الرئيسية | دولية | "الكنبوري":إيران صامدة في مكانها بينما أمريكا تدور ..هذا أهم درس في العلاقات الدولية والعلوم السياسية منذ 1979

"الكنبوري":إيران صامدة في مكانها بينما أمريكا تدور ..هذا أهم درس في العلاقات الدولية والعلوم السياسية منذ 1979

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"الكنبوري":إيران صامدة في مكانها بينما أمريكا تدور ..هذا أهم درس في العلاقات الدولية والعلوم السياسية منذ 1979
 

أخبارنا المغربية:الرباط

قال الباحث "ادريس الكنبوري"، إنه يتابع بكثير من المتعة والإعجاب مجريات التوتر بين إيران وأمريكا.

وأكد المتحدث، على أن إيران دولة صامدة مكانها بينما أمريكا تدور، واصفا الأمر بأنه أهم درس في العلاقات الدولية والعلوم السياسية منذ سنة 1979 إلى 2019.

وتساءل "الكنبوري"، كيف أمكن لدولة صغيرة في الشرق الأوسط أن تقف في وجه الإرهاب العالمي مدة 40 عاما دون أن تنحني لأمريكا يوما واحدا فقط، بينما لا يكتفي العرب بالإنحناء وإنما يدفعون الأموال ليكون الانحناء مقبولا. 

وأوضح الباحث، أن قضية إيران مثيرة. منذ 1980 وهي في مواجهة العقوبات الدولية/ الأمريكية، أربعين عاما وهي تحت المراقبة والضغط والمساومة والعقوبات، كلما فرضت عليها عقوبات هددت بعقوبات أخرى، لكن إيران تشتغل، تنتج الكتب والأفلام وتنشئ القنوات الفضائية بجميع اللغات وتصنع وتقيم المعامل والمصانع وتطور الأسلحة وتتوسع وتنظم الانتخابات الديمقراطية وتتصارع...دولة، هذا ما نسميه الدولة، فرق كبير بين دولة تنشئها بنفسك ودولة تنشئها لك بريطانيا ثم تقول لك تعال واحكم. 

وختم "الكنبوري" بالقول:"ترامب توعد وهدد ثم تراجع. يقول إنه فقط يريد أن يتخلى الإيرانيون عن السلاح النووي. إما رجل أحمق أو صوفي يلبس الخرقة ويعتقد أن العالم يسير بالكرامات لا بالقوة. إيران فهمت الدرس قبل أربعين عاما، القوة. كن قويا وبعد ذلك ادع إلى الخيرات وتكلم في السلم والمودة، أما عندما تكون ضعيفا وفوق ذلك سمسارا فكلامك عن الصالحات تبرير للهزيمة ودعوة إلى الذل."

مجموع المشاهدات: 5112 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (11 تعليق)

1 | Brahim
France
أي صمود تتحدث عنه إنها أمريكا حتى روسيا والصين يقشعر جلدها من العقوبات الأمريكية
ماذا عند إيران إلا الخراب والإرهاب لعنة الفرس المجوس
تدافع عنهم لربما لك عقيدتهم وهو ما يجعلك تدافع عن إخوانك الروافض
مقبول مرفوض
-4
2019/05/18 - 03:31
2 | أحمد من إيطاليا
حسن جداً
تحليل منطقي وشامل و مختصر لما يجري في الساحة الدولية،فرغم كل العقوبات التي فرضت على إيران لم تنبطح واستمرت في مخططها رغم الاكراهات ليس كالسعودية التي كلما أحست بالخطر تبدأ بالتلويح بفزاعة البترول(كلشي ديال الله) حتى الإنتاج تسيطر عليه شركات أجنبية(هما دافعين غير الارض أ جبهة). أنا متأكد لو مشبت حرب إيرانية سعودية فالأخيرة لن تصمد حتى أسبوع والدليل على ذلك عدوانها على اليمن التي لا حول ولا قوة لها ورغم ذلك لم تحقق السعودية و حليفتها المخلصة الإمارات شيئا يذكر ما عدى قتل الأطفال.
مقبول مرفوض
0
2019/05/18 - 04:42
3 | lamrini
تحية
لحكام إيران ولشعبه , فهم لايركعون ولايسجدون لأمريكا , ليس مثل الحكام السعوديين المذلولين الراكعين الساجدين لإسرائيل وأمريكا
مقبول مرفوض
0
2019/05/18 - 04:43
4 | شهدان سعيد
انها بلاد حضارات منذ القدم اما الان فبلاد صناعية وتعتمد علي نفسها في كل شيء ،فرغم الحصار لارباعين سنة فقد استطاعوا ان ينتجوا ويبنوا جامعات مستشفيات وبحوث علمية بينما جيرانهم لازالوا يستوردون كل شيء ،حتي الخبز يصنع في الغرب ولسوف ياءتي يوم يطلبون النجدة الاران.
مقبول مرفوض
1
2019/05/18 - 06:24
5 | السعيد
ألف تحية لإيران
هكذا هي الدولة الحرة الأبية..دولة يحكمها رجالات بالمعنى الكبير للكلمة..ليس كدولنا العربية التي تحكمها بيادق عملاء يطئطؤون الرأس لأسيادهم في الغرب ويجيرون على شعوبهم..عاشت إيران والذل والهوان لآل سلول والحكام الخونة العرب.
مقبول مرفوض
0
2019/05/18 - 06:30
6 |
سيدي كلامك صحيح ان ايران ان شاالله ستحكم الخليج كله وستضمر العرب الكلتب اينما كانو عاشت ايران وعاش الامازيغ ويسقطو الكلاب
مقبول مرفوض
-1
2019/05/18 - 07:07
7 | لا يهم
فارس الذليلة
أمريكا جاءت من أقصى العالم ببوارجها الضخمة على بعد خطوات من عقر دار المعممين المجرمين..وهم الآن يعلنون عن تمسكم بالاتفاق النووي وهم صاغرون بعدما أعلنوا من قبل عن التخلي عنه..عن اي صمود تتحدث عنه يا كرعاوي..لماذا تلمعون حذاء عدوكم الذي يمول المرتزقة الانفصاليين في الصحراء..لماذا أنتم هكذا مذلولون دائما ولا نخوة لكم..
مقبول مرفوض
1
2019/05/18 - 07:36
8 | عبد الله
الشعوب العربية
اذا قامت الحرب في الخليج ضد ايران فان الشعوب العربية ستكون كلها مع ايران وسيذل حكام الخليج وسينتهي عصر البذخ وستذمر معالم الخليج كلها وما بني بمال البترول سيحرق بما ينتجه البترول
مقبول مرفوض
-1
2019/05/18 - 08:05
9 | عابر سبيل
فارس أذلها الله منذ مزق كسرى كتاب رسول الله وأصبحت صغيرة جدا أمام الروم
أعجب لبعض البلداء وعديمي الغيرة والكرامة الذين يطبلون لإيران المجوسية التي هي سبب كل البلاء والفتن الحاصلة في معظم الدول العربية..والتي تلقى كل الدعم من طرف الغرب الذي يساندها سرا..ثم يتظاهرون بالعداء في العلن بغرض تزيين صورة إيران و رمي بعض الاغبياء من الذين يكتبون بالعربية في الحضن الشيعي الإيراني..ومن خلال التعاليق أرى أنهم نجحوا في ذلك..والله لو كانت إيران حقا عدوة لهم لمسحوها ملاليها بضربة كف "شحاااال هادي"..ولكنهم تركوها تعبث في الدول العربية منذ أزيد من 40 سنة..ولكن "الكوانب" لا يفقهون..ويمدحون في قتلة إخوانهم..ههههه..تعسا لعقولهم البليدة..
مقبول مرفوض
1
2019/05/18 - 09:19
10 | chouwafa
شيعة الخميني
الافكار الحماسية الداعمة لإيران ووصفها بأنها دولة ديموقراطية وصناعية وووو والصادرة عن "مفكر مغربي" تعني أما أن السيد الكنبوري غير ملم بالأوضاع الداخلية لدولة همها الوحيد هو التمدد لتصدير ثورة شيعية فشلت في توفير العيش الكريم للايرانيين وأن الأيديولوجية السياسية والدينية التي تحركها اشرف على إنتاجها وتصديرها إلى الشرق الأوسط كي تذكي النعرات الطائفية خدمة لمخططات الصهيونية والامبريالية العالمية.
وتعني كذلك ان مفكرنا المغربي هو شيعي تجرع الأيديولوجية الشيعية المقيتة ولا يستطيع أن يتمالك اعصابة وهو يرى أن أمريكا التي أهدت العراق فوق طبق من دهب إلى إيران
وسمحت لها بغزو وهدم العديد من الدول العربية الأخرى هي اليوم عازم على غزو إيران لتخليص الشعب من ديكتاتورية دينية مقيتة.
مقبول مرفوض
1
2019/05/18 - 10:05
11 | عبد العزيز
الروافض المجوس
لعن الله الروافض المجوس اعداء الإسلام والسنة.. الذين يسبون الصحابة رضي الله تعالى عنهم ويلعنون أمهات المومنين ويءمنون بعصمة الاءمة وانهم أعلى مرتبة من الأنبياء والرسل والملائكة إنهم زنادقة اشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وجعلوا عليا كرم الله وجهه ربهم ومعبودهم... اما الجاهلون فيوالونهم وينتصرون لهم ويءيدونهم كاشفين عن جهلهم بدين الإسلام الحنيف.. والسنة النبوية العطره.. اللهم احشر أولياء الروافض مع احباءهم اللهم جنبنا فتنة الروافض المجوس اعداء الله واعداء رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
مقبول مرفوض
1
2019/05/19 - 01:05
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع