الرئيسية | أقلام حرة | التعليم عن بعد بين الانتظار والانكسار

التعليم عن بعد بين الانتظار والانكسار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التعليم عن بعد بين الانتظار والانكسار
 

إن حديثنا عن التعليم عن بُعد يحيلنا إلى انه تواصل إلكتروني لتنفيذ وإجراء عملية التعليم وذلك من خلال التواصل الإلكتروني بين الاستاذ والطالب، وقد اضطرت الدولة المغربية على العمل به بعد انتشار وباء كورونا وما خلفه من تأثير على المنظومة التعليمية، وهنا تعددت قراءات الكثيرين عن إمكانية نجاح هذا المشروع البديل للتعليم المغربي على وجه الخصوص. لا يمكن ان ننكر ان التعليم عن بُعد وسيلة من وسائل توفير الوقت والجهد ويمكن ممارسته في أي وقت، كما أنه يُمكنه مُساعدة فئة كبيرة من الأشخاص الذين يعانون من بُعد المسافة بينهم وبين مقر التعليم أو الموظفين وغيرهم من الأشخاص الذين لا يستطيعون الحضور بشكل يومي للدوام، لكن من ناحية أخرى يراه الكثير من الطلاب على أنه تعذيب عن بعد لكونه لا يكاد يحقق المبتغى منه ولا يمكن الطالب من تحقيق تواصله المرغوب مع أستاذه في ظل الإكراهات الكثيرة إما من قلة الموارد المادية لاقتناء المستلزمات الإلكترونية أو من ضعف الصبيب نفسه.

 

تتضارب الآراء حول موضوع التعليم عن بعد حيث يقول البعض إن التعليم عن بعد يحتاج ميزانية كبيرة وطبيعة الطالب المغربي لا تتيح له إمكانية المتابعة الدائمة في ظل غياب تحفيزات من طرف شركات الاتصال. كما أن التعليم عن بعد ليست إمكانية الاستفادة منه لدى الجميع خاصة إذا ما تمت مقارنته مع التعليم العادي الذي يعرف اختلالات كبرى هو الآخر، وفي نفس السياق لا يمكننا أن نغض الطرف عن فئة تفتقر للإمكانيات المادية لمواكبة النوع الجديد من التعليم.

 

إن واقعنا الاجتماعي والطريقة التقليدية التي تعلمنا بها هي الأخرى تحول دون تحقيق نجاعة في التعليم عن بعد مما يشكل لنا عقدة في التعامل مع المواقع والتواصل عبرها بل إن التعليم عن بعد في المغرب وتقنياته تقتصر على فئة معدودة الأصابع.

 

وبخلاف هذا رأيي يزكي ضرورة التعليم عن بعد باعتباره وسيلة اقتضتها الضرورة، فالوزارة الوصية ترى انه الطريقة التي يمكننا بها متابعة الدراسة رغم كل الصعوبات التي يجدها الطالب أو التلميذ، فالظرفية تحتم الاستمرارية والمواكبة، وضرورة بدل مجهود مضاعف من طرف المستفيد الذي هو الطالب، والأستاذ نفسه لأن التعليم هو أساس بناء اي أمة، وهذه العملية هي الحل الأنجع الأنسب، دون أن ننسى أن الدولة يحب أن تسارع في إنجاح هذه العملية، وذلك بإعادة النظر في كل ما يساهم في نجاحها، من توفير الوسائل اللازمة لتعميمها للجميع. ولابد أيضا من الالتفات إلى المناطق الجبلية والقروية التي تنعدم فيها تغطية اتصال كافية.

 

إن التعليم عن بعد ليس وليد اللحظة بل سبق العمل به في مختلف الدول المتقدمة وحقق نجاحات في المستوى المطلوب، لكن كيف يمكن أن نسهم في نجاحها في بلادنا وهل المشكلة في غياب توفر الإمكانيات اللازمة، ام غياب الوعي الكافي من أجل التفاعل مع هذه الطريقة الجديدة. عمدت الدولة على تخصيص جل القنوات التلفزيونية للبث المباشر للدروس لمختلف المستويات الابتدائي والثانوي والإعدادي لكن تلك الشذرات لم تعطي أكلها بل لا تزال تتخبط في إكراهات كثرة الدروس وضيق الوقت مما يحدث خللا في البرمجة. إن الخلاصات التي يمكن أن يفضي إليها المرء في الموضوع ان نقول أن هذه التجربة لم تخدم إلا أصحاب الإمكانيات والأسر الغنية وفشلت في تحقيق تواصل فعال لكونها لا توافق المقاربات البيداغوجية التي يعتمد عليها التعليم بالإضافة إلى ذلك أن عدد كبير من المتعلمين لم يستفيدوا منها نظرا لقلة الشروط الضرورية لذلك، و غياب تكافؤ الفرص بين العالم القروي و الحضاري، فهذا الأخير تتواجد به أسر تفتقر حتى لأبسط

 

 

شروط العيش وينعدم الكهرباء لدى الكثيرين أما التلاميذ في القرى الكثيرون لم يسمعوا قط عن الانترنت والعالم الرقمي. أما في المدن فربما الحال أحسن القرى من حيث التجهيز الإمكانيات.

مجموع المشاهدات: 612 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | Nacima
زاكورة
ماشاء الله مزيدا من العطاء دمت متألقا
مقبول مرفوض
0
2020/04/09 - 01:19
2 | حسن
وفقك الله .
مقبول مرفوض
0
2020/04/09 - 09:36
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع