الرئيسية | أقلام حرة | الإدمان طريق إلى الانتحار

الإدمان طريق إلى الانتحار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الإدمان طريق إلى الانتحار
 

كان اليوم بارد جدا والسماء مكفهرة تنبئ بعاصفة ثلجية هوجاء. وكان كل سكان القرية يختبئون في منازلهم الدافئة خلف المدافئ المتأججة في جو حميمي يتبادلون أطراف الحديث، إلا استيتو، فهو الوحيد الذي خرج يومها من بيته رغم قساوة الجو، خرج ليجلس جلسة القرفصاء فوق ربوة تقع أعلى الطريق الرئيسية، ومن الربوة يراقب حركة الناس والسيارات. كان بأنامله يحك كل مواقع جسده بدءاً من رقبته إلى إبطيه وخصره وساعديه. دنوت منه قليلا، فاستنشقت منه رائحة عرق تفوح من جسده المتسخ. كان هندامه رثاً، وقد حشا جسده في جلباب قصير مخرجا يده اليمنى من الثقب الجانبي للجلباب، ويرتدي سروالا جنز يشبه الوعاء الذي يضع فيه نافخ الناي(الغياط) نايه(غيطة). كان استيتو يتنفس ببطء ويغمغم بكلمات لم أفهم منها شيئاً، وما إن رٱني حتى سألني: كيف حالك يا أستاذ العموم (يقصد ابن العم)، هل أنت مسافر، أخمن أن اليوم يوم عطلة، أريدك أن تقرضني 50 درهما، فأبنائي يتضورون جوعا، فقط أريد شراء ثلاث سردينات وخضيرات.

قلت له: لا بأس. 

ناولته الورقة الخضراء والتي تكاد تتحلل من كثرة تداولها بين بائعي السمك حتى وصلت إلي رثة متسخة كهندام استيتو، وما إن أمسك بها حتى تركني وسارع يركب حافلة نقل الأشخاص متجها نحو قرية شبه حضرية حيث يباع مخدر الهروين. 

مرت أيام وكنت ألتقي به من حين لٱخر، أتعمد المرور أمامه عساي أستفز كرامته فيتذكر الورقة النقدية، لكن دون جدوى.

أخبرني سكان القرية كيف صار الرجل رهينة الإدمان على الهروين، وكيف أفلس. فمن أجل الهيروين، باع الكثير من حقوله بأثمان بخسة، باع حتى حلي زوجته وخاتم الخطوبة، باع أثاث بيته وثلاجته وفرنه الغازي وبابا حديديا من أبواب منزله وحتى إناء الطهي والصحون. لأجل الهيروين، اقترض من كل الناس دون أن يسدد ما استدانه، ووصل به الأمر إلى سرقة كل ما يجده. فمن الحقول سرق بخاخات السقي التي تنثر الماء، ومن الٱبار سرق المضخات، ومن أمام الدكاكين سرق المكنسات وقارورات الغاز.

قيل لي كذلك أن استيتو صار يصعد الحافلات ويطوف المدن البعيدة، ليتسول متصنعا الإعاقة تارة، ومدعيا بطريقة احترافية أن زوجته تعاني ورما سرطانيا فيراوض الناس باستعطافهم؛ ومن كثرة تحايله على الناس أصبح يلقب بإبليس، إبليس يتلبس على هيئات أمام من لا يعرفه، فيدعي أتارة أنه جائع وتارة سقيم وتارة متطوع يجمع المال من المحسنين لتشييد مسجد وتارة سجين غادر السجن ويرد المال ليعود لبيته وتارة يدعي أنه كان مهاجرا في أوروبا فألقي عليه القبض وأعادوه عبر باب سبتة بدون نقود.

إفلاس احميدو بلغ ذروته عندما تركته زوجته وهاجرت بأبنائها نحو المدينة هربا من شره المستطير، واتقاء خطره الداهم على أرزاقها. فضلت أن تشتغل في تنظيف بوابات وأدراج العمارات والصيدليات أو في عجن الرغائف مع صانعيها على أن تعيش ويلات المسغبة والعنف الممارس مع مدمن يفسد ولا يصلح.

وفي يوم من الأيام تقربت منه كي ٱمره بمعروف وأنهاه عن منكر يداوم على ارتكابه، فقلت له بلغة رقيقة: لم أنت على هذه الحالة يا أخي استيتو، ألا تستطيع ترك الإدمان؟

أجاب: بلى، لا أستطيع. أنا رجل قبان* (يقصد أميا)، وقد كنت ميسور الحال. لكن بسبب جهلي بعاقبة الإدمان ومعشارتي لبطانة السوء حصل ما حصل. شخصيا أعاني وحيدا، وأفكر في أن أنتحر فعليا لأتخلص من العذاب. لقد أصبحت محتاجا لجرعة كل يوم، أحقن بها جسدي النحيف بمحقنة أتشاركها مع مدمنين ٱخرين، وأحيانا نحرق الهروين في قارورة بعد وضعه على ورق السيليكون فنستنشق الأبخرة المتصاعدة بشكل جماعي وكأننا حيوانات تنهش فريستها. فنحن في الإدمان نكون سواسية، لا نشعر بأي فروق اجتماعية بيننا. 

قاطعته قائلا: لكن، يمنك أن توقف الفعل المشين، ففي النهاية أنت سيد نفسك، وأنت من تقرر.

رد والكٱبة بادية عليه: بل الهيروين هو سيدي ومولاي، صرت أعبده والعياذ بالله، أستيقظ لأجله وأعيش لأجله، شغلي الشاغل أن أجد المال لأشتريه. أقضي يومي كاملا بكعكة وكأس حليب، تعودت أن أجلس وكأنني أقضي حاجتي في المرحاض. أحس أنني أتعذب، ولطالما أردت أن أموت، لطالما حملت حبلا لأشنق نفسي هربا من المهانة وسخرية الناس. لقد فقدت كل شيء، فأنا الٱن هيكل تافه بلا روح، أنا تافه جدا ومهزوم.

 

ظاهرة الإدمان في بلدنا ومنطقتنا ظاهرة خطيرة، والإدمان  انتحار بطيء أو محفز على الانتحار الفعلي. وقد شاهدنا كيف بلغ السيل الزبى وخرج متظاهرون في قرية إساجن في مظاهرة غريبة لم تنل الاهتمام يحتجون على غض الطرف عن بائعي الهيروين بقريتهم، وهي أصوات معاناة طفقت إلى السطح. إننا لما نمر في الطرق الموجودة في وسط الغابة، نرى صفائح إرشادية وعليها مكتوب"تجنبوا أسباب الحريق" وليس تجنبوا الحريق، والتي تدعو السائقين إلى عدم رمي السيجارة المشتعلة لأنها قد تتحول إلى كتلة من اللهب تحول الطبيعة إلى خراب. فإذا كان الانتحار بمثابة حريق معنوي يجعل المدمن ينتحر ببطء، فإنه لابد من نتعلم كيف نتجنب أسباب الإدمان وليس الإدمان بحد ذاته، فالإدمان مدعاة للإجرام والقتل والسرقات وكل الرذائل. ولأجل محاربة الإدمان:

- يتوجب أمنيا أن تقوم الدولة بمحاربة شبكات بيع ومروجي الهيروين والكوكايين والعقاقير المخدرة. فالحل الأمثل لمحاربة الذباب المتجمع حول مكان الزبالة يكمن في تنظيف المكان من الأزبال لا برش المبيدات، وبالطريقة نفسها فالقضاء على فرص الإدمان يكمن في تفكيك الخلايا التي تتاجر فيه.

- وعلى المجتمع المدني أن يساهم بدوره في القيام بإحصاء عدد المدمنين ومعالجتهم وتشجيعهم على الاندماج.

 

 

للإشارة فاستيتو شخصية متخيلة.

مجموع المشاهدات: 523 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع