الرئيسية | أقلام حرة | الأسرة والمدرسة: نحو تربية مشتركة

الأسرة والمدرسة: نحو تربية مشتركة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأسرة والمدرسة: نحو تربية مشتركة
 

لقد تناول كثير من الباحثين في علوم التربية موضوع المدرسة وعلاقتها بالأسرة. .فالمدرسة حاضرة على الدوام وفي ذاكرة كل واحد منا..فهي من بين الوسائل التي تستعملها الدول لضمان تربية جيدة للناشئين.

تعتبر اللاسرة المشتل الاول واللبنة الاولى الثي يتشرب فيها الطفل القيم الاجتماعية والثقافية والدينية والإنسانية .اما المدرسة فهي شريك في التربية ولايلغي مهمة الاسرة..اذن فالمدرسة والأسرة شريكان في مصير واحد ومصلحة تتمثل في تهيئة وإعداد الثلميذ. كما ان المدرسة والأسرة وحدتان متصلتان في موضوع التربية والشراكة بينهما تتطلب تواصلا حقيقيا وليس مناسباتيا مع المؤسسة التعليمية. .فهناك أسر تعتقد بأن رسالتها ومهمتها تتوقف بمجرد تسجيل أبنائها بالمدرسة .ومهم أن تدرك هذه الاسر أن هناك متعلقات بالعملية التعليمية مثل المناهج وآليات العمل المدرسي والبرامج والأنشطة.

ان التواصل مع المدرسة يكسب الاسرةثقة أكبر بذاتها كما أن هذا التواصل يجعل الأسرة تشعر بالارتياح لنوعية المعاملة الثي يتلقاها ابناؤها من المدرسين داخل المؤسسة التعليمية وتجعلها أكثر تفهما لكثير من مشكلاتهم.

ولانجاح التواصل بين الاسرة والمدرسة لا بد من خطط مدروسة خاصة من قبل الإدارة المدرسية. .ومن الآليات الثي يمكن الاعتماد عليها لتحقيق النجاح لهذا التواصل :

/استضافة الآباء والأمهات وأولياء الأمور بشكل دوري ومنتظم وليس فقط عند موعد تجديد مكاتبها او لقائها بالمدرسين،وان تهتم المدرسة بتخصصات الآباء الوظيفية والتعليمية لاجل استقطابهم للمشاركة في الأنشطة الثي تنظمها المدرسة ./تكريم نخبة من الآباء الذين لهم حضور دائم بالمدرسة. والذين يتركون بصمات في المدرسة ودعوتهم في المحافل والمناسبات المدرسية.

ان المدرسة شريك حقيقي في ترببة النشء واستثمار المهنية في اداء دورها مع الثلاميذ وخاصة وان هناك ثلاميذ يعانون من اضطرابات نفسية وسلوكية،وان تكون قدوة ومثالا يحتدى به في تعاملها التربوي .

ان التواصل الجيد والمستمر والعلاقة المبنية على الثقة بين المدرسة والأسرة عناصر أساسية وضرورية لضمان مسيرة جيدة للحياة المدرسية. فالعلاقة بين الاسرة والمدرسة لها تأثير قوي على المناخ الدراسي والنشاط الصفي . وعلى المدرسة ان تنفتح على محيطها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي ليصبح ثلاميذها فاعلين ومسؤولين في حياتهم اليومية. كما ينبغي ان يسود حوار متبادل ومستمر بين الاسرة والمدرسة. فتبادل الرؤى وجودة التواصل عنصران ضروريان لمدرسة الغد .ففي حالة غياب اسرة متكاملة وواعية بدورها وبرسالتها النبيلة ومسؤولياتها اليومية، يصعب الحديث عن مدرسة كاملة الادوار.ا ذن العلاقة بين الاسرة والمدرسة علاقة متجذرةووطيدة ينبغي ان تستمر لضمان تربية مشتركة.

وصفوة القول, فالاسرة والمدرسة شريكان حقيقيان لانجاح العملية التعليمية . فلا يمكن للمدرسة أن تقوم بدورها المنوط بها الا من خلال انخراط الأسرة في عملية التعليم وتابع أبنائها في التحصيل التربوي. ذلك مانتمناه على أرضية الواقع.

 

مجموع المشاهدات: 4768 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة