الرئيسية | دين ودنيا | ما هو عذاب القبر بالأيات والأحاديث ؟

ما هو عذاب القبر بالأيات والأحاديث ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ما هو عذاب القبر بالأيات والأحاديث ؟
 

هناك حكمة من عذاب القبر ونعيمه فهو أول مراحل الأخرة  . وقد أشار الله تعالي لعذاب القبر في كتابه الكريم ( حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون )

ومن امثلة الذنوب التي تؤدي إلي عذاب القبر يجب الإبتعاد عنها هي النميمة وعدم التنزه من البول :

 

عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: خَرَجَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم مِنْ بَعْضِ حِيطَانِ الْمَدِينَةِ، فَسَمِعَ صَوْتَ إِنْسَانَيْنِ يُعَذَّبَانِ فِى قُبُورِهِمَا، فَقَالَ:

 

« يُعَذَّبَانِ؛ وَمَا يُعَذَّبَانِ فِى كَبِيرٍ، وَإِنَّهُ لَكَبِيرٌ: كَانَ أَحَدُهُمَا لاَ يَسْتَتِرُ مِنَ الْبَوْلِ، وَكَانَ الآخَرُ يَمْشِى بِالنَّمِيمَةِ». أخرجه البخاري في صحيحه (6055)

 

عذاب القبر فيه تعذيب  للعصاه الكافرين أو نعيم للمؤمنين الصادقين وقد يكون مكفراً لبعض الذنوب التي يقوم بها العبد في الحياة الدونيا ويأتي يوم القيامة كمن لاذنب له .

 

ما هو عذاب القبر

عذاب القبر من القرأن :

 

عذاب القبر للعصا والمذنبين ثابت بأدلة قوية من القرأن الكريم وهي كالأتي :

 

 قال تعالي : ” وَحَاقَ بِآَلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ * النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آَلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ{غافر: 45-46}. والآية صريحة في إثبات عذاب القبر قبل قيام الساعة.

قال تعالي : ” سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ {التوبة:101}.

قال تعالي : ” وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَابًا دُونَ ذَلِكَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ {الطور: 47}.

قال تعالي ”  إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ [الأنعام: 93]

قال تعالي : ” يثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ [إبراهيم: 27]

  قال تعالي : ” وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ  (سورة السجدة، الآية21).

 قال تعالي :  وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ   (سورة الأنعام، الآية93)

 قال تعالي :” وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُواْ الْمَلآئِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُواْ عَذَابَ الْحَرِيقِ 50 ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِّلْعَبِيدِ 51 كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللّهَ قَوِيٌّ شَدِيدُ الْعِقَابِ 52]

(سورة الأنفال: 50 – 52)

قال تعالي : ” وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى 124 قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا 125 قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى 126 وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى 127] (سورة طه: 124-127)

قال تعالي : ” حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ 99 لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ] (سورة المؤمنون: 99، 100)

عذاب القبر من السنة النبوية :

 

عن عائشة رضي الله عنها  قالت : دَخَلَتْ عَلَيَّ عَجُوزَانِ مِنْ عُجُزِ يَهُودِ الْمَدِينَةِ فَقَالَتَا إِنَّ أَهْلَ الْقُبُورِ يُعَذَّبُونَ فِي قُبُورِهِمْ قَالَتْ فَكَذَّبْتُهُمَا وَلَمْ أُنْعِمْ أَنْ أُصَدِّقَهُمَا ـ ما طابت نفسي أن أصدقهما ـ فَخَرَجَتَا وَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ عَجُوزَيْنِ مِنْ عُجُزِ يَهُودِ الْمَدِينَةِ دَخَلَتَا عَلَيَّ فَزَعَمَتَا أَنَّ أَهْلَ الْقُبُورِ يُعَذَّبُونَ فِي قُبُورِهِمْ فَقَالَ صَدَقَتَا إِنَّهُمْ يُعَذَّبُونَ عَذَابًا تَسْمَعُهُ الْبَهَائِمُ قَالَتْ فَمَا رَأَيْتُهُ بَعْدُ فِي صَلَاةٍ إِلَّا يَتَعَوَّذُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ قَالَتْ عَائِشَةُ: وَمَا صَلَّى صَلَاةً بَعْدَ ذَلِكَ إِلَّا سَمِعْتُهُ يَتَعَوَّذُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ))

 

( أخرجه مسلم في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها )

 

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:

 

((اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَالْجُبْنِ وَالْهَرَمِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ))

 

(متفق عليه , أخرجهما البخاري ومسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه)

 

عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ زَيْدِ بْنِ ثَابِتٍ قَالَ أَبُو سَعِيدٍ وَلَمْ أَشْهَدْهُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

 

((إِنَّ هَذِهِ الْأُمَّةَ تُبْتَلَى فِي قُبُورِهَا فَلَوْلَا أَنْ لَا تَدَافَنُوا لَدَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُسْمِعَكُمْ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ الَّذِي أَسْمَعُ مِنْهُ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ فَقَالَ تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ عَذَابِ النَّارِ قَالُوا نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ عَذَابِ النَّارِ فَقَالَ تَعَوَّذُوا بِاللَّهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ قَالُوا نَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ))

 

( أخرجه مسلم عن أبي سعيد الخدري وعن زيد بن ثابت )

 

من بعض أدعيته صلى الله عليه وسلم:

 

((اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَمِنْ عَذَابِ النَّارِ وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ))

 

(متفق عليه , أخرجهما البخاري ومسلم عن أبي هريرة)

 

عَنْ مَوْلَى عُثْمَانَ قَالَ كَانَ عُثْمَانُ إِذَا وَقَفَ عَلَى قَبْرٍ بَكَى حَتَّى يَبُلَّ لِحْيَتَهُ فَقِيلَ لَهُ تُذْكَرُ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ فَلَا تَبْكِي وَتَبْكِي مِنْ هَذَا فَقَالَ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

 

((إِنَّ الْقَبْرَ أَوَّلُ مَنْزِلٍ مِنْ مَنَازِلِ الْآخِرَةِ فَإِنْ نَجَا مِنْهُ فَمَا بَعْدَهُ أَيْسَرُ مِنْهُ وَإِنْ لَمْ يَنْجُ مِنْهُ فَمَا بَعْدَهُ أَشَدُّ مِنْهُ قَالَ وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا رَأَيْتُ مَنْظَرًا قَطُّ إِلَّا الْقَبْرُ أَفْظَعُ مِنْهُ))

 

( أخرجه الترمذي عن مولى عثمان )

 

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ امْرَأَةً سَوْدَاءَ كَانَتْ تَقُمُّ الْمَسْجِدَ أَوْ شَابًّا فَفَقَدَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلَ عَنْهَا أَوْ عَنْهُ فَقَالُوا مَاتَ:

 

((قَالَ أَفَلَا كُنْتُمْ آذَنْتُمُونِي قَالَ فَكَأَنَّهُمْ صَغَّرُوا أَمْرَهَا أَوْ أَمْرَهُ فَقَالَ دُلُّونِي عَلَى قَبْرِهِ فَدَلُّوهُ فَصَلَّى عَلَيْهَا ثُمَّ قَالَ إِنَّ هَذِهِ الْقُبُورَ مَمْلُوءَةٌ ظُلْمَةً عَلَى أَهْلِهَا وَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يُنَوِّرُهَا لَهُمْ بِصَلَاتِي عَلَيْهِمْ))

 

(متفق عليه أخرجهما البخاري ومسلم عن أبي هريرة )

 

عَنْ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ:

 

((أُهْدِيَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَرَقَةٌ مِنْ حَرِيرٍ فَجَعَلَ النَّاسُ يَتَدَاوَلُونَهَا بَيْنَهُمْ وَيَعْجَبُونَ مِنْ حُسْنِهَا وَلِينِهَا فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَعْجَبُونَ مِنْهَا قَالُوا نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَمَنَادِيلُ سَعْدٍ فِي الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِنْهاَ))

 

(متفق عليه , أخرجهما البخاري ومسلم عن البراء بن عازب )

 

عَنْ عَائِشَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

 

((إِنَّ لِلْقَبْرِ ضَغْطَةً وَلَوْ كَانَ أَحَدٌ نَاجِيًا مِنْهَا نَجَا مِنْهَا سَعْدُ بْنُ مُعَاذٍ ))

 

( أخرجه أحمد في المسند عن عائشة )

 

عَنْ عَائِشَة رضي الله عنها،أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ محمد صلى الله عليه وسلم، قَالَ:”يُرْسَلُ عَلَى الْكَافِرِ حَيَّتَانِ، وَاحِدَةٌ مِنْ قِبَلِ رَأْسِهِ، وَأُخْرَى مِنْ قِبَلِ رِجْلَيْهِ تَقْرِضَانِهِ قَرْضًا، كُلَّمَا فَرَغَتَا عَادَتَا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ”

 

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ قَالَتْ أُمُّ حَبِيبَةَ ابْنَةُ أَبِي سُفْيَانَ، اللَّهُمَّ أَمْتِعْنِي بِزَوْجِي رَسُولِ اللَّهِ محمد صلى الله عليه وسلم، وَبِأَبِي أَبِي سُفْيَانَ، وَبِأَخِي مُعَاوِيَةَ، قَال: فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ محمد صلى الله عليه وسلم : إِنَّكِ سَأَلْتِ اللَّهَ لآجَالٍ مَضْرُوبَةٍ ، وَأَيَّامٍ مَعْدُودَةٍ ، وَأَرْزَاقٍ مَقْسُومَةٍ ، لَنْ يُعَجَّلَ شَيْءٌ قَبْلَ حِلِّهِ ، أَوْ يُؤَخَّرَ شَيْءٌ عَنْ حِلِّهِ ، وَلَوْ كُنْتِ سَأَلْتِ اللَّهَ أَنْ يُعِيذَكِ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ ، وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ ، كَانَ أَخْيَرَ ، أَوْ أَفْضَلَ

 

عن جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ قال: دَخَلَ النَّبِيُّ محمد صلى الله عليه وسلم يَوْمًا نَخْلا لِبَنِي النَّجَّارِ، فَسَمِعَ أَصْوَاتَ رِجَالٍ مِنْ بَنِي النَّجَّارِ، مَاتُوا فِي الْجَاهِلِيَّةِ يُعَذَّبُونَ فِي قُبُورِهِمْ، فَخَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ محمد صلى الله عليه وسلمفَزِعًا، فَأَمَرَ أَصْحَابَهُ أَنْ تَعَوَّذُوا مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ .

 
مجموع المشاهدات: 13805 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | ايبالين ادريس
ليس هناك عذاب فى القبر لان الله سبحانه وتعالى قد حدد يوما واحدا وهو يوم القيامة للحساب فلا عذاب بدون حساب تم تم أحاديث النبى صلى الله عليه وسلم تخالف كل من يتكلم عن عذاب القبر يقول صلى الله عليه وسلم ادا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ولد صالح يدعو له عمل ينتفع به وصادقة جارية ويقول صلى الله عليه وسلم فى حديث آخر من سن سنة حسنة فى الإسلام فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم الدين يعنى الإنسان حتى بعد وفاته لاتزال الحسنات أو السيئات تصله.فكيف سيغيب فى القبر
مقبول مرفوض
0
2019/04/19 - 07:23
2 |
هناك عذاب قبر أم لا بالنسبة لي شيئ لا يهم الأهم أن نستعد للموت بالأعمال صالحة وبالعبادات وبفعل ما أمرنا به الله تعالى وآجتناب ما نهانا عنه
مقبول مرفوض
0
2019/04/20 - 08:42
3 | أحمد أنعم
العذاب قبل الحساب
كلام الله واضح أكثر من ألف آيه بالقرآن الكريم تنفي عذاب القبر. .....هذه ثقافة اليهود جاؤوا بها من ديانات كاذبه وأدخلوها في كتب التراث الإسلامي وعلمائنا في غفله في القرن الثاني والثالث الهجري .
قال تعالى (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ)
وقال تعالى (يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ)
وقال تعالى (
قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ)صدق الله العظيم
العذاب يأتي بعد الحساب سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا
مقبول مرفوض
0
2019/04/20 - 10:12
4 | أحمد انعم
أين أحاديث نعيم القبر
لماذا كل الكلام عن العذاب في القبر ؟
لماذا لاتذكر ونا بنعيم القبر......كل الآيات التي أوردتها تنفي عذاب القبر. .....وكل الأحاديث التي أستشهد تم بها تناقض القرآن الكريم تماما......إذا كان عذاب القبر لمن لايستبريئ من بول ومن يمشي في النميمة بحسب الأحاديث. .....لكن القرآن الكريم يقول في النمامين )ماسلككم في سقر....قالوا لم نكن من المصلين....ولم نك نطعم المسكين.....وكنا نخوض مع الخائضين(
كذلك الآيه )الظالمين في غمرات الموت واضح أنهم في شدة الموت.....أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب العون بماكنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن آياته تستكبرون......إذا كان هذا هو عذاب القبر فبماذا سيعذبون يوم القيامه
كذلك تقولون إن عذاب القبر لمن لايستبريئ من بوله ومن يمشي في النميمه. ....ناقضتم أنفسكم
كثير من الآيات القرآنية تنفي عذاب القبر وانتم تبحثون عن المتشابه لتفتروا على الله الكذب.....العذاب بعد الحساب.
مقبول مرفوض
1
2019/04/20 - 10:24
5 | أحمد أنعم
العذاب قبل الحساب
كلام الله واضح أكثر من ألف آيه بالقرآن الكريم تنفي عذاب القبر. .....هذه ثقافة اليهود جاؤوا بها من ديانات كاذبه وأدخلوها في كتب التراث الإسلامي وعلمائنا في غفله في القرن الثاني والثالث الهجري .
قال تعالى (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ)
وقال تعالى (يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ)
وقال تعالى (
قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ)صدق الله العظيم
العذاب يأتي بعد الحساب سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا
مقبول مرفوض
1
2019/04/20 - 10:24
6 | أبو عبدالرحمن الثنيان
عذاب القبر أخبرت به كل الشرائع
كل من كتب ينكر عذاب القبر فهو إما كافر بالشرائع معاند وإما جاهل أحمق ... مهما قلت أيها المُنكر لعذاب القبر فوالله لايُغير في الواقع شيئاً وقد كان في أول الإسلام عذاب القبر غير معروف وكان سبب علم الناس له أن عائشة رضي الله عنها كانت عندها يهودية فذكرت لها عذاب القبر وقالت أي اليهودية : أعاذك الله من عذاب القبر فأنكرت ذلك عائشة لعدم علمها به في ابتداء الأمر وسألت النبي صلى الله عليه وسلم وقال " هو حق " ونحن عندنا قصص لامنتهى لها في عذاب القبر منها مايفرح ومنها ماتقشعر منه الأبدان وتنفر منه النفوس خوفاً ووجلاً وعذاب القبر معلوم من بداية البشرية من عهد آدم إلى محمد عليهما الصلاة والسلام .
مقبول مرفوض
0
2019/04/20 - 12:45
7 |
لا عذاب قبل حساب لا عذاب للقبر

اولا لا يوجد ايه من القران اية صريحه تثبت ان هناك عذاب قبر

ثانيا بخصصوص الاحاديث التي تكلمت عن عذاب القبر احاديث مدسوسه
مقبول مرفوض
0
2019/04/20 - 05:03
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع