الرئيسية | أقلام حرة | أُطر ومنشاَت غير مستغلة وزمن مهدور

أُطر ومنشاَت غير مستغلة وزمن مهدور

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أُطر ومنشاَت غير مستغلة وزمن مهدور
 

ان تحقيق التنمية يقتضي منا مسابقة الزمن وتكوين الأطر واقامة البنيات التحتية الضرورية فلماذا لا نستفيد ونستغل ما هو متوفر لدينا من هذه العناصر؟ فبالنسبة للأطر نتوفر على الالاف منها في مجال التعليم اكثر من 250 الف مستواههم مابين التجازة زالدكتوراة وفي تخصصات متعددة .العلمية منها والتقنية والعلوم الانسانية و الاَداب دون الاستفادة منها فكيف نتوفر على اكثر من 10 الاف متحصص في العربية وادابها ونعاني نقصا في الادباء المؤلفين والشعراء والروائيين و نعاني نقصا في كتاب السيناريو و النقاد ان, هذه الاطر نظريا مؤهلة للقيام بهذا الدور فما الموانع التي تحول دون قيامه بهذا الدور .نتوفر كذلك على الاف المختصين في اللغات الفرنسية الانجليزية والاسبانية و ادابها ومع ذلك لم نشهد نشاطا كييرا في الترجمة و نكاد لا نجد مقالات او أبحاث او ريبورتاجات بهذه اللغات تعرف بما تزخر به البلاد من مؤهلات طبيعية و فنية وحضارية وماثر تاريخية وبالتالي المساهمة بالتعريف بالبلاد و جذب السياح و تعزيز العلاقات مع البلدان الجنبية من جهة اخرى نتوفر على مختصين في العلوم التقنية كالفيزياء والكيمياء والبيولوجيا والجيولوجيا والاعلاميات والاقتصاد ولكنهم لم يقدموا ابحاثا او اختراعات او برامج معلوماتية او حلولا لبعض التحديات التي نعانيها وبالتالي المساهمة في تطوير الاقتصاد و تطوير البحث العلمي ، من جانب اخر نتوفر على الاف الاساتذة في مجال التربية البدنية و مع ذلك نعتمد على المدربين الاجانب المدربين, وانتاج الابطال في الرياضات المختلفة لا يتناسب مع عدد هذه الاطر حتى في المجال الديني نتوفر على الالاف من المختصين في مادة التربية الاسلامية ومع ذلك مازال المجتمع تنتشر فيه البدع ويجهل التعاليم الحقيقية للاسلام مم يجعله ينهل من مناهل اجنبية تجانب الصاواب في كثير من الأحيان.

الخلاصة هي ان هذه الاطر غير مستغلة و المجتمع الذي ضحى لتكوينها لم يستفد منها الى اقصى الحدود وذلك لاسباب موضوعية واخرى ذاتية: اولها غياب مؤسسات ترافق هذه الاطر وتوجهها و غياب التحفيز المادي و المعنوي وتكبيلها بجداول زمنية تجعلها عاجزة عن القيام باي نشاط غي تحضير الدروس و التدريس والتصحيح والحراسة علما انها مكبلة من جهة اخرى بالاعباء العائلية .

 الجانب الاخر من الموضوع هو المرافق و المنشاَت الغير مستغلة وهي كثيرة و لعل ابرزها هي المؤسسات التعليمية التي يجمد استغلاها خلال العطلة الصيفية او بسبب التمديد المتواصل للسنة الدراسية بسبب ما يسمى الدورة الاستدراكية و التي يرى الكثيرين عدم جدواها وضرورة الغائها, فهذه المؤسسات يمكن استغلالها في الايواء خاصة مع اعتمادنا السياحة كريكيزة من ركائز الاقتصاد و نقص طاقة الايواء بالفنادق خاصة في فترة الذروة اي الصيف كما يمكن استغلاها من طرف النسيج الجمعوي وبرامج محو الامية كما يكن استغلال تجهيزاتها الرياضية لتطوير الرياضة الوطنية و معالجة النقص الذي تعرفه بعض الاحياء خاصة الهامشية ، هناك مؤسسات اخرى غير مستغلة وهي الملاعب الكبرى والتي تستغل في الغالب مرة واحدة في الاسبوع او اسبوعين حتى انها لا تستغل في تداريب الفرق مخافة عدم المحافظة على تجهيزاتها كما لاتستغل في انشطة اخرى كالمهرجانات والمعارض وبرامج الترفيه, و دور الشباب ليس لها من اسمها حق في اغلب المدن بحيث اصبحت مهجورة و القليل من اطفالنا من سبق لهم ولوجها او حتى معرفتها وانشطتها وهناك مدن اصبحت حتى الساحات والحدائق و المسابح غير مستغلة لاسباب منها قلة الموارد البشرية او ضعف الصيانة او مخافة تخريب تجهيزاتها .

اما فيما يخص الزمن المهدور فيتجلى لنا في رحلة الشتاء والصيف حيث تتنقل الأطر و التلاميذ يوميا صباحا و مساء بين مقرات السكن و مقرات العمل و الدراسة فيتم هدر الزمن الذي هو الحياة بعينها كما يتم هدر الموارد المالية و نزيد من استهلك الطاقة . فاعتماد توقيت مستمر سيجعل المتعلمين و الموظفين و العمل يشتعلون في في ظروف تمكن من تحقيق النجاعة مع الاستفادة من الوقت الفائض في انشطة اخرى كالرياضة و الانشطة الثقافية , كما سينشط الحركة الاقتصادية , ان المجتمعات الناجحة هي التي تستفيد من مواردها الطبيعية و البشرية و عنصر الزمن الى اقصى الحدود الممكنة.

 

 

مجموع المشاهدات: 29546 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | ميار زينبو
على الموضوع
صح كلتمك استاذ كلام في الصميم وموضوع بناء
مقبول مرفوض
0
2022/08/15 - 01:52
2 | ملعين ع
في شان الموضوع
تحليل ممتاز لواقع الموارد البشرية والمؤسسات
مقبول مرفوض
0
2022/08/18 - 05:43
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة