الرئيسية | أقلام حرة | أي مواطن مغربي نريد وحال أسرتنا مأزوم ؟

أي مواطن مغربي نريد وحال أسرتنا مأزوم ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أي مواطن مغربي نريد وحال أسرتنا مأزوم ؟
 

الأسرة نواة لكل تنمية

 

يلاحظ أن المغرب ؛ ومنذ سنوات ؛ يحصد أرقام الخيبة والفشل على كل الأصعدة التنموية ؛ اقتصادية كانت أو سياسية أو مالية ، وفي ظل غياب أي مراجعة وتقييم لهذه الانتكاسات ظل البلد في شخص حكومته الحالية يتخبط في تدابير ارتجالية بتكلفة مالية ضخمة تفضي به مخرجاتها إلى أزمة تلو آخرى ، علما أن ليس هناك برنامج حكومي مرقم ومحين ؛ تسعى إلى تنفيذ بنوده بقدر ما هناك "مبادرات" ، وأحيانا "تعليمات" مناسباتية بمثابة أسبرين لتسكين أو بالأحرى لترقيع وضعية متأزمة ، ويحق للباحث والمهتم طرح الإشكالية المفتاح : أية عوائق واختلالات تصيب أجهزتنا فتحول دون تحقيق الانتظارات المرجوة ؟

 

أجهزة التربية بالكاد معطلة

 

لمقاربة موضوع ماهية الاختلالات وراء كل انتكاساتنا ، هناك مداخل عديدة لعل أبرزها الأسرة المغربية حاليا بوصفها النواة الأولى لتشكيل شخصية المواطن ، كيف أضحى دورها باهتا إن لم نقل بالكاد منعدما في أنسنة العنصر المغربي وتنشئته ؟ ودونما استحضار التقارير الدولية واستقرائها في تحديد مكامن الاختلالات ، نشير بعجالة إلى وجود إكراهات سوسيواقتصادية عديدة كان لوقعها تحول كبير في مسار منظومة الأسرة المغربية ووظائفها ، أجبرت الأبوين على المساهمة في اقتصاديات الأسرة عبر امتهان وظائف خارج البيت ، ومن ثم سيتحول جزء كبير من وظيفة تنشئة الفرد إلى "الخدامة" ومنها إلى وسائل تكنولوجية سمعبصرية Youtube لإرغام الطفل الناشئ على السكوت وتلهيته ،، مما كانت له تداعيات خطيرة على شخصية المغربي الناشئ ، وسمته بعدة خصوصيات منها "ترك الحبل على الغارب" أو "الدلال ولد الفشوش" إلى جانب خلق فجوة كبيرة بينه وبين جيله السابق وتنافره مع قيم وسلوكيات المجتمع السائدة .

 

هذه الشخصية المهزوزة والأنانية إلى حد كبير حملته فيما بعد على الاستهتار لقيم المجتمع والتنكر لكل ضوابطه وأعرافه ؛ ما زال المغرب حتى اليوم يكتوي بنيرانها في صور حوادث السير المميتة وتكريس ثقافة النصب والاحتيال وهزالة الأداء الوظيفي مع ضعف التأهيل المهني في هذا القطاع أو ذاك .

 

العنصر المغربي محط شبهات خارج الوطن

 

شبه يومي ؛ تطالعنا الميديا ؛ بوسائلها المتنوعة ؛ بقصاصات إخبارية لحوادث عنف وشبهات وسلوكيات منحرفة أو رعناء لمغاربة/مغاربيين مقيمين بدول أوروبا سيما الوافدين عليها من فئة الشباب . وأعتقد أن هذه الآفة وجدت فيها بعض الأحزاب اليمينية ورقة انتخابية قيمة في تعزيز خطابها العنصري الرامي إلى دحر العرب الأجانب الذين ظل معظمهم متمسكا بثقافة الأم وغير قادر على الانسجام والتوافق مع المحيط الجديد ، وما زالت ترى في سلوكياتهم تهديدا مباشرا لثقافة أوروبا وقيمها .

 

المغرب يخسر المليارات جراء انعدام التربية

 

كلما ألقينا بنظرة فاحصة إلى المخرجات التي يروم المغرب من ورائها الشيء الكثير ألفينا وجود خسائر مالية ضخمة يتكبدها شبه يومي سواء على مستوى الصحة أو هدر ميزانيات التعليم ، أو البطء السلحفاتي في تدبير الملفات وعلاج القضايا ؛ تستنزف مزيدا من الطاقة والمال والعتاد ، هذه الصورة الحالكة كثيرا ما تسيئ إلى شخصية المغرب في المحافل الدولية وتلقي بظلالها على المواطن المغربي أنى وجد ، فضلا عن اهتزاز سمعته والنظر إليه ليس من زاوية مقوماته الاقتصادية والسياحية .. ولكن من جانبه الاجتماعي المتردي والهش ، مع ضعف أجهزته في المراقبة وكبح لكل تغلغل سرطاني يصيب خيراته أو يجعلها ملك أيادي نافذة في مواقع السلطة والمال .

 

 

ولما كان المغرب يوجد في مرحلة حاسمة ، عليه أن يعيد النظر بعمق وأناة في أسرته كنواة لكل تنمية وسبيل لإحراز أي تقدم يرومه .. عليه أن يجدد صيانة العلاقة بين الأسرة والمدرسة ويقوي أواصر التعاون بين الجانبين بتنفيذ مقاربة تشاركية تهدف إلى حضور الأبوين في كل المناهج والبرامج والأنشطة المدرسية ، مع تعزيز آليات المراقبة وجعلها حريصة على تعاطي الأبناء بجدية وفاعلية مع التعلمات والمعارف التي يتلقونها في قاعات الدرس ، مع تسخير وسائل التواصل الاجتماعي في تعميق معارفهم وتعزيز مكتسباتهم التربوية ، لا في الجنوح بهم إلى مهاوي السلوك اللاأخلاقي والإباحية المجانية .

مجموع المشاهدات: 192 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع