الرئيسية | اقتصاد | هل اقتنى الوزير "بوليف" بالفعل فيلا في حي راق بمدينة طنجة؟

هل اقتنى الوزير "بوليف" بالفعل فيلا في حي راق بمدينة طنجة؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل اقتنى الوزير "بوليف" بالفعل فيلا في حي راق بمدينة طنجة؟
 

أخبترنا المغربية : إلهام آيت الحاج

سارع الوزير محمد نجيب بوليف إلى الخروج برد على الخبر الذي انتشر خلال الساعات الماضية والذي تحدث عن إقدامه على شراء فيلا في حي راق بمدينة طنجة.

كاتب الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلف بالنقل نفى جملة وتفصيلا في تدوينة على حسابه الفايسبوكي الخبر الذي تم الترويج له، معتبرا الأمر مجرد افتراء يستهدفه هو وحزبه العدالة والتنمية.

وجاء في تدوينة "بوليف":"أشهد أن المقال كله كذب وبهتان على نجيب بوليف وعلى حزبه المشار اليه قصدا وعمدا، فلماذا الكذب علي هكذا؟، ولماذا الافتراء على العدالة والتنمية؟".

وكان موقع إلكتروني نشر خبرا يدعي كاتبه أن بوليف اشترى فيلا في حي راق بطنجة وأنه حصل على ترخيص من الجماعة التي يقودها زميله في الحزب من أجل تجديدها. 

مجموع المشاهدات: 5745 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | عبدو
من بيته من زجاج
بعدو على السيد راه غير موضفين عاديين او دايرين الفيرمات او الفيلات اما هو راه وزير او راجل مزيان
مقبول مرفوض
0
2019/08/25 - 01:01
2 | مراد
فيلا
لماذا يقحم بوليف حزبه في الموضوع
إن كنت صالحا ستبقى بعد التعديل الحكومي
مقبول مرفوض
0
2019/08/25 - 01:50
3 | مصطفى
الله يطعمنا حلال
و ماذا لو اشترى حتى طنجة كلها؟ المهم أن يكون مصدر المال حلالا طيبا و ليس من عرق جبين دافعي الضرائب.
مقبول مرفوض
1
2019/08/25 - 04:08
4 | باسعيد
ألا وشهادة الزور...
إن الإشاعة إذا شاعت تخرب المجتمع، بل تخرب الأمم .. إن من قالها ، ومن صدقها ، ومن ساهم في انتشارها ، كل منهم يعتبر خائنا للمجتمع والأمة ؛ ولكن إذا اجتمع الشرفاء ، وذوي الأخلاق النبيلة ، وهم كثر والحمد لله ، استطاعوا القضاء عليها !.. يصنف أفلاطون عقول ناس مدينته الفاضلة إلى ثلاثة أنواع: عقول تهتم بالأفكار وهي تخص فئة الفلاسفة حكام المدينة ، وعقول تهتم بالأحداث وتخص رجالات الجيش ، وعقول تهتم بالأشخاص وتخص الرعاع وعامة أفراد المدينة .. فناشر الإشاعة يوهم المتلقي (سامعا أو قارئا ...) بإثارة انتباهه إلى حدث له صلة مباشرة به (صلة نفع أو ضرر) ، معتمدا في ذلك تقنية العنوان العريض في الجرائد والمجلات، أو تلك المعتمدة في نشر الكتب والتي ترتكز على بريق العنوان أو زخرف الغلاف أو هما معا، كما أن بعض المواقع الإلكترونية تعتمد صورة أو ألفاظا بعينها لتصيد(بصاد مفتوحة وياء مشددة ومضمومة) المتلقي مثل: عاجل ، مفاجأة ، أنظر كيف...، ووسائل التحايل على المتلقي كثيرة وعديدة .. ثم يقدم لك صاحبنا، وفي غفلة منك تماما ، الأكلة الرئيسية ، وهي "شخص ما" بعينه، يكون في الغالب ذو ملمح خاص، ويحيل إلى جهة ما .. أنت لن تتساءل حينها عن : لماذا هذا الشخص بالذات؟ ، ولا عن ظرفية - سياق الأحداث - التركيز عليه وتقديمه واجهة لشئ ما هو المقصود في الأول والأخير، ولن تتساءل .. ولن تتساءل.. لأنك وقعت منذ الوهلة الأولى في فخ نصب لك بدهاء وبمكر، تماما كما تقع السمكة في شباك الصياد، أو الضحية في بيت العنكبوت .. ولا يسلم من الوقوع إلا المتلقي الذي خبر حيل ومكر الصيادين من الكتاب أو الصحفيين المغرضين، وجاس خلال الديار بحسه التحليلي والنقدي، وغربل الطحين فميز بين الدقيق ، و"الحمرة"، والنخالة .. ألا إن العزوف عن القراءة تهيئ لأرضية خصبة لانتشار الإشاعة ، وعمل عملها في الأمم..
مقبول مرفوض
0
2019/08/25 - 06:58
5 | بدؤ
فيلا بوليف
هل انتم ايها الشعب المغربي اغبياء ووسادجين لهده الدرجة ؟ الم تفهموا بعد؟ الا تصدقون الكادبون؟ هو يزعم انه لم يقتني اية ڤيلا . نعم هو صادق ويقول الحقيقة ويجب تصديقه. هو يزعم ويحلف باغلاظ ايمانه انه لم يشتري ڤيلا ولا شئ من هدا القبيل ولكنه لم يحلف ان زوجته او احد من اولاده من كتبت في اسمه وتستر عن اسمه وباموال الشعب اديت.النفاق بام عينيه.باعو الدين واشترو ا الڤيلات. ليس فيلات فط يل قصور واعراس في اضخم الفنادق . والشعب يجر ديو ل الفقر والمدلة. ولكن هدا ما نجنيه من وضعنا الثقة في بياعي الدين من اجلكسب الدنيا ونسيان الاخرة. ولك عند ربكم تختصمون
مقبول مرفوض
-1
2019/08/26 - 07:08
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة