الرئيسية | قضايا المجتمع | من مراكش: أبناء العسكريين المتقاعدين "ضائعون"

من مراكش: أبناء العسكريين المتقاعدين "ضائعون"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من مراكش: أبناء العسكريين المتقاعدين "ضائعون"
 

أخبارنا المغربية ـ محمد اسليم

في وقفة إحتجاجية نظمها صباح اليوم، متقاعدون عسكريون وذوو حقوق زملائهم الشهداء والمتوفون، إنتظموا فيها جميعا دفاعا عن حقهم في سكن لائق، في مواجهة مسطرة إفراغ باستعمال القوة العمومية بدأت بالتحرك منذ مدة. المعنيون واغلبهم في عقده السادس او السابع، يطالبون بحل إشكالهم ببعد اجتماعي بعيدا عن التشريد والمعاناة والتي يعيشها كثير منهم يوميا بسبب هزالة معاشاتهم…

محمد القاطي رئيس جمعية منارة جو للمتقاعدين العسكريين للقوات الملكية الجوية، صرح لأخبارنا بأن ملف السكنيات الخاصة بحوالي 400 مستفيد من عسكريين متقاعدين وذوي حقوقهم، يتداول أمام المحاكم منذ 2007، في مرحلة إبتدائية ثم استئنافية، حكم علينا فيها بالطرد باستعمال القوة، علما أننا دفعنا واجبات ومساهمات لمدة 35 سنة، ليتم توقيفنا في سن 65 سنة أمام المحاكم كمحتلين، ولنعيش لأكثر من 15 سنة على أعصابنا، رغم تضحياتنا كجنود وطيارين فمنا الشهداء والمعطوبون وذوي الحقوق من أرامل وأبناء بمعاشات هزيلة… وعلما كذلك ـ يضيف رئيس الجمعية ـ أن لنا وضعية جنود احتياطيين كمتقاعدين…

من بين صفوف المحتجين إنتصب الشاب محمد، وبنبرة اسى وحزن قال لأخبارنا: أنا ابن عسكري متقاعد يبلغ 56 سنة من عمره، بمعاش 1000 درهم شهريا، ومضطر للخروج للعمل في هاته السن، ليختم والدموع في عينيه "أبناء الجنود ضائعون…"

فهل ستعمل المصالح الإجتماعية للقوات المسلحة الملكية على حل معضلة الضياع هاته أم أن حكما صدر وانتهى؟ وحتى ذاك نقول رفقا بجنودنا المتقاعدين وارامل شهدائنا...

مجموع المشاهدات: 1827 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | الكرموسي
المعاس
الحقوق ديالكم خداها بن كيران ليضرب 36 سنة مرابط في الصحراء وهو يقاتل العدو حتى هزمه لدلك أخد معاش 9 ملايين شهريا و رابيل 140 مليون لوكان حتى انتما ضربتو القرطاس و هزمتو العدو كون خديتو 9 ملايين
مقبول مرفوض
0
2019/02/12 - 02:00
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة