الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | استخدام بيانات الساعات الذكية وغيرها لمتابعة استجابة الجسم للقاحات كورونا

استخدام بيانات الساعات الذكية وغيرها لمتابعة استجابة الجسم للقاحات كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
استخدام بيانات الساعات الذكية وغيرها لمتابعة استجابة الجسم للقاحات كورونا
 

أجرى فريق من الباحثين في الولايات المتحدة دراسة علمية للنظر في إمكانية الاستفادة من البيانات التي يتم تسجيلها بواسطة الساعات الذكية وأساور قياس الأنشطة الحيوية لتحديد استجابة الجسم للقاحات المختلفة المضادة لفيروس كورونا المستجد.

وفي إطار الدراسة التي أجراها فريق علمي من مركز سكريبس للأبحاث في الولايات المتحدة ونشرت في الدورية العلمية "إن.بي.جي ديجيتال ميديسن"، قام الباحثون بتحليل البيانات التي سجلتها المستشعرات في الساعات الذكية والأساور الإلكترونية للوظائف الحيوية لمجموعة من الأشخاص الذين تلقوا جرعات لقاح كورونا في مراحل الاستيقاظ أو النوم على مدار اليوم مع تسجيل معدل نبض القلب لديهم.

ومن بين النتائج التي توصل إليها الفريق البحثي على سبيل المثال أن سرعة نبضات القلب تزيد على نحو ملموس في اليوم التالي لتلقي اللقاح. وظهر هذا التأثير بشكل أوضح لدى من تلقوا الجرعة الثانية من لقاح موديرنا مقارنة بالمتطوعين الذين تلقوا لقاح فايزر بيونتيك، وكانت هذه الملاحظات أكثر وضوحاً لدى الشباب.

ويقول جورجيو كوير استاذ علم الذكاء الاصطناعي في مركز سكريبس إن هذه الدراسة تمثل الخطوة الأولى نحو قياس الاستجابة الحيوية لجسم الانسان عند تلقي لقاحات كورونا اعتماداً على قياسات أجهزة الاستشعار التي تتوافر على نطاق تجاري في الأسواق.

وأكد كوير في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني "ميديكال إكسبريس" المتخصص في العلوم الطبية أن "دراسة المؤشرات الفسيولوجية التي تصاحب تلقي لقاحات كورونا المختلفة يساعد في فهم ردود الفعل المختلفة حيال اللقاحات بشكل أفضل".

وأضاف: "هذه التغيرات الفردية الناجمة عن الاستجابات المناعية المبدئية لدى البشر يمكن أن تساعد مستقبلاً في تطوير لقاحات أكثر فعالية وسلامة".

مجموع المشاهدات: 2265 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة