الرئيسية | دولية | “بناتي أمانة في رقبتكم”.. رسالة مؤثرة لصحفي مصري معتقل هو وزوجته تلقى تفاعلا واسعا

“بناتي أمانة في رقبتكم”.. رسالة مؤثرة لصحفي مصري معتقل هو وزوجته تلقى تفاعلا واسعا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
“بناتي أمانة في رقبتكم”.. رسالة مؤثرة لصحفي مصري معتقل هو وزوجته  تلقى تفاعلا واسعا
 

تفاعل ناشطون مصريون على مواقع التواصل بشكل كبير مع راسلة مؤثرة نقلها المحامي الحقوقي المصري خالد علي، عن الصحفي المعتقل حسن القباني، يطلب فيها رعاية طفلتيه الصغيرتين، حتى يخرج من محبسه هو وزوجته المعتقلة أيضا.

وقال خالد علي، الأربعاء، عبر حسابه على “الفيسبوك” في منشور : “النهاردة قابلت حسن القباني في نيابة أمن الدولة.”

وتابع أن حسن حمله رسالة وأراد منه إبلاغها لكل الناس وجاء نصها: (بناتي أمانة في رقبتكم، حافظوا عليهم لحد ما أخرج أنا وأمهم من السجن، وربنا يرفع عنا هذا الظلم دا)”.

وتفاعل عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع رسالة خالد علي التي قالوا إنها تمثل قدرا عاليا من القهر والوجع، مطالبين بتقديم الدعم النفسي اللازم لنجلتي القباني.

ويوم الإثنين الماضي، احتفلت الطفلة همس القباني، التي أتمت عامها التاسع، بعيد ميلادها في غياب والدها ووالدتها للمرة الأولى، وذلك بعدما قضت أعياد ميلاد عدة بدون والدها، ولكن هذه المرة دون الأب والأم.

وتحت وسوم (#الحرية_لحسن_القباني) و(#الصحافة_مش_جريمة) و(#الاختفاء_القسري_جريمة)، رصد مغردون معاناة الصحفي المعتقل وزوجته، مطالبين السلطات في مصر بالإفراج عنه.

وفي سبتمبر الماضي، أعادت قوات الأمن المصرية اعتقال القبانى أثناء حضوره جلسة تجديد التدابير الاحترازية، وسبق أن اعتُقل في يناير 2015، قبل إخلاء سبيله بتدابير احترازية في نوفمبر 2017.

وجاء اعتقال القباني بعد ثلاثة أشهر من اعتقال زوجته الصحفية آية علاء، التي تواجه اتهامات بنشر أخبار كاذبة على خلفية دفاعها عن زوجها خلال فترة اعتقاله.

وبعد اختفاء دام 67 يوما، ظهر القباني، الثلاثاء قبل الماضي، في نيابة أمن الدولة العليا.

مجموع المشاهدات: 843 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة