الرئيسية | سياسة | رسميا:"الاتحاد الاشتراكي" خارج حكومة "أخنوش" ومكتبه السياسي يعدد الأسباب ويقرر عقد المؤتمر الوطني خلال السنة الجارية

رسميا:"الاتحاد الاشتراكي" خارج حكومة "أخنوش" ومكتبه السياسي يعدد الأسباب ويقرر عقد المؤتمر الوطني خلال السنة الجارية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رسميا:"الاتحاد الاشتراكي" خارج حكومة "أخنوش" ومكتبه السياسي يعدد الأسباب ويقرر عقد المؤتمر الوطني خلال السنة الجارية
 

أخبارنا المغربية:الرباط

اختار حزب "الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية"، الإصطفاف بالمعارضة، وعدم المشاركة في حكومة "عزيز أخنوش".

ووفق بلاغ للمكتب السياسي للحزب المذكور صدر قبل قليل وتوصل الموقع الإخباري بنسخة منه، فقيادة حزب "عبد الرحيم بوعبيد" قررت رسميا عدم المشاركة في حكومة رئيس الحكومة المكلف قبل أيام من طرف عاهل البلاد.

وأرجع المصدر ذاته، أسباب اختيار الحزب للمعارضة، إلى ما وصفه (البلاغ) بسعي بعض الأقطاب السياسية غير المفهوم لفرض نوع من الهيمنة القسرية، خصوصا في ما يتعلق بعمليات انتخاب مجالس الجهات والأقاليم والجماعات.

وقالت قيادة حزب "الوردة"، إن الهيمنة مسنودة للأسف بقوة المال والنفوذ والتهديد، واعتبرتها(القيادة) تشكل مقدمات غير صحية، وتشويشا على الآمال التي عقدها المغاربة على مخرجات الانتخابات الأخيرة التي عرفتها المملكة.

وجاء في البلاغ:"انسجاما مع وضوحنا السياسي والفكري، وتعبيرا عن رفضنا التضييق على مساحات التعددية، فإننا نعلن اليوم أن حزب الاتحاد الاشتراكي يقرر بكل مسؤولية أننا سندافع عن خياراته والتزاماته  من موقع المعارضة المؤسساتية والمجتمعية".

من جهته رأى "ادريس لشكر" الكاتب الأول للحزب، أن المصلحة الوطنية والحزبية، وحماية آمال الناخبات والناخبين الذين منحوا ثقتهم للحزب تقتضي أن يكون في معارضة الحكومة التي سيتم تشكيلها، باعتبار المقدمات التي تفصح عن اتجاه نحو الهيمنة القسرية وفرض الأمر الواقع، حسب ما جاء في نص البلاغ.

وأوضح المكتب السياسي لحزب "القوات الشعبية"، أن تعبير الحزب في مجلسه الوطني الأخير عن ترحيبه المبدئي بالمشاركة في الحكومة المقبلة إذا تلقى عرضا يحترم وزنه السياسي، وينسجم مع تصوره العام حول تدبير المرحلة، لم يكن المنطلق فيه سعي وراء الحقائب الوزارية كما يروجه خصوم الحزب، ممن يسعون دون جدوى لتهميشه.

كما أشارت ذات الجهة، إلى أن فإن الحزب وعبر مجلسه الوطني اعتبر أن كل هذه الحيثيات تفرض على الحزب ألا يتهرب من مسؤوليته الوطنية في مرافقة المرحلة من مدخل تدبير الشأن العام .

وشدد بلاغ المكتب السياسي في بلاغه، على أن مسؤولية المشاركة في الحكومة، لا ولم تكن تعني توقيع شيك على بياض، ولا القبول بأي عرض كما اتفق، ولا أن يسكت على ما قد يعتبره خروجا عن الروح الديمقراطية وعن الأفق التشاركي الذي تقتضيه المرحلة.

وبعد اتهامه لثلاثة أحزاب تصدرت الانتخابات، بالتوجه نحو فرض الهيمنة والإقصاء، وجعل كل المؤسسات المنتخبة خاضعة لتوافقات قبلية من الأجهزة المركزية لهذه الأحزاب، في ضرب صارخ حتى لإمكان تطوير تجربة الجهوية التي مازالت في بداياتها، التزم حزب "المهدي بنبركة" أمام المواطنين بـ:

1ـ الدفاع عن المكتسبات الاجتماعية سواء القائمة أو تلك التي جاءت في التوجيهات الملكية، ومواجهة أي قوانين تمس بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية للمواطنات والمواطنين.

2ـ مواجهة كل النزوعات الهيمنية والإقصائية، وكل مسعى لوأد التعددية الحزبية والسياسية.

3ـ وضع مؤسسات الحزب ومنتخبيه رهن مصلحة البلاد، خصوصا في معاركه لمواجهة المؤمرات الخارجية، ومساهمة في الديبلوماسية الموازية من أجل حسم معركة وحدتنا الترابية.

4ـ الدفاع عن الحقوق والحريات المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

من جهة أخرى، قررت قيادة التنظيم السياسي، عقد المؤتمر 11 للحزب خلال السنة الجارية، معتبرة أنه محطة فاصلة لجهة تقوية التنظيم الحزبي بما يؤهله لخوض المعارك المقبلة ومرافقة المرحلة الجديدة.

كما أعلن المكتب السياسي، عن الشروع في الإعداد الأدبي واللوجيستي والتنظيمي للمؤتمر الوطني المقبل، في أجل أقصاه شهر دجنبر المقبل.

مجموع المشاهدات: 13499 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (11 تعليق)

1 | مواطن مغربي
كفى
لم يتلق الحزب اي عرض للدخول الى الحكومة وبقي يقول لقواعده انه سيدخل وينتظر الضوء الاخضر .كمناورة داخلية وكان امله منصب وزاري للابن وعندما لم يصل لمبتغاه بدات المساومة في العمودية بالرباط . كما لايمكن ضم 4 أحزاب للحكومة لانه بذلك لاتوجد معارضة .
مقبول مرفوض
6
2021/09/22 - 06:00
2 | Simo
السياسة نفاق
ظننت يا مسكين أن اخنوش سيعطيك ما تريده، هو استعملك في البلوكاج الماضي ضد بنكيران وآمنت جنبه، آما قرأت: من أعان ظالما سلطه الله عليه. بالصحة التدويشة راك مازال كتعلم.
مقبول مرفوض
8
2021/09/22 - 06:00
3 | حسينا ابو الهنا
فاقد الشيء لا يعطيه.
الحقيقة غير ذلك تماما ، لشكر وجماعته وجدت نفسها خارج اهتمامات اخنوش ، واحسن ما فعل رءيس الحكومة المعين حين استبعد من اهان كرامة الاتحاد الإشتراكي الذي قاد النضال الديموقرطي لعقود وحوله الى دكان سياسي يلهث وراء الكراسي والامتيازات .
مقبول مرفوض
6
2021/09/22 - 10:13
4 | Mostafa
مسكين
مسكين هدا الحزب لا يقبل أوراق اعتماده لدخول الحكومة بعد استعطاف وتدلل ويقول لنا أنه هو من رفض الدخول. لا زال يظن أنه دالك الحزب المنيع القوي المهاب الجانب. اليوم يقولون له مرة أخرى انت حزب كباقي الأحزاب سير تكمش. الله يجيب شي فاهم
مقبول مرفوض
4
2021/09/22 - 10:31
5 | محمد
رد
بحال إدخل الى الحكومة بحال ميدخلش. آش دارو الاتحاديبن ملي كانو شادين الحكومة.كاين غير بلا بلا.
مقبول مرفوض
1
2021/09/22 - 11:10
6 | Mostafa
سبحان الله
بالأمس كنتم تتوددون لرئيس الحكومة كي يمنحهم بعض الحقائب وكنتم مستعدون للقبول بأي شيء. واليوم بعد ان أغلق عليكم الباب قررتم عدم المشاركة كأن الأمر كان بيدكم وعدتم إلى شعارات السبعينيات. على من تكذبون؟ سبحان الله العظيم .
مقبول مرفوض
7
2021/09/22 - 01:20
7 | متتبع
لمن تحكي.......
الاصح ان رئيس الحكومة المعين ( نخلكم) وكم منيتم النفس بالاستوزار بل اكثر من ذلك عرضتم خدماتكم ومشاركتكم ولم تتلقوا اي جواب. رحم الله ذ ع الرحيم وذ عبد الرحمان كان يحسب لهما الفي حساب. والله يصلح حال الاتحاد الاشتراكي
مقبول مرفوض
0
2021/09/22 - 02:15
8 | البقالي ابوزيد
لشكر وازلامه الى قمامة السياسة
عندما انسحب الزايدي رحمه الله من هذا الحزب،كان يعلم ان قيادته الجديدة لن تمضي في مسار النزاهة السياسية، وما بقي من الحزب الا الشعارات.على اللشكر الانسحاب وفسح المجال لقيادة جديدة إن كان اتحادي فعلا.
مقبول مرفوض
0
2021/09/22 - 02:21
9 | احسايني
لاحول ولاقوة الابالله
لاحول ولاقوة الابالله، هذا أمر مؤسف ،لقد وقف لشكر ولمدة 10ايام أو أكثر بباب مبنى رئاسة الحكومة وهو يدعو ويتوسل من أجل الحصول ولو على كرسي وزاري واحد كيفما كان شكله ولونه ،لكن مع الأسف الشديد فقد غض اخنوش ومن معه عنه الطرف حتى أن وجهه أصبح كضيم واصفرت ملامحه . بعد الإعلان عن التحالف الذي سيشكل الحكومة ماكان على سي لشكر الا أن عاد ادراجه وهو يفكر فيما سيقوله لحزبه عندما يقولون له :ياماجاب الغراب لأم
مقبول مرفوض
0
2021/09/22 - 03:37
10 | عبد ربه
لكمة موجعة
اشفقنا لحالك بعدما وقفت طويلا امام باب مقر الوزير الأول ، تتسول النظر اليك ومنحك فتاة مائدة الحكومة الجديدة،الا أنه وللأسف الشديد ، تم تهميشك ولم يلتفت إليك ، لتخرج الينا بعدما خاب أملك ،وتذم وتطعن في أحزاب أثنيت عليها قبل أيام قليلة ، حقا إنها لكمة موجعة مستحقة مقابل النفاق السياسي ...
مقبول مرفوض
0
2021/09/22 - 04:28
11 | مواطن حر
المعارضة انتهت منذ التيعينيات
الاتحاد الاشتراكي كان له اشعاع ومكانة كبيرة مع رموزها الاولين المهدي بنبركة عبد الرحيم بوعبيد اليوسفي واليازغي وغيرهم ....اما هؤلاء فهم يلهثون كغيرهم من الاحزاب الكارتونية وراء الحقاءب الوزارية والمصالح الشخصية ...انا ضد هذا العدد الهاءل من الاحزاب التي تقتات من ميزانية الشعب ...معظم الدول الديمقراطية لا تتعدى احوابها ثلاثة او اربعة احزاب ببرامج واضحة المعالم يفهمها الشعب ويتجاوب معها ويحاسب من لم يطبقها عبر صناديق الاقتراع
مقبول مرفوض
0
2021/09/22 - 04:52
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة