الرئيسية | حوادث وقضايا | "أمينة ماء العينين": هذا ما أفعله شي مرات ملي كنكون مرفوعة

"أمينة ماء العينين": هذا ما أفعله شي مرات ملي كنكون مرفوعة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"أمينة ماء العينين": هذا ما أفعله شي مرات ملي كنكون مرفوعة
 

أخبارنا المغربية ـ عبدالرحيم مرزوقي

قالت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين، أن مواطنا نعتته ب"المسكين" أصر على أن يشكرها بحرارة لأنها  توقفت عند ممر الراجلين لتسمح له بالمرور، مضيفة في تدوينة على حسابها الفايسبوكي أنه "ابتسم ابتسامة واسعة وهو يطل علي من زجاج السيارة، "سيري الله يكثر من امثالك، سيري الله يفتح عليك...."

وزادت ماء العينين قائلة "تأملت المشهد وأنا أستغرب لكوننا شعب مسكين يفرح ويبتسم ويشكر لأنه نال حقا من حقوقه يكفله له القانون: نفرح ونبتسم لمن يتوقف في ممر الراجلين ليسمح لنا بالمرور، نفرح ونشكر من يسمح لنا بالتقدم لسحب المال من الشباك البنكي لأننا هنا قبل وصوله، نفرح ونشكر موظفا أدى عمله وأسدى لنا خدمة عادية حتى أن بعضنا يصر على مكافأته بالمال: والله حتى تشد......الله يهديك راني كندير غير خدمتي اللي كنتخلص عليها......لا والله حتى تاخذها، انت ما طلبتي والو أنا اللي بغيت نعطيك حيت ظريف......".

وأضافت "نحن شعب لم نتلق تكوينا يشعرنا بحقوقنا قبل أن يطالبنا بواجباتنا، نحن شعب نعتبر أننا في ملك الدولة نخضع لها وننتظر أن تمن علينا، نحن شعب لم يعلمونا يوما أن الدولة تجسيد لارادتنا وأن المواطنة قائمة على معادلة الحقوق والواجبات بالتكافؤ...نحن شعب لا نكاد نصدق أنفسنا إن تمكنا يوما من قضاء غرض إداري دون أن تحترق أعصابنا بالتسويف أو التماطل أو التعقيد..نحتاج إلى مجهود بيداغوجي كبير نكرس من خلاله الوعي بالحقوق، لأن الشعب الواعي بحقوقه وحده يؤدي واجباته طواعية والتزاما".

وختمت كلامها بالقول "أنا نفسي كنكون شي مرات مرفوعة وأمر من ممر الراجلين دون أن أتوقف للسماح للناس بالمرور حتى أسمع سباب بعضهم: سيري الله ينعل......عندها أقول لنفسي: راني فعلا أستحق".

مجموع المشاهدات: 16004 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (29 تعليق)

1 | مهاجر
النفاق
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 08:35
2 | متتبع
متتبع
انها الحقيقة المرة... وتبتسم الشرطي او الدركي الذي يأخذ دون تسجيل المخالفة بالكناش ونكرهه حين يسجل كي تصل الاموال للصندوق.
مقبول مرفوض
1
2019/09/18 - 08:43
3 | Fatima
الشكر
بغض النظر عن الحقوق و الواجبات باتجاه بعضنا البعض تبقى كلمة شكر تشعرنا باعتراف الآخر و احساسه بًموقفنا لذا يجب تربية النشء على السلوك الحسن و الكلمة الطيبة و تبقى السياقة و حقوق الراجلين من اكبر المشاكل التي تواجه المغرب فلا الساءيق يحترم الراجلين ولا الراجل يحترم قانون السير وهذا ما يجب ان نحض عليه بالتوعية
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 08:47
4 | عزيز
صدقت..وهي الكذوب
مقبول مرفوض
1
2019/09/18 - 08:49
5 | المصطفى
أمينة
أتفق معك تماماً، لأننا بكل بساطة شعب لا يحترم القانون. بمعنى المخالفة عندما يحترم أحدنا القانون، يبدو للاخر أن ذلك شيء غير عادي، لهذا يبدي امتنانا للفعل.
مع الأسف، لا أرى أننا ستتغير في يوم من الأيام.
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 08:56
6 | حسن
تاجرة
الله ينعل الوجه الذي لايحشم
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 09:06
7 |
الشيطانة
صدقت وهي الكذوب
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 09:47
8 | Mohamed
تجار الدين
لولا التجارة بدين الله عزوجل لما ركبت حتى علىظهر حمار ونطلب من الله ان يفضحكم في هذه الدار قبل الأخرة امين
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 09:47
9 |
شيطانة الطاحونة الحمراء
صدقت وهي الكذوب
بْغَيْلَتْ لَقْبور
وهي نوع من العفاريت
الاستعمارية الفرنسية
تعوذوا منها
للتحصين
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 09:54
10 |
شحال جمعتي ديال فلوس من تجا رة الدين و السياسة
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 09:57
11 | Samir mustapha
الخروج المائل
هديك مرفوعه واش بفعل فاعل أو بشكل مستتر وما الطاحونة الحمراء عنك ببعيد !
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 10:14
12 | فاطنة
واجب عليك التوقف لأن الاسبقية للراجلين وليس تعامل منك . يجب عليكم أن تشرحو للمواطنين ما لهم وما عليهم
يجب أن يعرفوا أن قطع الطريق يتم على ممر الراحلين وليس غيره
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 10:19
13 |
الشيطانة المتحجبة

الشيطانة الملثمة

الشيطانة الحمراء

اختر بحرية تامة الإسم المناسب والبليغ
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 10:23
14 | ما شي قضية مرفوعة
تربية و سلوك
الأمر ليس كذلك يا امرأة، المسألة بكل بساطة أنك لم تعودي نفسك على التوقف عند ممر الراجلين، لأن مخك و لو كان مرفوعا، بالتعود يأمرك بالتوقف تلقائيا. و أحسبك ان العكس هو الصحيح، ان توقفك لا يكون إلا عندما تكونين مرفوعة، حتى يقال لك برافو، و يتعرف عليك الناس. كفانا نفاقا، فقد طبنا و هرينا به.
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 10:33
15 | جمال بدر الدين
مصيبة الأحزاب...
ماتتحدث عنه هذه المرأة هذه أنها ثقافة سياسية متواضعة لايفتقر إليها المغاربة بقدر ما يجدون من يقمع فيهم كل توجه حر وأول من يقوم بهذا القمع أجهزة الدولة الرسمية كالإعلام ورجال السطة على اختلاف رتبهم ...والأخطر من هؤلاء وغيرهم نجد الأحزاب التي لاتؤمن بالديموقراطية وحرية التعبير والرأي...ولاتؤمن سوى بالولاءات تماما كما أرادتها الدولة التي تجعلكم جميعا ملكا لها بماتدره عليكم من امتيازات وتقاعد سمين وحصانة ووووو...لأنكم تخافون من الحرية وتسمونها وتعتبرونها انفلاتا سياسيا وفكريا، في حين أن الحرية السياسية والفكرية والعقدية هي التجسيد الحقيقي لمعنى الحرية في إطار من القيام والالتزام بالواجب من جهة والمطالبة بالحقوق والتمتع بها من جهة أخرى ...وعليه فإن أحزابكم التي تنتمون إليها هي التي تكرس هذا النقص ضدا على المواطنين المغاربة وتحسسهم بالمنة حين التمتع بالحقوق التي تخولها لهم المواطنة الحقة، ولم تعمل هذه الأحزاب في مجموعها على أن تتمثل الدولة فعلا كتجسيد لمجموع إرادات المواطنين...فكلكم تتحملون المسؤولية في هذا، حتى أن بعضكم إن لم تكونوا جميعا تلتقون في مواجهة إرادة المغاربة حسب المناسبات والمواقف ومن ذلك أنكم تدافعون عن إجبارية التصويت وتهددون وتتوعدون، وأنتم تعلمون كماتعلم أجهزة الدولة أن انتخاباتكم كما هي أحزابكم أصبحت متجاوزة...إنكم دائما ضد الشعب ومصالحه، ولكم فيما سميتموه منذ 2011 إصلاحات أسطع مثال على ذلك...وما هي إلا إفسادات !!!!
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 10:38
16 | مغربي
تكلمي على الفوسفاط وعلى الغاز وعلى الملايير ديال الخليج اللي اعطاوا للمغرب فين مشات وفلوس الصيد البحري ..
هاذ الشي علاش انتخبوا عليك الناس انت واللرلمانيين النوام الكسالى وباراكة ما تكلمي على الخوا الخاوي ممر الراجلين ومنين كا تكوني مرفوعة.احنا عارفين منين كتمشي انتي وصاحبك لمولان روج كتكوني مرفوعة..وفي السرير رافعة.....
مقبول مرفوض
-1
2019/09/18 - 10:57
17 | جمال بدر الدين
مصيبة الأحزاب...
ماتتحدث عنه هذه المرأة هذه أنها ثقافة سياسية متواضعة لايفتقر إليها المغاربة بقدر ما يجدون من يقمع فيهم كل توجه حر وأول من يقوم بهذا القمع أجهزة الدولة الرسمية كالإعلام ورجال السطة على اختلاف رتبهم ...والأخطر من هؤلاء وغيرهم نجد الأحزاب التي لاتؤمن بالديموقراطية وحرية التعبير والرأي...ولاتؤمن سوى بالولاءات تماما كما أرادتها الدولة التي تجعلكم جميعا ملكا لها بماتدره عليكم من امتيازات وتقاعد سمين وحصانة ووووو...لأنكم تخافون من الحرية وتسمونها وتعتبرونها انفلاتا سياسيا وفكريا، في حين أن الحرية السياسية والفكرية والعقدية هي التجسيد الحقيقي لمعنى الحرية في إطار من القيام والالتزام بالواجب من جهة والمطالبة بالحقوق والتمتع بها من جهة أخرى ...وعليه فإن أحزابكم التي تنتمون إليها هي التي تكرس هذا النقص ضدا على المواطنين المغاربة وتحسسهم بالمنة حين التمتع بالحقوق التي تخولها لهم المواطنة الحقة، ولم تعمل هذه الأحزاب في مجموعها على أن تتمثل الدولة فعلا كتجسيد لمجموع إرادات المواطنين...فكلكم تتحملون المسؤولية في هذا، حتى أن بعضكم إن لم تكونوا جميعا تلتقون في مواجهة إرادة المغاربة حسب المناسبات والمواقف ومن ذلك أنكم تدافعون عن إجبارية التصويت وتهددون وتتوعدون، وأنتم تعلمون كماتعلم أجهزة الدولة أن انتخاباتكم كما هي أحزابكم أصبحت متجاوزة...إنكم دائما ضد الشعب ومصالحه، ولكم فيما سميتموه منذ 2011 إصلاحات أسطع مثال على ذلك...وما هي إلا إفسادات !!!!
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 11:27
18 | مغربية
كلام فارغ.
كلام فارغ تريد ان تقول شيئا لكن خانها التفكير و التعبير .
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 11:28
19 | نار العين
جاوبينا على العرى دباريز ع باش دوي
مقبول مرفوض
0
2019/09/18 - 11:43
20 | عبد العزيز
لا للمتاجرة
يقول الحق سبحانه وتعالى.. ولا تزكوا انفسكم إنه اعلم بمن ضل عن سبيله وهو اعلم بالمهتدين.. فلا داعي للمتاجرة بسلوك عادي وواجب في قانون السير ولكن من يتاجر في الدين فهو يتاجر في كل شيء.. مالكم كيف تحكمون
مقبول مرفوض
-1
2019/09/19 - 12:09
21 | حين
المنافقة
النفاق سمة الوصوليون.
مقبول مرفوض
-1
2019/09/19 - 12:09
22 | Abdel
مشاركة
سيري الله ينعل...... ياسليلة المنافقين والوصوليين.... تريكة اكبر منافق ووصولي وخادم اسيادو الطيع... صاحب اكبر ربح سياسي على ظهر الشعب المقهور..سيري الله ينعل......
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 05:22
23 | مكناس
شيطانة
انتهيت ايتها المتبرجة لو كان فيك لعملته مع زوجك طليق
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 01:09
24 |
تقول وتقر أنها تسوق السيارة عندما تكون مرفوعة (سكرانة بِّيلا نوضح)
الشراب راه خايب
ما تيخليش الواحد يعقل على آش تيدير
هاذاك الشي علاش العقلاء لا يشربون الخمر حتى لا يفقدوا عقولهم التي يتميزون بها عن الأغبياء
ولكن هناك شيء لم أفهمه :
الجميع يعلم أن الأغبياء يتمتعون طبيعيا بجرعة زائدة من السكر والخدر الطبيعي والثمالة، بسبب الغباء والبلادة، فلماذا يزيدون السكر بالخمر ؟
الجواب :
1 - بسبب إدمانهم الطبيعي على ذلك السكر الغبائي، فلما تبدأ أدمغتهم في الاشتغال بذكاء وتستيقظ ضمائرهم يسارعون لإطفاء وإسكات محركاتها بالخمر وباقي المخدرات والمسكنات والمسكتات
2 - لأنهم أغبياء، ولا يميزون بين الصحيح والخطإ في تصرفاتهم وفي كلامهم وفي أجوبتهم، فعوض شرب الماء الضروري لأجسامهم للاشتغال، يحاولون تشغيلها بالكحول الموجود في الخمور يظنون أنه بديل مثالي للبنزيل والمازوط (الكَازوال) للحفاظ على الكوكب من ارتفاع درجة الحرارة وإنقاد ما تبقى من طبقة الأوزون، لقد جعلوا من أجسامهم محركات حرارية تشتغل بالكحول والتي هي محركات مشابهة لمحركات البنزين والمازوط الكَازوال في السيارات والدراجات النارية
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 07:38
25 |
الشيطانة الغبية لم تسمع الأغنية التي تتحدث عن أخطار الخمر والسكر أثناء السياقة وغيرها :
كون نسحابك تغدري نشرب على قدري
مخاطبا الخمر
لم يفكر الغبي في الابتعاد عن الخمر والسكر بالمرة وهو صاحي (ساحي)، السكايري ينصح نفسه بالتعقل والتحكم في جرعة وكمية الخمر عندما يصبح سكرانا للتوقف عند حد معين وهو سكران !
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 07:42
26 |
ومن الخمر ما قتل
مثل حوادث القتل التي يتسبب فيها المخمورون والسكارى
ومثل حوادث التسمم الجماعي بالخمور المسمومة بالتخمر غير المستهدف في الهند مثلا
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 07:43
27 |
ولذلك تجدون الأذكياء لا يشربون الخمور
والأغبياء عندما يتوقفون عن شرب الخمور التي تعطل ذكائهم يصبحون أذكياء
فهل تظنون أنني ذكي أم أنني شيطان غبي ذو قرون أشرب الخمر مثل شيطانة الطاحونة الحمراء المرفوعة الغبية
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 07:47
28 | لمصطفى
بااااز
التنظبر ف الموغريب
و التفنطيز في باريس
مقبول مرفوض
0
2019/09/19 - 10:09
29 | مغربي غير مرفوع
ان لم تستح فاصنع ماشءت
(...نحتاج الى مجهود بيداغوجي كبير....)
قبله نحتاج الى صدق كبيرمع هذاالشعب ووفاءاكبر لهذاالشعب الذي
قد يكون شعبا مسكينا لكن الاكيد انه ليس
شغباغبيا.
مقبول مرفوض
0
2019/09/20 - 01:40
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع