الرئيسية | أقلام حرة | رأي حول الخبر والمعلومة في زمن الرقمنة

رأي حول الخبر والمعلومة في زمن الرقمنة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رأي حول الخبر والمعلومة في زمن الرقمنة
 

إن تداول الأخبار والمعلومات بين البشر من الطبيعة الإنسانية لان الانسان كائن عاقل وناطق ومفكر .إلا ان التساؤل الذي طرحه العلماء والمفكرون والفلاسفة منذ القدم الى عصرنا الحالي هو :هل كل ما ينقله الأفراد والجماعات من أخبار وما يقدموه من معلومات كلها صائبة وصحيحة وحقيقية ؟ وهل فعلا وحقا ما يروج بين الأشخاص مطابق للواقع ؟ هل يعتمد من يتلقى الخبر والمعلومة على اليقين وعلى الحجة الدامغة والدليل القاطع ؟ هل يسلك طريق التحري والتقصي والبحت عن صحة الخبر وصدق المعلومة ؟ هل يتوخى الحذر من كل ما يتلقاه من أخبار ومعلومات ويحتفظ بها لنفسه حتى يتأكد ويتيقين من طبيعتها ومصدرها وأهدافها؟

لقد كان الانسان قبل ظهور التكنولوحيا الحديثة ووسائل التواصل الرقمي يعتمد على ما يسمع ويقرأ ،ولكن اليوم تعددت مصادر نقل الأخبار والمعلومات. فبالاضافة الى وسائل الحوار والتواصل القديمة والكلاسيكية اصبحت في وقتنا الحالي وسائط رقمية متعددة ومتنوعة متاحة للجميع من كل الفئات والاعمار . وهكذ أصبح الخبر واضحت المعلومة تنتشر بسرعة فائقة وتصل الى الشخص في كل زمان ومكان بالصوت والصورة وبسرعة البرق أيضا يقوم نفس الشخص المتلقي بالتحويل والتقاسم مع اكبر عدد من المرسل إليهم او جميع من يوجدون في مفكرة هاتفه أو حاسوبه و تستمر العملية الى ما لانهاية دون أن يكلف نفسه عناء الشك والتساؤل عن مدى صحة وصدق ما يتم تداوله .

قد يبدو الامر طبيعيا بالنسبة لفئات من المجتمع سواء منها تلك التي لا حظ لها في ولوج المدرسة او تلك التي توقف مسارها الدراسي مبكرا دون أن تحصل على رصيد كاف من المعرفة والعلم .ولكن الأمر الغير الطبيعي والذي يطرح اكثر من تساؤل هو : لماذا يسود هذا السلوك -سلوك نقل الخبر والمعلومة دون التأكد من صحته وصدقها -لدى القئات التي استفادت من التعليم وحصلت على شواهد ودبلومات عليا وتشتغل في مهن ووظائف من المفروض والمنطقي ان يكون اصحابها من النخب المثقة والواعية ويجب ان تشكل قاطرة المجتمع تعمل على نشر الوعي والعلم و والاخبار الزائفة والمعلومات الخاطئة والأحكام القبلية والمسبقة التي قد تتحول الى أوهام واساطير من صنع الخيال لأسباب متعددة .

من الواجب الاخلاقي ومن طبيعتنا الإنسانية العاقلة أن لا نؤمن وان لا نقول ولا ننقل ولا ننشر الا الخبر اليقين والمعلومة الصحيحة وأن نبتعد عن الظن والشبهة لأن في ذلك فساد للعقل و للأخلاق وللمجتمع وزرع للشك والخوف والقلق .

فلنجعل جميعا من هذه الوسائط الحديثة ، وسائل للتواصل الإجتماعي الحقيقي وليس وسائل للانفصال الإجتماعي.

مجموع المشاهدات: 43589 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة