الرئيسية | أقلام حرة | هل يحترم إسلاميو الشرق الديمقراطية؟

هل يحترم إسلاميو الشرق الديمقراطية؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل يحترم إسلاميو الشرق الديمقراطية؟
 

هذا السؤال المهم الذي يحيرني كثيرا وانا اتابع خطاباتهم حول الحرية والديمقراطية وأتسأل هل مقتنعون فعلا بما يقولون؟؟؟

 

سوف نحاول الإجابة على هذا السؤال لكن أولا علينا تحليل بعض الحقائق والمعطيات بموضوعية لنستطيع التوصل لإجابة واضحة.

 

أولا الديمقراطية، هي نهج يضمن للمجتمع حياة في تناغم وتوازن، ولتصبح الديمقراطية فعالة لابد ان تتوفر مجموعة عوامل، مثل الحرية الفردية المطلقة، ايمان واقتناع بالديمقراطية من قبل المجتمع، الايمان واحترام حق الاخر في الرأي والحياة، علمانية-مدنية الدولة، محاربة الجهل والخرافة ألخ...

 

الديمقراطية باختصار هي أسلوب حياة وفكر أولا، تنشئ الأجيال مع الديمقراطية منذ الصغر مع مجموع قيم أولها حق الشك في كل شيء ويرتكز على العلوم التجريبية والابتعاد عن العلوم الغيبية التي لا نستطيع قياسها خصوصا انها محاطة ومحمية بقدسية شديدة ولمجرد تجاوزها قبل نقدها تعرضك ايها القارئ العزيز الى خطر الموت في كثير من الاحيان.

 

الإسلاميين يؤمنون ايمانا يقينا ان الشريعة الإسلامية مصدر التشريع، يؤمنون ان العلمانية اكبر تهديد للمجتمع ولمشروعهم، يؤمنون بأن الإسلام السلفي دين الدولة بل و يسعون لدولة دينية، لا يؤمنون بالديمقراطية الى إذا كانوا في السلطة، يؤمنون بحقوق الانسان من زاوية ضيقة و التي تتلخص في المؤمنين فقط، لا يؤمنون بحق الأقليات ولا يؤمنون بحق المرأة، لا يؤمنون بحق الاختلاف او تداول سلمي لسلطة.

 

لا يوجد مفكر إسلامي يعطي حقوق للمرأة لتتساوى بالرجل، عدا التمييز العنصري اتجاه أصحاب الطوائف الأخرى. لن يكونوا سوى مواطنات ومواطنين درجة ثانية.

 

يسعى الإسلاميين بشكل دائم لتأسيس لحكم فاشي بما تعنيه الكلمة والفرد ليس سوى قطعة صغيرة من بين القطيع الذي لابد ان يساق من قبل فريق متدين لطريق القويم من اجل بلوغ الاخرة، ولكي العدد الأكبر يضمن الجنة عليه التنازل عن حقوقه في الدنيا وان يسلم بسلطة مطلقة داخل دائرة مغلقة من قبل نخبة متدينة تدعي الوسطية وتؤمن انها فوق الجميع فقط لأنها ملتزمة وترفع شعار لا ديمقراطي المتمثل في: الإسلام هو الحل، لكن لم يقولوا انهم هم من يطبقه، سوف يخلقون مواطنة درجة أولى والبقية درجة ثانية.

 

الإسلاميين الذين يؤمنون بالخليفة العادل، أي الديكتاتور العادل نسوا وتناسوا انه يوجد ما يسمى دولة مؤسسات المضبوطة بقوانين تحاسب وتضمن أيا كان من يحكم، وان يترك السلطة بعد فترة محددة، و توازن بين السلطات الثلاث و الفصل بينهم. وهذه الدولة تضمن الرخاء للجميع. أنها لدولة المدنية العصرية.

 

لا يختلف فكر الإسلاميين عن الفاشيين في السلطة فالاثنين يؤمن في حاكم سلطوي تجتمع في يده كل السلطات ويصبح تمجيد حكمهم اهم وأعظم من حياة الفرد ويعتمد الاثنين على الشعبوية في الخطاب ودغدغة العامة بخطابات نارية لا تغني ولا تطعم من جوع.

 

لابد ان نوضح ان للإسلاميين خطابان، خطاب للاستهلاك المحلي الذي يتحدث عن تعاليم تمجيد العنف وشخصيات جدلية. وخطاب للخارج خصوصا أوروبا وأمريكا خطاب مليء بالتسامح والقيم الخلاقة الجميلة المحتضنة للجميع. لكن لا يتحدثون صراحة عن وضع الأقليات الدينية.

 

القضية المؤلمة ان كل المغالطات والخرافات التي بني عليها فكرهم يؤمن اغلبهم انها حقيقة مطلقة ولا يقبل حتى انتقادها.

 

كيف تقنع إسلامي ان فكر أبن تيمية وغيره من شخصيات من الماضي السحيق لا يمكن تطبيقه ولا يلبي تطلعات الشعوب اليوم ليس الشخصيات الإسلامية فقط بل كل الشخصيات التاريخية هي رمز زمانها ومكانها فلا اعتقد ان فكر ارسطو حول الديمقراطية للحكم يغري الشعوب اليوم والوقت الحاضر بل كان تطور في زمانه.

 

 

وألان سوف ادعك رفيقتي القارئة ورفيقي القارئ ان تجيب على سؤالي: هل يحترم الإسلاميين الديمقراطية؟

مجموع المشاهدات: 505 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع