الرئيسية | أقلام حرة | تقبيل يد افانكا ..امتنان أم عبودية تأبى النسيان

تقبيل يد افانكا ..امتنان أم عبودية تأبى النسيان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تقبيل يد افانكا ..امتنان أم عبودية تأبى النسيان
 

 

لم تكد تنسى تلك الانحناءة المذلة لرئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو يقدم له السلام في افتتاح   قمة  مؤثمر سوتشي حتى ارتجت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة  لمشهد مهين لمواطنة مغربية من مدبنة سيدي قاسم وهي تقبل يدي افانكا ابنة الرئيس الأمريكي  دونالد ترامب أثناء زيارتها الأخيرة للمغرب .

الصورة المشهد خلقت جدلا واسعا بين منتقد ومتفهم ومستنكر فبينما اعتبرها عدد كبير  تجسيدا حيا وواقعيا لسلوك راسخ في شعب مقهور ومحكور  اعتاد الخنوع والإحساس بالعبودية وعقدة الدونية خاصة أمام الآخر الأجنبي وغيرها من خصائص سيكولوجية الإنسان المستبعد .

في حين اعتبر البعض  أن تقبيل يدي الزائرة " الكبيرة" ايفانكا هو ردة فعل عادية جدا وتعبير عن امثنان نساء منطقة بأكملها واعتراف بجميل إمرأة قادمة من بلاد العم سام كان لها فضل كبير جدا في وضع حد لمعاناتهن وإيجاد حل لمشكلة الأراضي السلالية التي عمرت طويلا .

 

مشهد الصورة ذكرني بقصة تلك العجوز التي كانت تتوجه نهاية كل شهر لتسلم معاش زوجها المحارب الذي قضى نحبه في إحدى المعارك  فبادرتها الموظفة ذاث مرة بأن طلبت منها الترحم الدائم على زوجها الذي ترك لها هذا " الرزيق "  وبنبرة المنتشي أجابت العجوز  "الله يرحم العسكري ل "ترفيه " أما  الوقت  لكان هو مكنتش كنعرفو امتى يتخلص "

معاناة السلاليات استمرت لسنين عديدة تعرضن فيها لكل أشكال التنكيل والإهانة  والقمع وانتظرن حتى جاء الفرج بضغط من هناك من وراء البحار حيث كانت افانكا هي من بشرت المغربيات بقرب الفرج.!!

وهاهي تحل ضيفة فوق العادة  لتعطي انطلاقة حملة مواكبة تمليك الأراضي السلالية في اطار مشروع "التنمية والازدهار العالمي للمرأة العالمية "الذي اطلقه والدها دونالد ترامب حيث استفادت مجموعة من النساء السلاليات من عملية تمليك اراضي الجموع ضمن ما سمي بالتمكين الاقتصادي للنساء بالمغرب

نعم يجسد المشهد صورا من الإذلال والإحساس بالدونية لكن اللوم كل اللوم يقع على عاتق من أجبروا هذا الشعب على العيش في مهانة الذل والهوان والحكرة وجعلوه ينتظر الخلاص من الآخر سواء بإنتظار عطاياه المذلة أو الهجرة إليه.

نعم كل اللوم يقع على من كرسوا هذه الدونية من خلال الاستخفاف  بكرامة من يسمون في هذا الوطن رعايا  حين يوفرون الطائرات وأحدث الأجهزة للأجانب بينما تنتظرون حتى "يبان الضو" للبحث عن مواطنين جرفتهم السيول .

فكيف لا يتشرب معاني الدونية من انتظروا سنين طويلة لإصلاح الطرقات والمسالك الوعرة لدواويرهم حتى تأتي "افانكا " بل أكثر من ذلك تفتح ديوانا لتلقي مظالمهم وشكاواهم !!

 

إن الارتقاء بقيم الكرامة والاعتزاز بالانتماء لا مدخل لها إلا بإرادة سياسية تقطع مع واقع الفساد والاستبداد الذي يشكل ححر عثرة أمام أي إقلاع شامل يضمن الكرامة والحقوق  والعدالة والإحساس بالانفة .

مجموع المشاهدات: 346 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | وديع أبو خليل
الخضوع و الدونية
هذا حال تعودنا عليه من (كبارات دولتنا) و كيف لا تنتقل العدوى الى الغير من (صغاراتها)
الدونية أصبحت مرض و دواؤه التوبة الى من يستحق الركوع و السجود له
فاللهم رد بنا الى دينك ردا جميلا.
مقبول مرفوض
0
2019/11/14 - 10:22
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع