الرئيسية | أقلام حرة | أهمية تدريس مادة التربية البيئية

أهمية تدريس مادة التربية البيئية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أهمية تدريس مادة التربية البيئية
 

تتناول التربية البيئية العلاقة بين الانسان وبيئته، وتتتاول كذلك أسباب الأتشطة البشرية وتأثيراتها على الطبيعة والمجتمع. وتدمج التربية البيئية مناهج العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية والاجتماعية ، وتؤكد على فهم التفاعلات داخل المنظومة البيئية.

وعلى هذا الأساس ، فإن المعرفة البيئية الأساسية وفهم التفاعلات السوسيو اقتصادية والنظم الايكولوجية وكذلك الصلة بين الإنسان والطبيعة ، هي أمور أساسية للحفاظ على البيئة.

لقد بدأ الاهتمام بموضوع التربية البيئية منذ عقود، وتبلور مفهومها في السبعينيات من القرن الماضي مباشرة بعد عقد مؤتمر ستوكهولم 1972 وذلك بسبب الأخطار المتزايدة التي تؤثر على البيئة والانسان نتيجة الممارسات السلوكية غير الواعية من قبل البعض. ومفهوم التربية البيئية هو نتيجة تفاعل مفهومي التربية والبيئة. وقد تطور مفهوم التربية البيئية ، بحيث أصبح يتضمن النواحي السوسيواقتصادية بعد أن كان مقتصرا على الجوانب البيولوجية والفيزياىية.

ان التربية البيئية تهدف إلى تكوين جيل واع ومهتم بقضايا البيئة والمشكلات المرتبطة بها ولديه من المعارف والقدرات العقلية والشعور بالالتزام ، مما يتيح له ان يمارس فرديا وجماعيا حل المشكلات القائمة وأت يحول بينها وبين العودة إلى الظهور والعمل على منع ظهور مشكلات بيئية جديدة والارتقاء بنوعية البيئة. كما تركز التربية البيئية على اكساب الأفراد المعرفة والوعيد بأهمية البيئة وحل مشكلاتها عن طريق المشاركة الفعالة.

ان التربية البيئية هي عملية تكوين الاتجاهات والمواقف والمهارات اللازمة لفهم وتقدير العلاقات المعقدة التي تربط الإنسان وحضارته وتوضح حتمية المحافظة على مصادر البيئة وضرورة حسن التعامل معها واستغلالها على الوجه الأنسب..كماتسعى التربية البيئية الى تعزيز الوعي بأهمية البيئة والسعي إلى ارساء قيم أخلاقية تقوم على احترام الطبيعة والانسان وكرامته واحترام المستقبل.

ان تدريس التربية البيئية كمادة أساسية ضمن المقرر الدراسي ، سيعزز دون شك المهارات اللازمة لفهم حدود الأسس الطبيعية للحياة وكجزء لا يتجزأ من المجتمع ، للمساعدة في تشكيل البيئة الطبيعية والمجتمع بطريقة استشرافية وداعمة ومسؤولة. ويساهم تدريس مادة التربية البيئية في فهم أفضل للترابط البيئي الاجتماعي والاقتصادي والثقافي والأخلاقي كما سيساهم في توعية السكان بأهمية المحافظة على الموارد الطبيعية الضرورية للحياة والاقتصاد ، وكذلك في تحقيق التنمية المستدامة المنشودة.

وينبغي أن تشمل التربية البيئية جميع فئات ومكونات المجتمع المغربي وشرائحه ، حيث أنها ليست مهمة المدرسة فقط بل انها مهمة كل من المدرسة والأسرة ووسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني. كلهم مسؤولون على المشاركة في نشر الوعي البيئي وحث الأفراد على انتهاج أنماط من السلوك , تنم عن الإحساس بالمسؤولية تجاه البيئة بهدف حمايتها من كل السلوكيات غير الواعية والطائشة.

ولتحقيق تنمية حقيقية في التربية البيئية ، يجب توفير الشروط والجو المناسب لعمل الأستاذ من أجل تحقيق الأهداف التربوية المنشودة ، وتطبيق برامج التكوين البيئي للأستاذ وتكوين مكونين في هذا المجال مع تضمين الكتب المدرسية بمواضيع متنوعة ومتجددة حول البيئة وقضاياها وتنويع تقديم الدروس البيئية بأنشطة ثقافية متنوعة كالرسم والموسيقى والمسرح... وتوفير الامكانيات المادية والتكنولوجية وتفعيل النوادي البيئية بالمدارس وإقامة أيام مفتوحة على البيئة والتأكيد على الاحتفال بالمناسبات البيئية كيوم البيئة واليوم العالمي للشجرة..

وصفوة القول ، فالتربية البيئية تمثل مادة مهمة ضمن المنهاج الدراسي ، وركيزة أساسية في العملية التعليمية والتربوية. وهي كذلك ضرورة ملحة، لأن مساحة البيئة والحفاظ عليها قضية تربوية وتعليمية بالدرجة الأولى.

 

مجموع المشاهدات: 26403 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة