهر أمام الخاطب مُتعطرة أو مُتبرّجة.

جعل الله لكل شيء حكمة منها ما نعلمها ومنها ما نجهلها، ومن الحكم المستفادة من النظرة الشرعيه ما يأتي:

رفع الضرر فبالنظرة الشرعية التي أباحها الشرع تسدّ مفسدة النظر المحرم الذي قد يقع فيه المسلم.

تحقيق التعارف والالتقاء بينهما قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا).

 

حصول المودة والأُلفة والرحمة قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)، وقد أخرج الإمام الترمذي -رحمه الله- في سننه عن المغيرة بن شعبة -رضي الله عنه: (أنه خطبَ امرأةً فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ انظرْ إليها فإِنَّه أحرى أنْ يؤْدَمَ بينكُما).

مجموع المشاهدات: 9388 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة