الرئيسية | قضايا المجتمع | الخيام يتأسف لعدم تعاون الجزائر مع المغرب في مجال الإرهاب

الخيام يتأسف لعدم تعاون الجزائر مع المغرب في مجال الإرهاب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الخيام يتأسف لعدم تعاون الجزائر مع المغرب في مجال الإرهاب

أخبارنا المغربية 

قال مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، إنه بفضل الرؤية السديدة للملك محمد السادس، اعتمد المغرب سياسة متعددة الأبعاد واستراتيجية تقوم على إجراءات عملية واستباقية في مجال مكافحة الإرهاب. 

وأوضح الخيام، في حديث للصحيفة الالكترونية (ريد مارويكوس) نشر في إطار ملف حول مكافحة الارهاب بالمغرب، أن الجهود والخبرة التي تمت مراكمتها في هذا المجال مكنت المملكة من أن تصبح نموذجا يحتذى به.

وأضاف مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، في سياق متصل، أن المغرب يخوض حربا ضد الإرهاب بكل أشكاله، مشيرا إلى أن التزام المملكة بمكافحة هذه الظاهرة ليس جديدا، وإنما يعود لعدة سنوات.

وأكد الخيام أن التجربة المغربية في هذا المجال أضحت نموذجا يحتذى، وأنها لا تهم فقط الجانب الأمني، بل تشمل، أيضا، الجانب السوسيواقتصادي والديني، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الخبرة المغربية باتت مطلوبة من قبل عدد من البلدان في إفريقيا وأوروبا.

وتابع أن المغرب يتميز، كذلك، بترسانته التشريعية، لاسيما أن المشرع المغربي اعتمد تشريعات تحدد نطاق عمل الأجهزة الأمنية في مجال مكافحة الإرهاب.

وذكر، في هذا الصدد، بقانون مكافحة الإرهاب الذي اعتمد بعد تفجيرات 2003 بالدار البيضاء، والذي تمم سنة 2015 بقانون آخر يجرم الانضمام للجماعات الإرهابية أو محاولة القيام بذلك، وتمجيد الإرهاب والتحريض عليه، وهو ما لا يوجد في بلدان أخرى.

وقال مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية إن السياسة المعمول بها في المملكة في هذا المجال تولي اهتماما خاصا للجانب الديني، مبرزا العمل الجبار الذي تم القيام به في ما يتعلق بإصلاح الحقل الديني لترسيخ الإسلام المتسامح على أساس المذهب المالكي، ودور مؤسسة إمارة المؤمنين في هذا الصدد.

كما أشار  الخيام الى الجهود التي يبذلها المغرب لمكافحة كل أشكال التهميش والفقر، وضمان التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وأعرب، من جهة أخرى، عن أسفه لغياب تعاون من جانب الجزائر في مكافحة الإرهاب، ما قد يستغل ليس فقط من قبل المنظمات الإرهابية، ولكن أيضا من قبل الشبكات الإجرامية النشطة التي تتعاطى تهريب المخدرات والبشر والأسلحة.

وأردف الخيام قائلا "أعتقد أنه من الضروري أن يدرك جيراننا ضرورة خلق أجواء ملائمة للتبادل" في هذا المجال.

وحذر من التهديد الإرهابي ومن الخطر الذي تمثله مناطق النزاع السورية العراقية والليبية، التي تنضاف إليها منطقة الساحل والصحراء، حيث تنشط العديد من المنظمات الإرهابية، ومنها "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" وجماعة "بوكو حرام".

وتابع أنه إلى جانب انتشار الأسلحة في منطقة الساحل والصحراء، لاسيما بعد سقوط نظام القذافي، فإن الصراع الذي افتعلته الجزائر حول الصحراء المغربية يشجع على ظهور مثل هذه التهديدات الإرهابية، محذرا من تواطؤ عناصر "البوليساريو" مع المنظمات الإرهابية، علما أن نحو مائة انفصالي، حددت هويتهم، ينشطون في صفوف "داعش".

مجموع المشاهدات: 7927 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | Ze bou
Zb@gmail.com
Pov grossiste de drogues en tous genre..sujet,tortionnaire,parle de ses maitres qui grace aux Algeriens que le maroc est indne du terrorisme...
مقبول مرفوض
-2
تقرير كغير لائق 2017/02/17 - 04:06
2 | مريم الدزيرية
فتح الحدود حلمنا
الجزائر في هذا الموضوع تؤمن بالفعل والتنفسذ العملياتي في في كامل ارجاء الجمهورية من شمالها الى جنوبها ولا تكثر الغوغاء والاطناب في التعبير الانشائي او بالعمليات الوهمية التي تقوم بها بعض الاقوام في تفكيك وما تفكيك المجموعات ...ومن العيب والعار ان يتبجح البعض في اعطاء الدروس والوصايا الى دول الغرب...
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق 2017/02/17 - 04:46
3 | العباسي - الجزائر ارض الله
المندبة كبيرة و الميت فار
مجلس الأمن يعيد فتح ملف الصحراء
عقد مجلس الأمن، الأربعاء القادم، اجتماعا حول الوضع بالصحراء الغربية التي توقف مسارها السلمي منذ 2012، ويأتي هذا الاجتماع في ظرف يتميز بعرقلة المغرب لكل مبادرة ترمي إلى إيجاد حل سلمي للنزاع.


استنادا إلى ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية عن ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة "أحمد بوخاري"، فإنّ الاجتماع المقرر في جلسة مغلقة، جرى برمجته بطلب من الأوروغواي العضو غير الدائم في مجلس الأمن.

ودعا مجلس الأمن لهذا الاجتماع قسم عمليات حفظ السلام للتطرق إلى الوضع في الصحراء الغربية المحتلة، بالتزامن مع توجيه ممثل جبهة البوليساريو نداءً للأمين العام الأممي "أنطونيو غوتيريس" لتسريع الحراك من أجل تسوية هذا النزاع قصد ضمان احترام لوائح الأمم المتحدة وبعثة (المينورصو) من أجل تنظيم استفتاء بالصحراء الغربية.
مقبول مرفوض
-2
تقرير كغير لائق 2017/02/17 - 06:33
4 | الامير
المملكة العلوية الشريفة
ألا تعرف السبب يا السي الخيام؟
فاقد الشيء لا يعطيه،إذ كيف لبلد يحمي الارهاب أن يتعاون مع المملكة لاجثتاته؟
هل تريد أن تتناقض الجزائر مع أهم مبادئها؟
الله يحفظ بلادنا من الجار الحقود الحسود
مقبول مرفوض
1
تقرير كغير لائق 2017/02/17 - 07:29
5 | bechariyacine@yahoo.fr
et combien de marocains ?
tu ne nous dis pas combien de marocains combattent d
ans les rangs de DAECH
مقبول مرفوض
-1
تقرير كغير لائق 2017/02/17 - 09:50
6 | محمد الامين
ألممليك = الارهاب
ومن خلق داعش و التطرف ؟ أليس هم ممالك بول البعير والكبتاغون؟ الكل يعرف الواقع وأنتم وهم فقط خدامين عند المعاليم الصهاينة والامريكان لكن ايران والجزائر ورجال الله في اليمن ولبنان و رجال بشار لن ينهزموا امام ممالك الارهاب...وسوف ترجعوا للخط لأن التاريخ ضدكم.
مقبول مرفوض
0
تقرير كغير لائق 2017/02/18 - 05:27
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات
  1. مراكش : وفاة شخص بساحة جامع الفنا بسبب لدغة أفعى (5.00)

  2. رسالة مُستعجلة مرفوعة للرئيس الجزائري تحذره من انفجار وشيك (5.00)

  3. هذه آخر مستجدات إستقالة الإتحادي "طارق القباج" من المجلس الجماعي لأكادير (5.00)

  4. فيديو لحظة حادث صدم سيارة الموكب الملكي لفتاة بالعيون (5.00)

  5. الشيخ شمس الدين يقصف من يحتفل بعيد الحب 2016 (5.00)

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

أقلام حرة

إستطلاع: بنكيران و صورة حزب العدالة و التنمية

كيف كان تأثير قرارات و تصريحات بنكيران على صورة حزب العدالة و التنمية خلال ولايته الأولى ؟