الرئيسية | قضايا المجتمع | كيف نحمي أطفالنا من التحرش الجنسي أثناء اللعب بالفضاءات العمومية؟ أخصائية تجيب

كيف نحمي أطفالنا من التحرش الجنسي أثناء اللعب بالفضاءات العمومية؟ أخصائية تجيب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف نحمي أطفالنا من التحرش الجنسي أثناء اللعب بالفضاءات العمومية؟ أخصائية تجيب
 

أجرت الحوار: حسنى أفاينو

يعتبر اللعب من أبرز المقو مات التربوية في حياة الطفل وعملية حيوية في مختلف مراحل نموه لدوره في بناء شخصيته وإبراز قدراته وتطو ر مفهومه الاجتماعي خصوصا في الفضاءات المفتوحة والمشتركة، لكن هذه الحاجة الفطرية تعترضها هواجس الخوف من التعرض للتحرش أو الاعتداء الجنسي.

في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، تلقي الأخصائية النفسية والباحثة في علم النفس الاجتماعي، بشرى المرابطي، الضوء على كيفية حماية الأطفال من التحرش والاعتداء الجنسي في الفضاءات العامة.

1 - ما رأيكم في حرمان بعض الآباء أطفالهم من اللعب في الفضاءات المفتوحة أو الخاصة بسبب الخوف من التحرش أو الاعتداء الجنسي، لا سيما إذا تعذر عليهم مرافقتهم؟

لا يمكن حرمان الأطفال من مساحة اللعب ومزاولة الأنشطة لأنها أمور أساسية في نمو شخصية الطفل، لكن على الآباء أن يتحملوا كامل مسؤوليتهم في مرافقة أبنائهم. هذه الحماية يجب أن تستمر بشكل حثيث ودائم إلى حدود عشر سنوات؛ حيث تترسخ في هذه المرحلة القيم والتربية على المخاطر التي من الواجب على الآباء تثبيتها في ذهن الطفل حتى يتمكن من خلالها من حماية نفسه، ورفض أي إغراءات أو استدراج خصوصا في زمن اتخذت فيه جرائم الاغتصاب بعدها الإلكتروني، وتوفرت إمكانية ولوج الأطفال لعالم الأنترنيت. وتجدر الإشارة إلى أن العديد من قضايا اغتصاب الأطفال التي حدثت بالمغرب كان من أسبابها إهمال الآباء واستخفافهم بمسؤولياتهم تجاه أطفالهم.

2 - ماهي سبل حماية الأطفال من الوقوع ضحية للاغتصاب أو التحرش الجنسي؟

أولا: على الآباء أن يتأكدوا من أن الأماكن التي يتواجد فيها الطفل تتوفر فيها شروط الأمان والإضاءة وضمانات اللعب الآمن.

ثانيا: عليهم أن يتحلوا باليقظة في مراقبة أبنائهم سواء وسط المحيط العائلي أو خارجه، ومعرفة أسباب نفور الطفل من بعض الأشخاص، وفحصه بذكاء ، والانتباه للآثار غير العادية على ملابسه والتغيرات الطارئة لديه سواء الحركية منها مثل صعوبة المشي أو الجلوس، أو السلوكية والنفسية كالعدوانية المفاجئة، والتبول اللاإرادي والحزن المستمر، وانخفاض تقدير الذات، والعزوف عن القيام بأنشطة أو الذهاب للمدرسة، والتغير المفاجئ في شهية الطعام، وضعف التركيز وغير ذلك.

ثالثا : التأكيد على ثقة الأسرة الدائمة بالطفل والاستعداد اللامشروط لحمايته من أي خطر، هذا من شأنه أن يمنحه الجرأة على البوح بمخاوفه ودواعي قلقه ، إلى جانب تربيته على الحوار والحرص على معرفة كيف قضى الطفل يومه والأشخاص الذين رافقهم، مع اعتماد الحكي كأداة أساسية في العلاقة معه.

رابعا: تنبيه الآباء لأطفالهم بعدم الثقة في الغرباء واعتماد المسافة بين الأجساد من خلال "تقديس مفهوم الجسد" وعدم كشفه لأي شخص كيفما كانت وضعيته وعلاقته بالأسرة، وتعليمه رفض أي تحرش من أي كان وعدم تعويده على الطاعة العمياء لمن هم أكبر منه سنا، وتعليمه بطريقة تمثيلية مبسطة كيفية الصراخ وقول لا إذا اقترب منه أي أحد بشكل غير مريح.

خامسا : ضرورة حجب السلطات الأمنية للمواقع الإباحية المختصة في الأطفال للحد من انتهاك براءة الأطفال، وعدم فسح المجال لمضطربي السلوك الجنسي للمزيد من الاعتداءات الجنسية على الأطفال واتخاذ إجراءات حاسمة في هذا الباب على غرار ما فعلت دول كروسيا وإنجلترا والصين واسكتلندا وغيرها .

مجموع المشاهدات: 1607 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة