الرئيسية | دين ودنيا | وسائل التواصل.. وتقطيع أواصر الأسرة

وسائل التواصل.. وتقطيع أواصر الأسرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وسائل التواصل.. وتقطيع أواصر الأسرة
 

لا يكاد أحد يختلف على أن ما نعيشه من اختراعات حديثة، وتقدم تكنولوجي، وتطور هائل في وسائل التواصل، قد أحدث ثورة كبيرة في حياة الناس وأنماط معايشهم، وطريقة تعاملهم وتواصلهم.

ومن المتفق عليه أيضا أن هذه المخترعات كما انفتح بها أبواب للخير لا تحصى، فإنها كذلك انفتح بها من أبواب الشر والفساد والبلاء ما هو أكبر وأكثر.

والحقيقة المهمة أن النت والميديا هي بيئة اجتماعية افتراضية تحكمها ضوابط إلكترونية لا تنطبق عليها أي من معايير الدين أو الانضباط الأخلاقي؛ ولذلك فإن الأمر فيها راجع لما يقرره المستخدم نفسه، وما تمليه عليه ثقافته وفكره، أو مبادئه وخلقه، أو دينه إن كان عنده دين، ولهذا تتنوع الشبكة وتتماهى بين الخير والشر، والنفع والضر، والطهارة والقذارة، فترتفع أحيانا إلى أعلى عليين، وتنحدر كثيرا جدا إلى أسفل سافلين.

ليس المقصود هنا أن نتكلم عن الشبكة بعمومها، ولكننا نناقش مسألة كانت من أهم خصوصيات هذه الشبكة ومميزاتها التي تمتدح بها، ولكن الحقيقة أنها تحولت إلى عكس ذلك تماما..

وسؤالنا الذي نطرحه ونناقشه: هل مواقع التواصل - كما يسمونها - قد عززت بالفعل التواصل بين أفراد الأسرة، أم أنها انقلبت من وسائل تواصل إلى وسائل تقاطع وتدابر اجتماعي؟

مقارنة بين مرحلتين

لابد لنا هنا من المقارنة بين مرحلتين في حياة الأسرة:

مرحلة ما قبل وسائل التواصل الاجتماعي، ومرحلة ما بعد انتشار هذه الوسائل، وعدم اعتبار النادر، فإن النادر لا حكم له كما هو معلوم.

فقبل انتشار النت ووسائل تواصله، كما يقول الدكتور سعيد بن علي: "كانت الأسرة جسداً واحداً، يشكل أفرادها أعضاء ذلك الجسد، متحابين، متماسكين، متوادِّين، متعاطفين!! متقاربين بعضهم مع بعض، جلستهم واحدة، وسُفرتهم واحدة، ومناسباتهم واحدة، وجهتهم واحدة، متفاهمين في شتى نواحي الحياة، قلوبهم على قلب رجل واحد.. كل فرد يعرف كل صغيرة وكل كبيرة عن الفرد الآخر، وكل يسعى لإرضاء بقية أفراد الأسرة، ويرعى مشاعره، ويؤثره على نفسه ولو كان به خصاصة!! كانت الأسرة تعيش في حب ووئام، وهدوء وسكينة واطمئنان، وترابط اجتماعي قوي ووصال.

فماذا صار الحال بعد انتشار وسائل التواصل، التي كان من المفترض - حسب اسمها - أن تزيد هذا الترابط وتعزز هذا التواصل؟

لقد كان دخول تلك الشبكة بمثابة غزو للبيوت والأسر، حتى شبهه البعض بالشراك الذي وقع فيه الجميع، فشد وثقاهم، وكمفُرق الجماعات الذي شتت شملهم وفرق جمعهم وأبعد تقاربهم.

لقد أصبح لكل واحد من أفراد الأسرة فضاؤه الخاص، وحياته الخفية التي لا يكاد يعرف عنها أحد شيئا، دخل الأبناء إلى الغرف وأغلقوا على أنفسهم أبوابها حتى إن بعضهم يفضل الأكل وحده على الاجتماع مع الأسرة على مائدة واحدة..

لقد تقطعت الأواصر بعد اتصالها، وبعدت المسافات على قربها، وأصبح كل فرد يعيش في عزلة عن أسرته وهو في أحضانها، وتحت رعايتها، وفي كنفها!!

ولم يعد لروابط المحبة والوئام والأنس والاطمئنان والإيثار والترابط بين الأفراد كبير وجود، والشعور المتبادل والاجتماعات وجلسات الود، وسهرات الأنس تكاد تكون قد ولت إلى غير رجعة، وأصبحت المشاعر باهتة، والمودة خافتة، حتى شكت من تقاطعهم وانفصالهم وانفصامهم الجدران.

كانت سعادة الزوجة أن يعود زوجها وتجلس معه ليأنس بها وتأنس به، يحكي لها ويسمع منها، يشكو لها ما يجده من مصاعب العمل، ومتاعب السعي ومشكلات الحياة، فتخفف عنه، وتدعو له، وتهون عليه، فكانت الأسرة والأزواج كما قال الله تعالى: {وَجَعَلَ بَينَكُم مَوَدَّةً وَرَحَمَة}[الروم:21].

فجاءت وسائل التقاطع فانتزعت كلا منهما من صاحبه، ففصلته عنه عاطفياً، وحسياً، وشعوريا فلا إحساس ولا مشاعر!!

استبدل كل منهما صاحبه بالتليفون أو الكمبيوتر، وانتقل من الواقع إلى المواقع ليعيش في عالمه، واستغنى كل منهما عن الآخر بالواتس والفيس وتويتر والتيك توك.. وغيرها.

لم يعد أحدهما يهتم بالآخر ولا يجلس معه ولا يأنس به، ولا يهتم لوجوده، وربما لا يشعر به أصلا، ولا يفتقد غيابه؛ فعنده ما يملأ به فراغه، ويقضي فيه وقته.

ولا أريد أن أقول إن ما يراه كل منهما أفسد عليه حياته الزوجية، وخرَّب حياته الأسرية، فلم يعد الرجل يرضى بزوجته بعدما رأى أشكالا وألوانا وأنواعا لا يجدها في البيت، فكره زوجته ولم يعد يقبلها ولا يرضاها.

وهي أيضا كذلك، وزيادة عليه ما رأت من حياة الناس وأنماط معايش تشتهيها النفس ولا يقدر عليها الزوج فكرهت حياتها، وارتفع الرضا من قلبها، وتطلعت إلى أن تعيش ما رأت، فأفسد كل ذلك الود، وهدم الأسر، وشرد الأبناء، وخرب بيوتا كانت قبل عامرة.

لقد قاطع كل منهما الواقع الأسري، والحياة الطبيعية - بحجة كسر رتابة الحياة ومللها - إلى عالم آخر من الخيال والإثارة والمغامرات، فغرق كل في عالمه، وانشغل عن قرينه، وأصبحت البيوت خامدة هامدة خالية من المشاعر، حتى وصل الأمر بين كثير من الأزواج إلى انفصال عاطفي، أدى في أحيان كثيرة إلى انفصال حقيقي وطلاق.

حتى الأبناء والبنات لا يكاد الأبوان يعرفان عنهما شيئا، سواءً عن حياتهم، أو مشاعرهم، أو نفسيتهم، أو دراستهم، ولا من يصادقون ولا مع من يخرجون ويدخلون، ولا أي المواقع يتابعون، كل في عالمه الخاص.

مخازي وفضائح

وإذا كان كل ما سبق أثرا من آثار وسائل التواصل على أفراد الأسرة على وجه العموم والإجمال، فإن لوسائل التواصل جانبا آخر أكثر إظلاما، وأشد إيلاما، وأسوأ وأقبح عاقبة، وهي أنها سهلت الطريق إلى الخيانة الزوجية وإقامة العلاقات العاطفية المحرمة أمام كلا الطرفين؛ فقد سهلت هذه الوسائل سبل التعارف والتواصل بين الرجال والنساء، ثم لقاء كل منهم بالآخر.

يبدأ التعارف وهميا بدردشات مع شخصيات افتراضية عبر فضاء النت يحسبها صاحبها آمنة - هذا إذا أحسنا الظن، ثم ما تلبث أن تتحول إلى حقيقة واقعة.. الرجل يتعرف على امرأة يستلطفها وتستحسنه، وتتعرف هي على رجل يشبع جفافها العاطفي، ويحسن ما لا يحسنه زوجها المسكين، ثم يتحول اللقاء إلى الخاص، ثم تعارف وتقارب وتلاقي.. نتيجته تتعلق بتربية كل طرف وثقافته ومبادئه وأخلاقه وديانته.. وهي أشياء في الغالب تغيب مع حضور الشيطان.

والنهاية واحدة في كل القصص التي افتضحت أسرارها، وانتهكت أستارها، وعرفها الناس وظهرت في العلن، فضائح ومخازي وخيانات وانتهاكات، تنتهي بتدمير الأسرة وتشتت أفرادها، وهدم البيوت على رؤوس أصحابها.. والسبب وراء ذلك كله: وسائل التقاطع الاجتماعي.

إنها صرخة لكل عاقل من أب وأم، وزوج وزوجة: انتهبوا قبل أن تدمنوا، وأفيقوا قبل أن تندموا، واحذروا قبل فوات الأوان، وخذوا من وقائع الآخرين عبرة، قبل أن تكونوا أنتم عبرة لغيركم.

عن اسلام.ويب
مجموع المشاهدات: 25891 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة