الرئيسية | سياسة | فيسبوكيون: لا يمكن لـ "الشعب" أن يستعيد "الثقة" في "السياسة" إلا بـ"تحريك" المتابعة في حق المفسدين

فيسبوكيون: لا يمكن لـ "الشعب" أن يستعيد "الثقة" في "السياسة" إلا بـ"تحريك" المتابعة في حق المفسدين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فيسبوكيون: لا يمكن لـ "الشعب" أن يستعيد "الثقة" في "السياسة" إلا بـ"تحريك" المتابعة في حق المفسدين
 

أخبارنا المغربية : عبدالاله بوسحابة

في سياق الجدل القائم حول إشكالية "العزوف الانتخابي" المحتمل، خلال الاستحقاقات المقبلة، اعتبر عدد من رواد المواقع التواصل الاجتماعي، أن استمرار عدد من المسؤولين الفاسدين في نهب خيرات البلاد، مستغلين مناصبهم التي بلغوها عن طريق "أصوات الناخبين" دون تحريك مساطر المتابعة في حقهم، إعمالا لمبدأ "ربط المسؤولية بالمحاسبة"، لا يمكن أن يعيد الثقة للمواطنين في الساسة والسياسة، في إشارة إلى سلسلة عريضة من التجاوزات والخروقات التي تم رصدها، سواء من قبل الإعلام أو عبر منصات التواصل الاجتماعي، والتي أفلت مرتكبوها من "العقاب" كما تسل الشعرة من العجين.

 تكرار ذات السيناريو، في كثير من المحطات الإنتخابية، أفرز حالة غليان كبير بين المغاربة، الذين اعتبروا أن التوجه إلى "صناديق الاقتراع" في ظل استمرار الوضع على ما هو عليه، لن يكون ذو جدوى طالما أن المشهد السياسي، سيفرز نفس "المسرحية" على حد وصف عدد من المهتمين، بنفس الشخوص والوقائع والأحداث، الأمر الذي يستوجب "رجة" قوية تروم محاسبة كل المتورطين في ملفات الفساد، وعرض للمحاكمة، حيث تساءل رواد بالفيسبوك، عن جدوى التقارير السوداء التي ينجزها قضاة المجلس الأعلى للحسابات، طالما أن المعنيين بها لا تتم متابعتهم في كثير من الحالات.

واعتبر عدد من المهتمين أن بداية القطع مع مظاهر الحقبة السابقة، تنطلق من محاسبة كل المسؤولين الفاسدين الذين تسببوا في معاناة شريحة عريضة من المغاربة عبر ربوع المملكة، حينها يمكن الحديث عن "عهد جديد" أساسه التصالح بين الشعب والسياسة، بما يخدم الصالح العام للمملكة.

 

 

مجموع المشاهدات: 3723 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (10 تعليق)

1 | محمد
الطنز
جيد جدا ما كتبتم.
ولكن لكي نكون موضوعيين مع انفسنا فإنني أعتقد أن المغاربة كلهم سيدخلون السجن اذا ما توبع المفسدون.
لاننا كلنا فاسدون.
هناك من سيغرق بفساده حتى أذنيه وهذا يستحق المؤبد.
وهناك من سيغرق بفساده حتى ركبتيه فقط وهذا يستحق 5 سنوات.

عيوبنا نحن المغاربة ان كل واحد منا يعتبر نفسه CORRECT وأن الآخرين هم المفسدون.

انا شخصيا كانت لي نفس الرؤية ولكن بعد أن غادرت المغرب لاستقر في امريكا بدأت اكتشف ان مجموعة من السلوكيات التي كنت اقوم بها في المغرب والتي كانت تبدو لي عادية اكتشفت انها عيب وعيب كبير،
على سبيل المثال لا الحصر
رمي الازبال في الشارع لاننا عندنا شخص اسمه زبال سوف يقوم بجمع ما رميت
معاكسة البنات في الشارع وأمام المدارس الخاصة بالبنات
إجبار اخواتي البنات للقيام بالأشغال المنزلية بينما انا واخوتي الذكور نتجول في الشوارع ونعاكس الفتيات.
عدم احترام الصف او الطابور عند الذهاب لأداء فاتورة الماء والكهرباء او الهاتف ووووو
عدم احترام الصف عند البقال اذا ذهبت لشراء شيء ما.
دفع رشوة للشرطي او للدركي عند القيام بمخالفة مرورية
الاستعجال عند الذهاب لأي إدارة من أجل الحصول على وثيقة ما والبحث عن شخص PISTON لكي يقف معك وتحصل على الوثيقة في نفس اليوم دون أي احترام لمن ينتظر قبلك
ووزز
مقبول مرفوض
-1
2020/07/08 - 06:16
2 |
زد على ذلك العائلة بكامل افرادها في البرلمان بغرفتيه
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 06:31
3 | احمد
المضلة
جل النواب و المستشارين لا تربطهم بايديولوجية و مبادى الحزب اي شيء انما يبحثون عن مضلة لافعالهم وجهة يلجؤون لها لاحراجهم من الورطة حيث نلاحظ عزوف الطبقة المثقفة دات شخصية و مبادى عن السياسة ،
مقبول مرفوض
1
2020/07/08 - 07:02
4 | الناقد
الخلاص
للخلاص من عوائق المحاسبة، لابد من تصحيح الدستور بحيث يقوم على ثلاتي الأمان لكل ديموقراطية:
1: الملكية البرلمانية.
2: فصل السلط.
3: ملك يسود ولا يحكم.
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 07:11
5 | كمال
لا أظن
كلهم فاسدون من سيحاسب من ....الشئ الذي لم يفهمه المغاربة أن الفساد هو القاعدة ولكي يقال رضي المخزن عنه يجب أن تكون فاسدا إذا أردت ممارسة السياسة ...لامكان للنزاهة في بلاد لاتستغرب ...كل شيء يمشي بالمعكوس.
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 07:14
6 | حميد
كفى استهتارا
لا يمكن للسياسة ان تؤدي واجبها والمطلوب منها.ولا يمكن للسياسي ان يكون نزيها الا اذا تم حدف جمييييييببع الامتيازات الممنوحة للاحزاب وللبرمانييين .تم يبان المناضل تع بصح.اما الان السياسة ريع.والبرلمان ريع وحتى اغلب الجمعيات ريع....اللهم الطف بالبلاد والعباد
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 07:38
7 | احمد
صراحة المسرحية لن تنتهي بالتغيير الحقيقي واحسن شيء ينتاخب الانسان على راسو او وليداتو باراكا
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 07:45
8 | عزبز
المهزلة
آخر حزب وضعنا فيه ثقتنا خدلنا وسحلنا وافقرنا وهو الحزب المشؤوم بن كيراني بن سعد الدين العثماني،لا بارك الله في جمعهم وحزبهم، وعليه فالمرجو الا يسألني أحد لما لم تصوت أو تقول لي التصويت واجب وطني فالواجب قمنا به ولكن هم الذين لم يقوموا بالواجب في حق من وثق فيهم وفي حق من أدلو باصواتهم لهم. فتبا وسحقا وبعدا لكم يا حزب الخفافيش
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 07:54
9 | القصراوي
كلام في الصميم.
إن استمرار الحياة السياسية بالمغرب بالشكل الذي هي عليه الآن،وبعد نجاح الدولة في تدجين وترويض حزب العدالة والتنمية وإفراغه من أي محتوى إصلاحي بحيث أصبح " أبناء عبد الواحد كلهم واحد"بات قطاع عريض من الشعب المغربي خاصة الشباب مقتنعا أن الممارسة السياسية في المغرب لا تعدو أن تكون ضربا من العبث وشكلا أخر لإهدار المال العام،وبالتالي فهذا من شأنه تغدية النزوع الجارف نحو العزوف السياسي وضمور النخب السياسية الشائخة،وبالتالي التقليل كثيرا من مصداقية أي عملية إنتخاببة قد تجري في المستقبل المنظور.
لكن هذه الصورة السوداوية للمشهد السياسي المغربي قد تعرف إنفراجا في حالة توفر إرادة سياسية للإصلاح الحقيقي خاصة بتفعيل مسطرة متابعة الفاسدين وناهبي المال العام والإفراج عن معتقلي الرأي وإفساح المجال أمام الطاقات الخلاقة المهمشة للمساهمة في بناء اقتصاد قوي وتنمية حقيقية للبلاد.
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 08:00
10 |
لان دولة لا تريد تغيير ؟بقيت في هادي عقود تعمل بالوجوه فاسدة (وكل وبلاكتو علي ظهرو )إلا دولة تتستر وراء دستور قانون وتخرجهم من باب وتعود بيهم من نافدة ؛؛الخلل باين ولكن من يغيير منكر ؟؟؟أول دولة تحمي فساد والمفسدين والأدلة موجودة بان هؤلاء فاسدين شفارة نهبو رزق وحكمو فقط علي شعب اما شفارة فلهم حصانة
مقبول مرفوض
0
2020/07/09 - 06:31
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع