الرئيسية | اقتصاد | مسلسل فساد سوق الجملة بالبيضاء يتواصل: اعتقال مبحوث عنه في ملف 30 مليار

مسلسل فساد سوق الجملة بالبيضاء يتواصل: اعتقال مبحوث عنه في ملف 30 مليار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مسلسل فساد سوق الجملة بالبيضاء يتواصل: اعتقال مبحوث عنه في ملف 30 مليار
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

يبدو أن الفساد بسوق الجملة للخضر والفواكه بالدار البيضاء أكبر مما قد نتصوره جميعا، فبعد إدانة استئنافية البيضاء، في وقت سابق، عددا من موظفي السوق بتسعة أشهر حبسا في ملف أول، وبسنتين وأربع سنوات في ملف ثان توبع فيه 26 موظفا، وادانتها مجموعة ثالثة بتهم إتلاف معطيات الحاسوب المركزي، مقابل حصول أفرادها على 40 مليون سنتيم، وتبرئتها مدير السوق السابق، بعد إجراء ثلاث خبرات محاسباتية وتقنية في الموضوع، تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء مؤخرا، من توقيف مبحوث عنه في ملف اختلالات مالية بالسوق نفسه دائما، والذي كان يشغل مهمة رئيس مكتب بسوق الجملة، بحيث تم إيداعه السجن المدني عكاشة بتعليمات من الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف، ويتابع المعني في ملفات تهم مبالغ مالية ضخمة تناهز 30 مليار سنتيم. 

وكانت الفرقة الوطنية قد استمعت أكثر من مرة، إلى موظفين بالسوق نفسه دائما حول اختفاء 17 شيكا بنكيا تفوق قيمتها 260 مليون سنتيم سلمها وكيل المربع 19 إلى رئيس مكتب الحسابات، وهي شيكات مضمونة الأداء لفائدة الخازن الجماعي بالبيضاء. ورغم وجود كشف بنكي يثبت استخلاصها لفائدة الخزينة العامة عن طريق بنك المغرب، وهي الفضيحة التي أشعلت النار بالسوق، ودفعت بملف اختلالاته للواجهة، بحيث أنجزت عدة تقارير، منها تقرير من 46 صفحة يكشف “الحيل والطرق المتبعة في اختلاس وتبديد المال العام”، وهو التقرير الذي رفع للمسؤولين الحكوميين، كما زارت لجنة من المفتشية العامة لوزارة المالية السوق، أكثر من خمس مرات، للبحث في القضية، وحلت لجنة من الإدارة الجبائية الجماعية بالبيضاء، والتي كشفت تلاعبات مالية تهم مبالغ بالملايين تستخلص نقدا من التجار والوكلاء، كذعائر أو مستخلصات “الميزان” الأسبوعية، ومستحقات الجبايات الخاصة بالتجار. 

معطيات ترجع بملفات أسواق الجملة بالعديد من المدن المغربية للمساءلة، خصوصا في ظل تلاعبات تكشف عنها وضعيات موظفين جماعيين بالأسواق المذكورة، يعيشون ثراء فاحشا بعيدا عن وضعياتهم الإدارية الحقيقية، لتضيع على مالية المجالس مبالغ بالملايير سنويا يذهب جزء كبير منها لشراء عقارات وسيارات فارهة ولا من يحرك ساكنا. 

مجموع المشاهدات: 6434 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | علال كبور
الفساد
هذا السوق يعتبر بؤرة للفساد كغيره من أسواق الجملة عبر مناطق البلد فالكل يأكل منه خصوصا في مركز الوزارة الوصية وغالبًا ونظرًا لنفوذ المسؤولين الكبار تغلق الملفات ويعاقب البسطاء فقط وكالعادة فهناك رؤوس كبيرة جدا ولا يمكن المساس بها
مقبول مرفوض
2
2019/11/10 - 12:44
2 | متتبع
متتبع
ايها المسؤولون الكل يتحدث عن الفساد وفي ظل الأزمة الاقتصادية في العالم بأسره لم يعد الكلام عن التنمية يجدي نفعا بالطريقة التي الفناها. لذلك التنمية اليوم في العالم بأسرع لاتأتي من الحديث عن الاستثمارات و و و بل من شيء واحد هو محاربة الفساد والرشوة لتحقيق معدلات نمو مرتفعة بمعنى آخر لايمكن ان نتمنى نهائيا بعد اليوم اذا لم يتم تجفيف منابع الفساد والرشوة وخلاص القول هو ان المغاربة اليوم يقولون لكم ايها المسؤولون سنتحاسبوكم عل مؤشر واحد ومدى تحقيقه وهو كم عدد الوزراء والكتاب العامون والمديريات المركزيين والجهويين والولاة والعمال ومديري المؤسسات العمومية والبرلمانيين والمديريات الاقليميين ورؤساء المصالح تم محاكمتهم وكم سجن منهم وكم ارجع الاموال منهم ؟؟؟؟ اذا لم يكن الامر كذلك فمعناه أن كل مسؤولينا في مغربنا الحبيب نزهاء وهذا غير ممكن ابدا في العالم بأسره.
ونحن ننتظر الجواب ....غير هذا فهو كلام في كلام....والعبرة بالنتيجة فكفاكم خطب وتراهات.
مقبول مرفوض
1
2019/11/10 - 12:46
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع