الرئيسية | طب وصحة | الشد العضلي.. أسبابه وطرق الوقاية منه

الشد العضلي.. أسبابه وطرق الوقاية منه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الشد العضلي.. أسبابه وطرق الوقاية منه
 

تشمل أسباب حالة تشنجات العضلات انخفاض المغنيسيوم، أو انخفاض الكالسيوم، أو انخفاض نشاط الغدة الدرقية، أو تأثر الكلى أو الكبد بالجفاف.

ووفق دراسة للجمعية الدولية للتغذية الرياضية، أظهرت الإلكتروليتات مع الماء نجاحاً في تقليل تشنجات العضلات بعد المران، بينما أدى الماء وحده إلى زيادة تشنجات العضلات لدى المشاركين.

وبحسب "هيلث داي"، يشير هذا إلى أن العضلات تصبح أكثر عرضة للتشنج عن طريق شرب الماء العادي، ولكنها أكثر مناعة ضد تشنجات العضلات عن طريق شرب الماء المنحل بالكهرباء.

ويرجع ذلك على الأرجح لأن الماء النقي يخفف تركيز المنحل بالكهرباء في أجسامنا، ولا يحل محل ما فقده أثناء التعرق.
وإذا استمر الشد العضلي أكثر من 10 دقائق يحتاج الشخص إلى معونة طبية.


التمدد والأملاح

لكن يمكن إيقاف ومنع نوبات الشد العضلي عن طريق تمارين التمدد، التي ينبغي ممارستها لمدة بين 25 و45 ثانية.

وينصح الدكتور باتريك ماكهيو المتخصص في طب الطوارئ في مستشفى كليفلاند كلينك بالتوقف عن النشاط المسبب للتشنج، وتدليك العضلة، واستخدام الكمادات الدافئة لعمل التمدد.

وينبغي تعويض نقص الشوارد، من خلال تناول بعض الأملاح مع الماء.

أما بالنسبة للوقاية، فالتوازن الغذائي من خلال تناول الأسماك وخاصة السلمون والتونة، والحليب المدعم فيتامين "د"، وممارسة تمارين التمدد مرتين في اليوم.

مجموع المشاهدات: 2720 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة